المرأة الجميلة

من هي المرأة الجميلة

تتنازع في العالم نظريتان الاولى تقول: ان المرأة الجميلة هي تلك التي تتمتع بقوام رشيق ووجه جميل وإطلالة جذابة ما عدا ذلك ليس بضروري. ثمة نظرية اخرى معاكسة كليا يطلقها الفريق الذي يؤمن بأن المساواة الحقيقية بين المرأة والرجل لا تتم إلا بنسيان المرأة بجمال الجسد والاكتفاء بالعلم والعمل لاثبات الوجود. الواقع يشير الى ان هاتين النظريتين تعتمدان التطرف لذلك هما بعيدتان عن الواقع وعن المستوى المتقدم من الوعي الذي بلغته المرأة وبالتالي المجتمع.

لماذا يجب ان نفترض وجود التناقض بين جمال الشكل والتمتع بالمواهب العلمية والعملية؟ يبدو ان نظرية «كوني جميلة واصمتي» مازالت تلقى الكثير من التأييد لكنها طبعا نظرية تجاوزها الواقع وتجاوزتها المرأة. فالمرأة العصرية تريد ان تكون جميلة الشكل لأن في الجمال ثقة بالنفس وانطباعا جيدا لدى الاخر. فالمرأة الجميلة تتمتع بفرص أكبر لأن للشكل الخارجي في زمن الصوت والصورة تأثيرا كبيرا. ‏

لكن هذا الشكل الجميل يفقد أثره الايجابي اذا لم يعزز بالمضمون الفكري والنفسي والعلمي. الجمال لا يشفع لطالبة اذا لم تكن قد اجتهدت في دروسها فتفشل وكذلك الامر بالنسبة لطبيبة أو مدرسة أو اعلامية أو حتى ربة منزل. إن الجمال جواز مرور يسهل الطريق لكنه لا يحل أبدا محل الدراسة والذكاء والمثابرة. وفي هذا العصر الذي تغيرت فيه مفاهيم كثيرة وباتت النظرة الى المرأة اكثر ايجابية إذ هي الانسان أولا له حقوق وعليه واجبات انطلاقا من هذا التغيير بات على المرأة ان توازن بذكاء بين العناية بجمالها ورشاقتها وصحتها والعناية بكفاءاتها العلمية والعملية وبالتالي

بتوازنها النفسي فتتزود بالتفاؤل والمحبة والثقة بالنفس وبالتصميم على ان يكون لها دور فاعل في حياتها لأنها لم تعد قادرة على ان تتقبل كونها مجرد تابع للرجل ولا للظروف الانسانية السائدة التي تسمح لها بأن ترضى بهذا الواقع، اذ بات عليها ان تنجح وتثبت جدارتها لتؤمن دخلا لحياتها يقيها العوز، وهي لا تستطيع ان تحقق هذا النجاح ما لم تعن بمستواها العلمي والفكري. المرأة الجميلة في هذا العصر هي التي تتمتع بجمال الشكل وهذا ما تحصل عليه غالبا باتباعها نظاما غذائيا سليما ومدروسا وباعتنائها ببشرتها وبنيل قسط كاف من النوم، وجمال الفكر والثقافة والكفاءة للنجاح في عملها وهذا ما تحققه عن طريق إصرارها على المطالعة والثقافة ومواكبة كل مستجدات العلم والتطور. ‏

المرأة الجميلة في هذا العصر هي المرأة التي تعرف كيف تحافظ على ما وهبها إياه الخالق من أنوثة وسحر وما اضافته هي الى نفسها من فكر وثقافة ونجاح في العلم والعمل.

مع تحياااااااتيالجيريا

منقول

كم يسعدني ويشرفني

تواصلك اخي ابو باسل

شكرا لمرورك الجميل بارك الله فيك

تحياااااااتي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة

فالمرأة الجميلة تتمتع بفرص أكبر لأن للشكل الخارجي في زمن الصوت والصورة تأثيرا كبيرا. ‏

فعلا بات المنظر الخارجي يغلب على ما في داخل الانسان .. للاسف
ولم يعد يلتفت الكثيرين الى الداخل ..ولكن تبقى الحقيقة كمان قلتي ان الجمال ليس بالشكل فقد وانما بالفكر والروح ايضا

يعطيكي العافية على الموضوع

تحياتي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة

المرأة الجميلة في هذا العصر هي المرأة التي تعرف كيف تحافظ على ما وهبها إياه الخالق من أنوثة وسحر وما اضافته هي الى نفسها من فكر وثقافة ونجاح في العلم والعمل


0
0
غاليتي

قد لا ننكر ما لدور للجمال في لفت ألأنتباه

لكنني أظن أن ألأنتباه قد يزول سريعا

أذا لم يتوافق مع الكثير مما يميز الشخصية وقوتها

المرأة تحتاج للكثير لكي تثبت من هي

ومن ثم يجب عليها أن تحتفظ بما أكتسبته من ثقة
0
0
كلمات رائعة ونقل متميز

شكرا لك وشكرا لوجودك

يعطيكي العافية ايفل

تسلمين للمرور الجميل

تحيااااتي

وانتي غاليتي ياسمين

شكرا لتنويرك صفحتي تسلمين

لكي ارق التحاياااا

الجمال الخارجي بدون جمال الروح لا يعني اي شي ,,,

يجب ان يكمل الجمال الخارجي بالجمال الداخلي

ولكن بالامكان ان تعيش المرأه القبيحه وهي اسعد امرأه اذا احبها الناس لجمالها الداخلي

كل الشكر لك عزيزتي على هذا الطرح

دمتي بود

بات هذا العصر لايبحث اللا عالجمال الخارجي .. متناسين جمال الروح …

تحيتي لك نواره …

شكرا اخيتي بنت عز

مرورك الجميل يسعدني

يعطيك العافية

تحياااااااتي

وانا تقبلي تحيااااااااتي ساندي

يعطيك العافية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.