أمه.وعدته بهديه فإذا بها بندقيه 2024

تناول الطفل طعامه
يتخيل الهدية أمامه
فأمه..وعدته بهديه
أن هو أنهى طعامه
تساءل بجنون
ألعبة تكون
أقبلت أمه
بطلة بهيه
تحمل الهديه
نظرأليها
فأذا بها بندقيه
فصاح بأعلى صوته
يأمي ماهذه!!
أهذه الهديه
ضمته اليها
وأحتضنته بيديها
وقالت..
يابني لم نخلق للسعاده
فأنت في نظري مشروع للشهاده
فأبوك..قتله اليهود
ليس لسبب يذكر
بل لأنه اطال في السجود
فأنتفض الجنود
وتسائلوا من تراه يخاطب
أيخاطب ربه المعبود
تبا لهم..
فالقدس لنا
وسلاحنا..
أسلامنا
وذخيرتنا..
أبناؤنا
فأنت يابني..
مشروع للشهاده
عاد الى فراشه
ليشتكي الى الوساده
فهو اصغر من هذا الكلام
الايحق له ان يعيش في سلام
استسلم لاحلامه
ورأى عروس امامه
لكنها..
مكبله بالقيود
وحولها اليهود
تخاطبه ..يافارسي
حل القيد عني
أنزع سهم الغدر مني
تعبت من استنكارهم
تعبت من صيحاتهم
فأناالقدس اقولها لك
ما أخذ بالقوه
لايسترد الا بالقوه
استيقض من نومه
ليعيش باقي يومه
وهو يقول
ما اخذ بالقوه
لايسترد الابالقوه
وبيده يحمل البندقيه
وبالاخرى..
قصيدة شجيه
……………

الله عليك ….. كلماااااااااااااات جدا جدا جدا معبره عن أبناء الحجاره

ومشاعر خالده بأحاسيس متميزه …

تقبلي مروري .. بحور الحب

قصيدة نثريه راائعة

للشاعر احمد مطر ..

سلمت يمناك

نقل مميز

تنقل للقسم الانسب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.