لماذا خلقت حواء من ادم وهو ناائم؟

  • بواسطة

– لماذا خلقت حواء وأدم نائم :

.

يقال إن الرجل حين يتألم يكره ، بعكس المرأة التي حين تتألم تزداد عاطفة و حبا !!..

فلو خلقت حواء من آدم عليه السلام و هو مستيقظ لشعر بألم خروجها من ضلعه و كرهها..

لكنها خلقت منه و هو نائم .. حتى لا يشعر بالألم فلا يكرهها

بينما المرأة تلد و هي مستيقظة و ترى الموت أمامها

لكنها تزداد عاطفة .. و تحب مولودها ؟؟ بل تفديه بحياتها …

لنعد إلى آدم و حواء ..

خلقت حواء من ضلع أعوج ، من ذاك الضلع الذي يحمي القلب

أتعلمون السبب ؟؟

>

لأن الله خلقها لتحمي القلب .. هذه هي مهنة حواء .. حماية القلوب ..

فخلقت من المكان الذي ستتعامل معه

بينما آدم خلق من تراب لأنه سيتعامل مع الأرض ..

سيكون مزارعا و بناء و حدادا و نجارا ..

لكن المرأة ستتعامل مع العاطفة .. مع القلب .. ستكون أما حنونا

وأختا رحيما .. و بنتا عطوفا … و زوجة وفية .. .. ..

الضلع الذي خلقت منه حواء أعوج !!!!

يثبت الطب الحديث أنه لولا ذاك الضلع لكانت أخف ضربة على القلب سببت نزيفا ،

فخلق الله ذاك الضلع ليحمي القلب .. ثم جعله أعوجا ليحمي القلب من الجهة الثانية ..

فلو لم يكن أعوجا لكانت أهون ضربة سببت نزيفا يؤدي – حتما – إلى الموت

لذا …

على حواء أن تفتخر بأنها خلقت من ضلع أعوج ..!!

و على آدم أن لا يحاول إصلاح ذاك الاعوجاج ، لأنه و كما أخبر النبي صلى الله عليه و سلم ،

إن حاول الرجل إصلاح ذاك الاعوجاج كسرها ..

و يقصد بالاعوجاج هي العاطفة عند المرأة التي تغلب عاطفة الرجل …

فيا ادم لا تسخر من عاطفة حواء

فهي خلقت هكذا ..

و هي جميلة هكذا ..

و أنت تحتاج إليها هكذا ..

فروعتها في عاطفتها..

فحافظ على مشاعرها ولا تتلاعب بها …

سبحان الله العظيم

لم يخلق شي الا وله مدلوليه عليه سبحانه

وكلام لا يعلا عليه علمي وصحيح

وكللللللي فخر بأني حواء

وكل الشكر لكي على الموضوع الراااائع

سبحان الله ..
ولله في خلقهـ شؤؤؤن ..
وحمكهـ لا يعلمها الا هو سبحانهـ ..
الف شكر لكـ على طرح المعلومات القيمهـ ..
جزاكـ الله عنا خير الجزاء ..
جعلها الله في ميزان حسناتكـ ..
الله لا يحرمكـ الاجر ياارب ..
تقبلي مروري وردي المتواضعين ..

كنت هنــــــــا ..
أختكـ { كيـان أنسـانـهـ } .

الجيريا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.