من أنا 2024

من أنا ؟! ساعات مفقودة من عمر الأزمان … خطوات ممدودة في درب الأحزان …

نبتة يابسة … تمتد جذورها في صلد النسيان … أنا كذبة صادقة … إثبات وشهود عيان …

أنا قوس تتواري فيه عجائب وغرائب ألوان … أنا اللاشيء في كف الميزان …

أنا جزء من الكون مفقود … أنا مرفأ بلا عنوان …

أنا اسم من أربع أحرف … مضمونه لا يحوى معان …

أنا ذاك الوهم الأسود … كابوس من كفر الجان …

أنا ذاك الذهب الفضي … لا أصل ولا لمعان …

أنا ذاك الطيف القاتم … والغدر الباسم … والفجر الخوان …

أنا ذاك الجفن الغض … تركوه من دون ختان …

أنا بصمة شر محفورة فى غدر الإنسان …

أنا ذاك الزيف الشارد بين الأجفان …

أنا سم ناقع بكئوس الإحسان …

أنا خبث الأخلاق ووسوسة الشيطان …

أنا أكررها مرارا … هي صوت الباطل … ومزامير الشيطان …

لو نطقت عبرات الصمت … تخبرك من أنا ؟! ومن أنت !!!

لا تبدى ندما … أو يغتالك ألما … سأعود من حيث أتيت …

سأسافر على متن الماضي … تحملني أقداري …

وأعود من حيث بدأت …

والماضي قد كان الحاضر …

أحداثه الأمس وكلانا وأنت …

فسأحبس أناتي خلف قضباني …

أجلدها ولحتى الموت …

يا أنا قد كنت حياة … وبموتى قد هنتي وهنت …

فأنادي في كل صلاة … أدعو لك … بنجاتك أنت …

يا أنا يا أنا … والأنا تعنيك أنت …

سلى عقارب الزمن تخبرك كيف بدأنا وإلام انتهينا …

سلى ذاك النجم الشارد … والقمر المارد …

تخبرك أنى بمدار الأنا …

حدث محفور في صحائف ذكراك …

سر دفين فيظل خطاك …

نغم حزين … يحير لحن مسامعك …

فليلفظ سمعك نغمى … وإن غردت فلا تستمعي …

ابتعدي … فلتعدي …

وسأغزل من ضوء الشمس الأكفان …

أفترش أساي … وألتحف النسيان …

وأستسلم لحراس الموت …

لن أجرحك … سأموت لن أصدر صوت …

ولتكتبين أنت عن الأنا … أرويها في كل الدنا …

أعرفت من أنا ؟؟؟

ط ب زيد ن ارق

كل التحية والتقدير لكلماتك
الرائعة
والتي هي تعبر عن احساس رقيق
مليء بالحس الراقي
كالهديل..
دائما لك أمنياتي بالمزيد من العطاء
ورقة الكلمات
دمت بحفظه..

بسم الله الرحمن الرحيم

مشرفة العبير : أريج

كم من أحرف كتبت … تحمل أنات كاتبها …

ويراع يخط الكلمات … بمداد الأسي وحرقة الآهات …

يتحمحم منا الصدر … وينتحب القلب … وتنتحر الدمعات …

فيهب القراء لكلماتنا الحياة … ويمنحونها الخلود …

وإلا بقيت مقبورة بين السطور …

تشير إلي ماضينا وحاضرنا …

وكم من إمرء تعجبه نفسه ويري ألا غيره !!!

ولو نظر بواقعية … لوجد أنه شبيه …

لا يتطابق مع أصله …

تقلب الزمن … وتبدلت وجوه الناس وقلوبهم …

وصرنا ندندن ونفخر بماضينا التليد !!!

لأن مرارة الواقع تجعلنا نهرب من أنفسنا ومنه …

لا حرمنا الله إطلالتك الرائعة …

وأشكر لك مرورك الكريم …

توقيعك وسام شرف تقلدته اليوم …

أرق تحياتي …

ب ط زي رق د ا ن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.