نساء يشترطن «طق إسلامي» لحضور الزواجات !

قطعن صلة الرحم وأثرن المشاكل الأسرية

نساء يشترطن «طق إسلامي» لحضور الزواجات..!

الجيريا

عروس لحظة زفتها تبتسم أمام المدعوات وتستمع إلى زغاريد الفرح في ليلة العمر

كانت "نورة" منكبة على كروت الدعوة الخاصة بزواج شقيقها "عادل"، فيما أمها تملي عليها أهم أسماء المدعوين من الأقارب والجيران والأصدقاء بفرح شديد وغبطة كبيرة.. حتى رفعت "نورة" رأسها كمن تدحرجه بثقل شديد على رقبتها وبعيون يملؤها الاستفهام كمن استدرك أمرا، لتسألها: لم نكتب اسم زوجة خالي عصام وبناته؟، فتقطب حاجبي الأم، مبدية امتعاضا شديدا من السؤال لتبدي عدم رغبتها بدعوتهن لأنهن لايحضرن زواجات مالم يكن "الطق إسلامي" -وهو مصطلح متداول بين عدد كبير من الأسر ويعني "الطق بدون موسيقى"!.

وانتقد عدد من النساء بعض الأقارب الذين لايجيبون دعوة الأفراح أو بعض المناسبات من الولائم والحفلات الخاصة، بسبب مايشاع في تلك الأفراح من وجود "طقاقات" يستخدمن الموسيقى لإحياء تلك الليالي، معللين ذلك برغبتهم بالابتعاد عن المنكر حتى وإن تسبب في منكر أكبر وهو قطع صلة الرحم!.

صلة الرحم أولى

ودعت أنوار الشوير إلى ضرورة تصحيح المفاهيم المغلوطة عن "الطق" في الزواجات، دون أن نحمل أنفسنا ما لايطاق من الحجر والتضييق، أو نحرم أنفسنا فرحة المناسبة، مشيرة إلى أن من رفض حضور زواجات الأقارب، بسبب ما يعتقد -حسب وجهة نظره- أن هناك مخالفات شرعية، فإن ذلك يدعو إلى الكثير من التفكك الأسري، وإشاعات الخلافات الأسرية، موضحة أن هناك بعض التناقضات في سلوكيات من يقوم بذلك، فقد يتغيبون عن بعض المناسبات بحجة وجود "طق غير إسلامي"، وفي حين يحضرون حفلات أعراس لأناس من طبقات اجتماعية مرموقة حتى وإن كان "الطق" يحتوي على الموسيقى.

وتتفق معها رحاب عبدالله التي تعارض وبشدة سلوكيات مثل من يقوم بذلك؛ وترى بأن في عزوف البعض عن حضور الزواجات لذلك السبب مدعاة لتفرقة اجتماعية كبيرة ولحدوث المشكلات بين الأسر، مؤكدة على أن صلة الرحم أهم من إنكار المنكر، حتى وإن كانت تلك الدعوة محددة بوقت قصير تؤدي فيه المرأة الواجب ثم تخرج أفضل من القطيعة المطلقة.

وتشير"أم خالد محمد" البالغة من العمر 60 عاما إلى أن من يعزف عن حضور الأفراح بسبب تحفظه على عدم وجود "طق إسلامي"، فإن هذا يعد تشددا في الدين، وحجرا على فرحة الناس، وعدم تغليب المصلحة، موضحة أن التناقض أحيانا يكمن في الصفات الأخلاقية الموجودة فيمن يعزف عن الحضور، فتجد بعض النساء اللواتي يدعين عدم سماع الموسيقى يغتبن في المجالس ويسخرن من البعض وربما أشعن شيئا من الفتنة، بالإضافة إلى قطيعة الرحم.. فمن هؤلاء من لاتزور شقيقتها بالأشهر ولاتصل خالتها أو عمتها، وربما أساءت إلى جيرانها، وحينما تقام الأفراح تتصل بصاحبة العرس تشترط عدم تشغيل الموسيقى، وطرد تلك الفرقة الغنائية الشعبية، أو أنها لن تحضر الزواج وتلك سلوكيات مكروهة تدعو إلى انزعاج البعض منها فتنعكس بشكل سلبي على قيمنا الاجتماعية المتوارثة.

حل وسط

أما "أم فهد" والتي لاتستمع للموسيقى والغناء فإنها تقوم بإجابة دعوة كل من يدعوها لحفل زفاف، دون أن يتعارض ذلك مع ما تؤمن به، فتحمل معها الهدايا والمال وتقدمه لمن دعاها وتقوم بتقديم التبريكات والتهاني، ثم تمكث قليلا من الوقت وتعود إلى بيتها، موضحة بأن ذلك هو الأسلوب الأفضل، فان أداء الواجب أهم من أي اعتبارات أخرى حتى ترضي جميع الأطراف، وحتى لايكون فيما تؤمن به جرح لمشاعر البعض أو إفساد للعلاقات الأسرية الحميمة التي تربطها بمن حولها.

المصلحة راجحة

ويرى وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لخدمة المجتمع وتقنية المعلومات وأستاذ الفقه المقارب بالمعهد العالي للقضاء الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش أن تصرف هؤلاء ليس هو التصرف الشرعي الصحيح، بل ان الصحيح أن على هؤلاء الحرص على المشاركة في هذه المناسبات العائلية لأمور، منها: صلة الرحم وتقوية الترابط الأسري وحصول الألفة والتعاون بين أفرادها؛ وفي هذا مصلحة كبرى قد تكون أرجح من وجود بعض المفاسد المظنونه، والشارع الحكيم يقدم دائما المصلحة الراجحة على المفسدة المرجوحة، كما أن في حضور هذه المناسبات إنكار ماقد يقع من مخالفات، وذلك أولى من عدم الحضور وترك تلك المخالفات إذا وجدت، لأن الأصل بين المؤمنين هو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لقوله تعالى "والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر"، والنبي صلى الله عليه وسلم قال"الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم خير من الذي لايخالط الناس ولا يصبر على أذاهم"، ووقوع بعض المخالفات إنما هو من الأذى بلاشك وعليه فالأولى بحق المسلم عملا بقول النبي الكريم، وهو المشاركة وتحمل ذلك الأذى إن وجد، لما يترتب على ذلك من مصالح راجحة.

موقف مؤلم

وقال أستاذ الخدمة الاجتماعية بجامعة الإمام محمد الدكتور ناصر العود ان التواصل الاجتماعي من أكثر الأمور الهامة التي لابد أن يحرص عليها المرء لاسيما التواصل الأسري، لأن الحرص عليها أمن للأسرة وللمجتمع على حد سواء، ولكن من يعزف عن حضور بعض المناسبات الاجتماعية فان ذلك قد يعود إلى وجود بعض المشكلات الموجودة لديهم تعوق تواصلهم مع الآخرين، وهذه من أكثر المشكلات النفسية الموجودة بين الأفراد وأحيانا تصنف إلى مشكلة تحتاج إلى تدخل طبي، ولكن إذا كان سبب عدم الحضور منطلقا من تحفظ البعض على ماهو موجود في حفل الزواج من أدوات موسيقية فان ذلك اجتماعيا مؤلم، لأنها قد تسبب آثارا سيئة من قطع الرحم ووجود النزاعات والخلافات حتى بين أفراد الأسرة، لاسيما بأن الطرف الآخر يجاري سلوك من لا يجيب الدعوة، وبالتالي لايقوم بحضور مناسبته أيضا، كذلك تحدث خلافات بين الزوجين لأن إحدى قريباتها ترفض الحضور وأسرة الزوج مصرة على موقفها، وأيضا حدوث بعض الضغط النفسي على صاحبة الوليمة بسبب مايفرض عليها من قبول أو رفض لنوع معين من "الطق"، ولذلك لابد من التوضيح بأن الاعتراض يفترض أن يكون على "الطق" وليس الشخص، لأن الشرع أيضا حث على إجابة الدعوة حتى وإن حملت شيئا من المنكر، مؤكدا على أن وجود الفرق الشعبية أصبح اليوم ضرورة، وإعلانا لمظاهر الفرح، ونوعا من الوجاهة الاجتماعية التي لايستطيع البعض تركها، وبالتالي لن يستطيعوا أن يغيروا من قناعات الآخرين.

مشكوره يا أم علياء
الزواج علشان يكون مبارك
لا بد من إرضاء الكل و خاصة الأهل الكبار منهم
و الله هالأيام صات عادات و تقاليد غير شكل
مشكورة ام عليائ

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة &بنوتة دلوعه&

مشكورة ام عليائ

الشكر لك على المرور يالغاليه
حبيبتي ام علياء

احنآ نحط في زواجاتنا طق ونجيب فرقة وزفة وربشه بس في الاخير كوله اسلامي !

الوضع الان مو زي اول صار في تطور بفرق الدفوف الاسلامية

واحنا في هالحالة ارضينا الطرفين اللي يبغوآ واللي ما يبغوآ (:

وبالنسبة لعدم الحضور انا شخصيا لما يكون الزواج فيه موسيقى مستحيييييييل احضره !

وما في لا قطيعة رحم ولا حاجه بالعكس الخطأ منهم مو منآ وهم يعذرونا لأنهم يعرفوا ان الخطأ منهم

احنا نقدم تبريكاتنا ونشاركهم فرحتهم باتصالنا عليهم او زيارتهم ونشاركهم دعواتهم بالتوفيق للعرسآن

أمآ اني اجلس نص ساعة اسوي ميك اب وساعتين اصلح تسريحة لشعري هذا إذا ما رحت صالون وفي الاخير ابارك واطلع لا والله !

بجد فاجأني الموضوع !

وما حبيت اطلع بدون تعليق

اتمنى تكون مشاركتي خفيفة عليكوا (:

ودي,,,

يسلمو

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فتاة لست إلا

حبيبتي ام علياء

احنآ نحط في زواجاتنا طق ونجيب فرقة وزفة وربشه بس في الاخير كوله اسلامي !

الوضع الان مو زي اول صار في تطور بفرق الدفوف الاسلامية

واحنا في هالحالة ارضينا الطرفين اللي يبغوآ واللي ما يبغوآ (:

وبالنسبة لعدم الحضور انا شخصيا لما يكون الزواج فيه موسيقى مستحيييييييل احضره !

وما في لا قطيعة رحم ولا حاجه بالعكس الخطأ منهم مو منآ وهم يعذرونا لأنهم يعرفوا ان الخطأ منهم

احنا نقدم تبريكاتنا ونشاركهم فرحتهم باتصالنا عليهم او زيارتهم ونشاركهم دعواتهم بالتوفيق للعرسآن

أمآ اني اجلس نص ساعة اسوي ميك اب وساعتين اصلح تسريحة لشعري هذا إذا ما رحت صالون وفي الاخير ابارك واطلع لا والله !

بجد فاجأني الموضوع !

وما حبيت اطلع بدون تعليق

اتمنى تكون مشاركتي خفيفة عليكوا (:

ودي,,,

كلامك واقعي وصحيح لكن بعض العوائل وانا شخصيا اعرفهم يحبون المكابرة والمفاخرة بالاغاني بل بعض الاحيان يحضرون فرقه رقص لزيادة المفاخرة واذا ماجيت مستحيل يحضرون مناسبه لنا
والناس تختلف وكل يمشي على هواه

مشكوره على التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.