تفتكـــروا ليـــه ؟؟

  • بواسطة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تفتكروا ليه الناس بقت مخنوقة أوووي من نفسها

وممكن تستحمل تعيش في الخنقة دي

ومش بتستحمل تصبر علي الطاعة

إزاي الكلام ده

كتيييييييير مننا إلا من رحم ربي

بدأ الإلتزام بهمة عالية جدا وبدأ وعمل وبحرقة شديدة

وـعلم كتير وبعدها بشوية حس نفسه إنه وصل وكفاية عليه كده

وناس تاني مشيت في الطريق وقابلتها شوية عقبات ورجعت مقدرتش تستحمل

وكلا الحالتين النوعين دول بيرجعوا يشكوا من الهم والغم

السؤال الواضح لنفسه

طيب ليه مش بنستحمل ألم الصبر علي الطاعة

وممكن نستحمل ألم البعد عنها

وفي الحالة التانية الألم بيزيد

ليـــه لأن ده وعد الله عزوجل

ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى

عمرك ببعدك ما هتتحسن ولا هتلاقي الراحة اللي عايزها
وفي المقابل الآلم التاني ليه وعد برده

{ والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين }

يعني سبحان الله لو وزناها في كلا الحالتين ألم

بس ألم عن ألم يفرق

ألم ببقي عارف وواثق في الله إن نهايته طيبة حتي لو انا بتألم

لأن في أجر الصبر علي الطاعة وفيه ثقه إن الله عزوجل هيهدي قلبي وكفاية إني علي الطريق

وفي المقابل الألم التاني ملهوش نهاية في وقته وبالعكس بيزيدوآخرته والعياذ بالله إنك تتحشر أعمي .. طب وليه كده

طيب يبقي من الذكاء إن الواحد يختار أنه طريق

طريق يبقي مطمن إن نهايته جميله حتي لو بيتألم شوية

ولا طريق نهايته مؤلمة أكتر

ليه بنسيب نفسنا تعيش كده من غير هدف أهو زي ما تيجي تيجي خلاص الحياة صعبة

طيب هو الواحد فاكر نفسه بكده إرتاح وصح

لأ طبعا

ربنا خلقك لهدف
(وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)

مش علشان بلا هدف وتبقي تايه كده

وربنا يعلم بدونه هتشعر بالتوهان علشان كده خلاك خمس مرات في اليوم تقول

إياك نعبد وإياك نستعين

سؤال صريح جربت فعلا تستعين بالله وتبدأ صح بجد وإجتهاد مش بتهاون ومن غير قلب

وكنت حاسس بألم أكتر من إحساسك ببعدك

بالتأكيد لأ

كفاية بتكون مطمن وبتقول حتي لو مش حاسس بالقرب كفاية إني علي الطريق

سؤال قوي هو ربنا مش يستحق منك إنك تصبري علي طاعته
طيب اللي بيتراجع ويكسل بيرد علي السؤال ده إزاي ؟؟

هو ولا مرة حسيتي ربنا أنقذك وأكرمك ورحمك بشكل جميل أوووي وكنتي محتجاه فعلا

كنتي ساعتها تستحقي كرمه ورحمته بيكي ؟؟

أصبري أصبري إصبري خليكي فعلا صادقة وإنتي فعلا هتعرفي إذا كان فعلك صادقة فيه ولا لأ

بلاش نعطي الله عزوجل فضلة أعمالنا ونبقي مستنيين نتغير تغير طفري

إنتي ممكن تعملي عمل بسيط أوي بس تكوني جاهدتي فيه فعلا وتعبتي والله عزوجل رأي منك ذلك

لكن ممكن نفس العمل من غير أهمية أهو تأدية واجب وخلاص بس عمر القيمة ما تتساوي

فين إحساس الجهاد 🙂

فين إحساس إنك مهما عملتي إنتي مازلتي مقصرة ومازلتي بتجاهدي

شوفي الآية دي كده

( ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله )

السيدة عائشة في الآية دي قالت علي نفسها إنها من صنف الظالم لنفسه

يبقي إحنا إيه بقي نحثو علي نفسنا التراب

عااااااااااااااايزين نفوووووووووووووق لحقيقة نفسنا بقي

عايزين نعيش معني الجهاد

مش مشتاقين لأيام بداية الإلتزام والحماس الرهيب والإيمانيات العالية

ومفيش يوم يعدي من غير قيام ليل ولا قراءة قرآن

مش مشتاقين لإحساس اللذة الجميلة لإستعمال الله عزوجل ليكم

بإحساس فعلا إننا لينا هدف في الحياة وقيمة

مش أي كلام

يارب الرسالة تكون وصلت

والله انا بوصي نفسي قبل ما أوصيكم بالكلام ..الله المستعان منقول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.