تخطى إلى المحتوى

كم كتبنا من رسايل وانتظرنا لها جواب

دام الوفاء
يازين قلبي في صدودك جرحته
عطفك ولطفك لاتنقص جروحي
نهيت نفسي عن هواك ونصحته
لاشك ماتسمع كلام النصوحي

كم كتبنا من رسايل وانتظرنا لها جواب
ماتردون الرسايل ليه ترضون العذاب
راجين منك الوصال ماطلبت منك محال
فدى عيني يادلال لاتزيدين اللهيب

الله يسامحك ماظنيت هذا جزايا
كيف تبكي عيوني يامظنة عيوني
احسب انك بدرب الحب تمشي معايا
كيف تقسى عليا وانت قلبك حنوني
احسبك ماتصدق في هوايا الدعايا
يوم أنا فيك مااصدق ولو يعذلوني
ليتني مادريت وما عرفت النهايه
ميرهذا مقدر لازم انه يكوني
عط حنانك لغيري لاتسأل عن عنايا
خلي ذكراك ليا وانتو لا تذكروني

فقير حظ وراس مالي ثيابي
وأبسط طموحاتي تهز أعمدتهم

فاتح لهم قلبي وطيبي وبابي
وعيونهم قبل الحكي فاضحتهم

قالوا وقالوا واشبعوا بأغتيابي
هذي نواياهم وذيك ألسنتهم

حتى وأنا اتألم وأموت فعذابي
دمعات عيني بالحزن فرحتهم

يمكن طيبتي غلطة !
تجازيني بها الأيام،
تعلمني أكون قاسي
وأخلي عيونهم ماتنام،
خذوها سيرتي لعبة
وزادوا بي جروح وآلام،
نسوا انه الزمان يدور
وانه ربهم علام،
مصير الدنيا تجرحهم
ويطعنهم كلام بسهام،

يتبع

يا مخاوي الشوق نارالشوق بزياده
وكثرة همومي ولادري وش تواليها
اكتم بقلبي عذاب الوقت وعناده
والونه اللي عن الحساد مخفيها
واخشي من الوقت والدنيا لهاعاده
لا تامن المر لو زاد الحلى فيها

فراق وكأنك تبيه فراق بفراق..
بس احترم لحظة الفرقا ومعذور..
ماجيتك ادور دروس بالاخلاق..
إن زنت لي زنت وإن ما زنت مشكور!

غيابك ذبح فيني مفاهيم الاشواق
واسقى عروقي للفراق وزرعني
وانا ادري انك تملك احساس واخلاق
احساسك اللي من عروقي نزعني
وش فيك ما تفهمم ؟؟؟
ترا صدق (( مشتاق ))
وسيف الثواني في غيابك
(( طعني ))

م,ن

__________________

نقل رااائع
وذووق ارووووع
يعطيك العااافيه دفين الحب
ربى يسعدك اشكر لك مرورك وذوقك بالكلام
الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.