أنا رهن اصبعك 2024

غابت شمس احلامي وحل ليل ذكرياتي
بنور ذلك القمر ليعود بي إلى تلك الليلة قبل عامين
عندما لمحت عيناي صورتك التي لم تغب بعدها عن خيالي للحظة
وسمعت اسمك الذي اصبح نغمة يطرب بها لساني
فما هذا السحر الذي تحمله كيف جعلتنيللحظة رهن اصبعك
لم ارك وجها لوجه ولم تكلمني ولو مرة من غير قصد
ومن الصعب أن القاك في حياتي
ومه هذا أعشقك بكل جوارحي
واصبحت منذ ذلك اليوم رهن اصبعك

يعطيك العافية يالغلا كلمات رااااااااااااااائعة….
مشكوووورة حبيبتي
مرورك الاروع
غاليتي

ازدادي تالق يوما بعد يوم

متعينا ببوحك الراائع ولا تحرمينا اياه

سلمت يداك

مشكوووورة على المرور
الذي امتزج بأحلى العطور
مودتي
أرجو أن تأذني لي أن أقول لك سرا عن الرجال ..

مهما رأيتي الرجل قوي البأس ..

منشغلا بدنياه ..

لا يلتفت إلى دقائق اللحظات ..

أو يعتريه الإنتباه إلى العيون الشاردة التي قد

تتبعه في دخوله وخروجه ..

أو لا يعرف أن هناك شخصا ما قد يهتم له ..

فإنه مع ذلك في غاية الضعف بل هو خائر القوى

كسير الفؤاد .. حسير الحيلة .. أمام المرأة أيا كانت ..

وعلى هذا أرجو أن تكوني .. واعية أنه لاشئ

لاشئ على هذه الأرض

أقوى منك ….

و أن أي رجل قد يكون رهن لأصابع أي إمرأة وليس العكس …

تحيتي لك ولخاطرتك الجميله ….

مشكووووور على السر
ومرورك الاجمل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.