قتلوني وهم لا يشعرون 2024

نثرت أحرفي على سطوري لأكتب ما ضج به فؤادي …. كلمات .. يتكلمون بها… يطلقونها عليك كالمدافع….
ثم يأتوك ضاحكين فرحين …. قد غسلوا قلوبهم وصدورهم من هم أثقلهم …..ونسوا من رموا عليه حملا كالجبال ..
كلمات
كالسم في قلبي …. نسوها فأثقلت صدري ……….. نسوها …..!!
لكن آثارها باقيه تخنق فؤادي كلما تذكرتها ………..

قتلوني … وهم لا يشعرون

بقلم : إمرأه جليديهالجيريا

وللأسف بعض الناس يرمي كلمات ربما لايعرف مدى
تأثيرها ع الطرف الأخر وإذا كان يعرف فهذه المصيبه
الكبرى فهل يعتذر من الطرف الأخر أكيد ممكن البعض
منهم فأنا من رأي الأعتذار عن كلمه أو فعل قام به
شي من الصفات الحلوه
لأن الإحساس بالغلط تميزه عن الأخرين
تقبلي وجهة نظري
تحياتي ودمتم
{إمراة جليديه}
خاطرتك صغيرة جدا
إلى أنها تحمل الكثير من المعاني
وصدق الاحساس ….
نعم هناك أنساس لا يعرفوا
التحدتث انا أقول عنهم هكذا
ولكن ما فائدة الا عتذر بعد جرح القلب
***********
خاطرة جدا رائعه ماتحمله من عبارات
لكي مني جزير الشكر والتقدير
تقبلي مروري ……….أختك ……..
أميرة البحر **********
مشكوره اختي
راق لي المكوث بين كلماتك
التي حملت الكثير من المعاني
كل الاحترام لاحساسك
وكل الود
امرأه جليديه

هناك من يرمي كلمة ويذهب ولا فكر بما نطق به لسانه

ولا يدري أن الكلمه تجرح وتترك في العقل والقلب أثر

واحيانا كلمه جارحه تخترق جدار القلب لينزف بألم

وهل سيعتذر وان اعتذر …؟؟؟؟

كلمات قليله معانيها كبيره . من قلب صادق

عبر عنه قلم راق , تقبلي مروري

دمتي بخير وود

تحياتي لك

نورااان

مشكووووووره
اميره البحر ع المرور العطر
قتلوك وهم لن يشعرون اقول لن وليس لم..
هذه عادات الناس عيشي وأسكتي عمن يلاطمك بكلامه الحارق..
فسكوتك عنهم يزيدك نبراسا وقمة..
كوني كأسمك امرأة من جليد
وفقك الله بقلبك الرقيق..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.