كيف تتغلبي على مشاعر الوحده في مراهقتك

  • بواسطة
كيف تتغلبين على مشاعر الوحدة في فترة المراهقة؟


قد تنتاب الكثير من الفتيات مشاعر الوحده والعزله مما يشعرها باليأس والإحباط وعدم
قدرة الالفتاة على أن تملأ وقت فراغها أو أن تجد الصداقة الحقيقة,عزيزتي فيما يلي
مجموعة من النصائح التى تساعدك لتتغلبي على مشاعر الوحده:

إبحثي عن الصداقة الحقيقية:

الصداقة هي من مفاتيح الحياة السعيدة التي تضفي اللون والبهجة والطعم لها ،
وسوف تكتشفين الأصدقاء الحقيقيون في أوقات الحزن والحاجة إعلمي ان الصداقة
الحقيقية هي التي تمنحك القوة وقت الضعف وتمنحك التشجيع وقت الإحباط وتمنحك
الدفء وقت إشتداد البرد.الصداقة كنز لايجب ان تحرمي نفسك منه ، لكن إحرصي
على ان تكون صداقاتك تعتمد على الكيف وليس الكم ، اي يجب ان تجدي الصديقة
الحقيقية التي يمكن أن تكون بجانبك في أوقات الفرح وأوقات الحزن ، حتى لو كانت
صديقة واحدة، فهذا أفضل من الحصول على عدد كبير من الأصدقاء المزيفين الذين
يبحثون على النمافع التى ستعود عليهم من صداقتك.

جددي في مظهرك الخارجي:

دائما كوني مرآة عاكسه لمظهرك الجديد.حاولى تغيير الألوان التي تعودت عيناك
عليها حتى لا تشعرين بالملل ، كما يمكن ان تغيري طريقة ملابسك ، ويمكنك أيضا
تجديد قصة شعرك .
كل هذه الأشياء التي تبدو بسيطة في عملها لها تأثير سحري يمنحك الشعور بنبض
الحياة المتغير من حولك.

حاولي تخصيص وقت للجلوس مع نفسك:

كثير من الناس يستغلون كل أوقات الفراغ مع الأهل والأصدقاء دون توفير وقت
للخلوة الشخصية مع النفس.يجب ان يكون لك وقت مقدس لكي تقضيه مع ذاتك ، حيث
يمكنك من خلال هذا الوقت التفكير وإعادة النظر في كل ما يتعلق بحياتك الشخصية ،
كما يمكن ان تقضي هذا الوقت في الإعتناء بنفسك ، القيام بالأشياء التي تحبينها ،
الإستماع الى ماتفضليه من الموسيقى ، تناول وجبة شهية ،او اى شيء آخر.الهدف من
هذه الخلوة هو الإعتناء بذاتك الداخلية التي لا يعلم عنها أحد مهما كانت الطريقة التي
تؤدى بها ذلك.

مارسي الرياضة:

الجسم الصحي هو مفتاح الجمال الداخلي والخارجي.إعلمي ان لا شيء يمنح جسمك
الجمال إلا الرياضة ، لأن الرياضة البدنية هي الطريق الى رياضة وتنمية العقل فقد،
أعلن الباحثين ان الإبداع العقلي لا ينتج فقط عن العمل الجاد بل ينتج أيضا عن
ممارسة الرياضة.

المعرفة كنز لايفنى:


وسعي آفاقك ، لأنه في هذا العالم سريع التغيير تحتل المعرفة المرتبة الأولى في
المساعدة على الإستمرارية في الحياة.المعرفة تزيد من ثقتك بنفسك وتساعدك دائما
على المضي قدما الى الأفضل.كما يجب ان تعلمي ان الوقت الذي تقضيه في المعرفة
لايعود عليك بالمنافع الدنيوية فقط بل بالمنافع وخير الجزاء في الآخرة لأن العلم

فريضة على كل مسلم ومسلمة.

العمل التطوعي:

يجب ان تحاولي القيام بعمل تطوعي تساعدي من خلاله المجتمع الذى تعيشي به ، ذلك لأن مساعدة الآخرين من أسمى الأهداف التي يمكن ان يحيا الإنسان من أجل تحقيقها.
كما ان العمل التطوعي يعطي للحياة معنى جديد وهدف نحيا من أجله.

اتمنى اعجبكم الموضوع

موضووووووووع رائع ويسعدني اني اكون اول من رد عليكي تحياتي لك

موضوع أكثـر من روووعة ,
يعطيك العافية :/
اسعدني مروركم
يسلمو حبيبتي ~ في انتظار جديدكــــــــــــ
روعة يا أختي الفاضلة تسلم اناملك
الله يسلمكم نورتوا
اللة يايام المراهقة من زمان عني عالعموم مشكورة يالغلاالجيريا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.