عالم الرجل يختلف عن عالم المراة اختلافا كليا

  • بواسطة

عالم الرجل يختلف عن عالم المراة اختلافا كليا …كيف ولماذا؟

لهذا البحث خلفية تعود به إلى ما قبل 2400 سنة على أقل تقدير. فمع أن أفلاطون اعترف بعجز القوى الجسمية والروحية والعقلية للمرأة بالمقارنة مع الرجل، إلا أنه عد هذه الاختلافات مجرد فروقات كمية، ومن ثم زعم أن للنساء والرجال قابليات متشابهة، وأن بمقدور المرأة أن تنهض بالمسؤوليات التي ينهض بها الرجل، وأن تسند إلهيا الصلاحيات نفسها التي تسند إلى الرجل.
لكن خلافا لهذه الآراء، ذهب أرسطو إلى القول بوجود الاختلاف في قابليات المرأة والرجل والتفاوت في استعداداتهما، فما أودعه قانون الخلقة من وظائف وتكاليف في كل واحد منهما، وما فرضه عليهما من حقوق، ينطوي في القسم الأعظم منه على اختلاف أساسي.
لقد خصص البروفسور ((ريك))، العالم النفسي الأمريكي المشهور، سنوات طويلة من عمره لدراسة شؤون المرأة والرجل والفحص في أحوالهما، وانتهى إلى نتائج على هذا الصعيد. يقول ريك: ((إن عالم الرجل يختلف عن عالم المرأة اختلافا كليا. فإذا لم تستطع المرأة أن تفكر مثل الرجل، أو أن تعمل كما يعمل، فإن ذلك يعود … إلى ما بينهما من الاختلافات الجسمية. بالإضافة إلى ذلك فإن أحاسيس هذين الموجودين لن تتشابه في أي وقت من الأوقات، ولم يحصل أن أبدى كلاهما ردود فعل متساوية إزاء الحوادث والوقائع.
يعمل الرجل والمرأة على نحو مختلف تبعا لما تمليه عليهما المقتضيات الجنسية المألوف التي ينطوي عليها كل منهما، وهما تماما كنجمين يتحركان في مدارين مختلفين. أجل، إن بمقدور هذين الإثنين أن يفهم أحدهما الآخر وأن يكمله، بيد أنهما لن يكونا واحدا على الإطلاق. لهذا السبب يستطيع الرجل والمرأة أن يعيشا معا، وأن يعشق أحدهما الآخر، وفي الوقت نفسه لا يتعب أحدهما من صفات الآخر وأخلاقه ولا يملها ولا يضجر منها)).
أما السيدة كليود ألسون فتقول: ((يتمثل شاغلي الأكبر، بوصفي امرأة مختصة بعلم النفس، بدراسة نفسية الرجال. لقد عهد إلي قبل مدة بإنجاز دراسة حول العوامل النفسية للمرأة والرجل، فكان أن انتهيت إلى النتيجة الآتية:
إن النساء يتبعن العواطف بينما يتبع الرجال العقل. كثيرا ما يلحظ أن النساء لا يتساوين مع الرجال في الذكاء وحسب بل يتفوقن عليهم أحيانا. تكمن نقطة الضعف الوحيدة بالنسبة إلى النساء في عاطفتهن المواجة الشديدة.
يفكر الرجال على الدوام بنحو أكثر عملية، ويمارسون القضاء بطريقة أفضل، وهم أحسن في التنظيم والتخطيط، وأكثر تفوقا في إدارة الأمور وتوجيهها، وبالنتيجة فإن التفوق الروحي للرجال على النساء ما هو إلا أمر خططت له الطبيعة

يسلمووووووووو بنت عز على موضوعج الحلو و يا اختي شيء معروف ما يبيله

احد يوضحه المراه مخلووووووووووق جميل و بالذكاء اذكى من الرجل

خخخخخخخخخخخ مع احترامي لرجل .

تحياتي لج .

مشكووووووورة بنوتة على موضوعج الحلو

يسلموووووووووووووووووووو

وربي يعطيج العافية

تسلمون كلكم على المرور الحلوو

دمتم بود

تسلم اناملك غاليتي على موضوعك المتميز

الف تحية

الوجود

تسلمين عزيزتي على مرورك العطر
تسلمين اختي
على الموضوع
الحلو
^،^
كل انسان هيئه الله على ظروف يتكيف ويتعايش معها

بصراحة موضوع شيق

يعطيك العافية

يسلمووووووووووووو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.