وكيف تبدوا الزوجة في أحسن صورة ؟

السلام عليكم ورحمة الله

أ ـ الابتسامة :
كم يشرق الوجه حين تعلوه البسمة ، وكم يشعر المرء بالسرور
حين تقابله زوجته بابتسامة رقيقة تزيل عنه هم الطريق وعناء المسير
، قال النبي صلى الله عليه وسلم :
{ وتبسمك في وجه أخيك صدقة } .

ب ـ العطر :
حين يدخل الرجل بيته فيرى زوجته في أحسن هيئة مبتسمة
يسبقها عطر جميل ورائحة زكية ، حينذاك ترتاح نفسه
ويهدأ باله ويحمد الله على نعمه ،
وقد كان عليه الصلاة والسلام يحب الطيب ،
ويضع أحسن الروائح ، وقد أوصى بالعطر ،
فالرائحة الزكية لها أثر السحر على النفس الإنسانية .

ج ـ إكرام الشعر :
وإكرامه تصفيفه ، وتسريح الرأس سنة حسنة ،
ومأمور بها الرجال قبل النساء فكيف بالزوجة ؟ .
قال صلى الله عليه وسلم :
{ إذا أطال أحدكم الغيبة فلا يطرقن أهله ليلا } وفي رواية :
{نهى أن يطرق الرجل أهله ليلا كي تمشط الشعثه وتستحد المعينة}.

د ـ نظافة الثوب :
ألا تقابل زوجها بثياب المطبخ أو بثياب كانت تلبسها أثناء تنظيف البيت
، فلذلك أبلغ الأثر عند الزوج ،
ولبس اللون الذي يحبه الزوج من الثياب يحبب فيك زوجك ويقربك من قلبه .

هـ ـ نظافة الأسنان :
الفم مكان تنمو فيه البكتريا بسرعة ، إن لم تتم العناية به
وتنظيفه من بقايا الطعام ، وقد اوصى الإسلام باستعمال السواك،
وكان يستعمله صلى الله عليه وسلم
ويوصي بها أصحابه وزوجاته رضوان الله عليهم جميعا .
حاولي أيتها الزوجة أن تعتني بفمك وتحافظي نظافة السواك ،
ولا بأس باستعمال فرشاة الأسنان والمعجون ،
حتى يطهر الفم وتزكوا رائحته وتصبح الأسنان لامعة ناصعة ،
فكم تعطي جمالا للوجه

4 ـ أحبي ما يحبه :
إن حبك لما يحب زوجك من أنواع الطعام والشراب وغيرها
له أكبر الأثر في التقارب الوجداني بينكما
وله أكبر الأثر في زيادة حب زوجك لك .

5 ـ لابد من المجاملة :
تعلمي كيف تتوددي إليه وتجامليه وتمدحينه ،
فالرجال يحبون المديح والثناء كما يحبه النساء ، فقولي له مثلا :
إنني فخورة بك ، أنت عندي أغلى إنسان في الدنيا ،
وأحب إنسان إلى قلبي ، أنت صديقي وحبيبي وزوجي الغالي …. الخ .
ولا أقصد من قولي أن تجامليه أنك غير مقتنعة بتلك الكلمات التي ذكرتها،
وإنما يجب أن يكون لك زوجك كما تقولين ،
ولكن الكلام نفسه يأخذ شيئا من المبالغة ، فلا بأس من ذلك

6 ـ احذري وقت النوم وقت الجوع :
عندما يريد الإنسان أن يخلد إلى النوم يكون قد بلغ منه التعب مبلغه
، وتقل قدرته على التركيز ، وتضيق أخلاقه ،
فإياك أن تختلقي مواضيع للمناقشة في هذا الوقت
وتلحين عليه أن يسمع لك ويدلي يرأيه ، كذلك وقت الجوع ،
فيكون كل همه أن يأكل ويسد جوعته ،
فالجائع تنطلق مشاعره كلها نحو الطعام ،
وصدقت أم امامة بنت الحارث حين قالت :
( فالتتفقد وقت منامه وطعامه ،
فإن تواتر الجوع ملهبة ،
وتنغيص النوم مغضبة ) .

يتبع الجيريا

.

7 ـ لا تعكري أوقات الصفا :
يقول الأستاذ / محمد حسين في كتابه ( العشرة مع الرجل )
: ( والعتاب في أوقات الصفاء من الجفاء ،
فقد تعمد الزوجة إلى عتاب زوجها عند قدومه من
خارج البيت لتأخره
أو لعدم احضار المطلوب … الخ ، وهذا من تعكير الصفو ،
وسوء الفهم ، لقد أوصدت هذه الزوجة بسلوكها
أبواب القبول والرضا عند الزواج ) ….
( كما تظن زوجة حريصة أن اوقات الصفاء مع الزوج
هي المناسبة لمعاتبته على أمور أخرتها بحرص حتى ذلك
الوقت المناسب
، وهذا خطأ شائع تقع فيه كثير من الزوجات ،
فعليها أن تعلم أن أوقات الصفاء مع قلتها فرصة للهناء
والسرور والبهجة،
وليست فرصة للكدر وتعكير الصفو وتغيير النفس ) .

أيتها الزوجة المخلصة :
إن كثرة العتاب تورث البغض ،
ويجب عليك ان تتنازلي قليلا وتقبلي لزوجك بعض العثرات ،
وتذكري حين قال أحد السلف لأخيه : تعال يا أخي نتعاتب ،
فرد عليه قائلا : بل قل يا تعال أخي نتغافر ، فليغفر
بعضنا لبعض ولنتسامح،
ولنعش لحظات الحب بكل الحب والسعادة .

8 ـ إياك أن تمني عليه :
قد تكون الزوجة عاملة ،
وتدخل البيت مقدرا من المال ،
وربما يصدر منها بقصد أو بغير قصد ما يدل
على أنها تمن عليه بهذا،
وهذا فيه من الإساءة للرجل ما فيه ،
وقد يكون معسرا لا يكفي وحده حاجاتها ،
بخاصة إذا كانت ترهق نفسها وبيتها بالكماليات ،
ومن المرأة على زوجها بمساعدتها في المنزل يسيء
للزوج ويؤذي مشاعره ،
ويحدث شرخا في العلاقة الزوجية لا يلتئم ،
وجرحا لا يندمل ،
ولتعلم الزوجة أنها ووقتها كله ملكا لزوجها ،
وله في ذلك المال حق ،
ولا يجوز أن تمن عليه بذلك ،
وقد كانت السيدة خديجة رضي الله عنها
زوج النبي صلى الله عليه وسلم كانت تضع مالها كله
تحت يده عليه الصلاة والسلام ،
فكان مما قاله في حقها :
{ وواستني بمالها إذ حرمني الناس }

9 ـ لا تذكري دائما حالك في بيت أبيك قبل الزواج
ممتنة على زوجك :
بعض الزوجات تعمد دائما أن تقول :
لقد كنت ألبس في بيت أبي كذا
وآكل كذا ، وكنا نفعل كذا ، …
وهي تقصد بذلك أنها بعد زواجها منه تغير حالها إلى الأسوأ ،
وهذا فيه نوع من عدم الرضا بالواقع الذي تعيشه ،
وهذا أخطر شيء على استقرار الحياة الزوجية .

أقول لها :
أين أنتي أيتها الأخت الفاضلة من نساء السلف الصالح
حين كانت توصي الواحدة منهن زوجها عند
خروجه من بيته طالبا رزق ربه ،
فتقول له :
يا فلان ، اتق الله فينا ولا تطعمنا إلا حلالا،
فإنا نصبر على الجوع في الدنيا
ولا نصبر على النار يوم القيامة .
ولتعلمي أيتها الزوجة المسلمة أنك بعدم رضاك
عن عيشتك وكلامك ذاك ،
قد تدفعين زوجك لأن يسلك غير سبيل المؤمنين
فيقبل الحرام فيخسر الدنيا والآخرة ،
وذلك هو الخسران المبين،
واعلمي أن الأيام دول بين الناس ،
من سره يوم ساءته أيام ،
وأن السعادة في النفس وفي الرضا والقناعة .

10 ـ عليك بالقصد ولا تسرفي :
قال صلى الله عليه وسلم : ( ما عال من اقتصد ) .
ومعناه ما افتقر من اقتصد في عيشه وحياته ،
ولم يسرف فالله لا يحب المسرفين ،
والإسلام لا يحض على الفقر
وترك زينة الحياة الدنيا ، قال تعالى :
{ قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق }
. وقد ابتلينا بأناس كل همهم
الطعام والشراب واللباس والزينة ،
فهم يفتخرون بأنهم يأكلون
ألوانا من الطعام لا يعرفها كثيرونغيرهم ،
ويتكلمون باستعلاء على الخلق ،
وبعض النساء يكلفن
أزواجهن بشراء العديد من الكماليات ،
ويرهقن البيت المسلم بتحميله فوق طاقته .

11 ـ أكرمي ضيفه فهو إكرام له :

قال صلى الله عليه وسلم :
{ من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه } .
إكرام الضيف والسرور بلقاءه
والترحيب به كل ذلك من الإيمان ،
وأن يقدم المرء للضيف أحسن ما
عنده من غير تكلف ولا إسراف قال تعالى :
{ ولقد جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى
قالوا سلاما قال سلام فم لبث أن جاء بعجل حنيذ }
. وانظري أيتها الأخت الفاضلة إلى قوله تعالى : { فما لبث }
فهو الأسرع بإكرام الضيف وعدم التباطؤ
حتى لا يقلق ذلك الضيف .
حقا ما أجمل وأروع ذاك الكرم ،
أين نسوة الدنيا يأتين فيشهدن أم سليم ،
وهي تطفيء السراج ،
وتبيت طاوية وتعلل الصبيان ليناموا ،
ثم تعطي الضيف طعامها وطعام زوجها
وأبناءها إكراما لهذا الضيف،
بينما تقيم المرأة الدنيا وتقعدها على زوجها
إن أحضر الضيف دون سابق إخبار أو إنذار
وتحيل البيت جحيما .
أفلا ترضين برضى زوجك وذلك
بإكرامك لضيوف زوجك وإحسانك إليهم ؟

12 ـ لا تكثري جداله :
هناك نوع من الزوجات لا تطيع الزوج في أمر إلا بعد
أن يتنفس الصعداء من جراء جدالها معه ومناقشتها إياه ،
والحياة بهذه الطريقة لا تستقيم ،
فالجدال يعمل على اختلاف القلوب ،
وكثرته تؤدي إلى النفرة ،
قال صلى الله عليه وسلم :
{ لا تختلفوا فتختلف قلوبكم } .
ومع كثرة الاختلاف تختلف القلوب
ولا يعرف الحب طريقه إليه ،
ولا يكون عناك معنى للطاعة إذا كانت
الزوجة لا تطيع زوجها فيأي أمر إلا بعد نقاش أو جدال .
قيل : يا رسول الله ، أي النساء خير ؟ قال :
{ التي تسره إذا نظر ،وتطيعه إذا أمر ،
ولا تخالفه في نفسها ، ولا في ماله بما يكره } ..

13 ـ احذري أن تسأليه الطلاق لخلاف شجر بينكما :
الرجال فيهم صفة العناد ربما أكثر من بعض النساء ،
وقد تظن الزوجة في لحظة غضب
وطيش أنها حين تسأل زوجها الطلاق ،
فسوف يخاف ولن يفعل !!.
إنها بذلك تتحداه لأنها تعلم أنه سوف يفكر ألف مرة
قبل أن يفعل هذا الأمر ،
لكن الذي لا تعلمه أنه ربما يأخذه العناد ويطلقها بالفعل ،
ويكون هذا القاصمة للعلاقة الزوجية ،
وقد يراجعها الزوج بعد هدوء الأعصاب ،
لكن هل ستصبح العلاقة بينهما كما كانت من قبل ؟!!
لذلك كان تحذير النبي صلى الله عليه وسلم
من عاقبة ذلك الأمر ،في الحديث الصحيح :
{ أيما امرأة طلبت من زوجها الطلاق من غير بأس ،
فحرام عليها رائحة الجنة }

14 ـ احفظي سره تأمني شره :
قال عليه الصلاة والسلام :
{ إن من شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة ،
الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ،
ثم ينشر أحدهما سر صاحبه } .

وحفظ السر يشمل حفظ أسرار علاقات الفراش بين الزوجين
وكذلك حفظ أسرار العلاقات الاجتماعية العامة داخل الأسرة ،
قال صلى الله عليه وسلم :
{ لعل رجلا يقول ما يفعل بأهله ،
ولعل امرأة تخبر بما فعلت مع زوجها ؟ }
فأرم القوم ،
فقالت امرأة : أي والله يا رسول الله ،
إنهن ليفعلن ، وإنهم ليفعلون ، فقال :
{ فلا تفعلوا ، فإن ذلك مثل
شيطان لقي شيطانة في طريق فغشيها والناس ينظرون } .

فنشر أسرار الفراش يمثل فضيحة للأسرة ،
وكأن الرجل غشي زوجته أمام الناس ، والإسلام يحمي المجتمع
من مثل هذه الفضائح لأنها لا تليق بالمسلم ،
وينبغي على المرأة أن تحفظ سر بيتها في معيشتها .. الخ .
وسر الزوج أمانة عند زوجته ، وإفشاء السر فيه ضياع للأمانة ،
وهو عند الله عظيم ، قال تعالى :
{ يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون } .

ولكل أسرة أسلوبها في الحياة ،
ولكل زوج طريقته في التعامل والعيش مع زوجته وأولاده ،
فينبغي أن تصان تلك الأسرار ولا يطلع عليها أحد حتى لايؤذى
البيت من قبل الناس ، فهذا أمن وأمان للأسرة ،

15 ـ أعيني زوجك على بر والديه :
يحدث كثيرا أن تغضب الزوجة لكلام أم زوجها ،
وربما يحدث هذا لشدة حساسيتها تجاهها ،
وربما تطور الأمر إلى حدوث مشكلات بينهما ،
ويقع الزوج في موقف لا يحسد عليه ، فهذه أمه وهذه زوجته ،
وقد تكون أوجه الخلاف سطحية وتافهة ولا تستدعي ما يحدث .
وقد تكون طلبات أم الزوج في كبر سنها كثيرة
ولديها حساسية شديدة من معاملة الزوجة ( زوجة الابن )
فعلى الزوجة أن تحلم معها وتعتبرها مثل والدتها فتحترمها وتقدرها
وتصبر عليها ، ولتعلم أن كل ذلك مدخر أمام الله عزوجل ،
وأنها بذلك تحسن الطاعة لزوجها بإحسانها لأمه ،
وحسن معاملة الزوجة لأم زوجها سوف يعود علها بالحب من قبل الزوج
، كيف لا ؟ وبر الوالدين من أجل القربات عند الله عزوجل ،
وهذه الزوجة الفاضلة في كل يوم لا تفتأ تعينه على هذا البر
فيصبح بذلك الحب لها أعظم والقرب منها أكثر .

16 ـ لا تنظري إلى غيرك في أمور الدنيا :
بعض النساء همها الأكبر أن تقتني كل ماهو جديد ،
وتنظر لغيرها في تلك الأمور المادية ،
فهذه صديقتي قد اشترت هذا الشيء وأنا أريد أن أشتري مثله ،
فليست هي أفضل مني في شيء ، ولست أقل منها .
اعلمي أيتها الأخت الفاضلة أن التسابق يجب أن يكون في أمور الآخرة ،
وليس في أمور الدنيا ، قال الله تعالى :
{ وسارعوا إلى مغفرة من ربكم
وجنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين } .
بينما في امور الدنيا يسير المرء على قدر حاجته ،
ولا ينظر إلى من سبقه فيها ، قال صلى الله عليه وسلم :
{ انظروا إلى من هو أسفل منكم ،
ولا تنظروا إلى من هو فوقكم ،
فهو أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم } .
ولا يقصد من ذلك أن لا يسعى المرء إلى وضع أفضل مما هو فيه
إن كان معسرا ، وإنما لا يكن همه الدنيا والنظر إلى غيره ،
والأجدر أن ينظر إلى من هو افضل منه في العبادة ،
فيبتغي الصلاح والمسارعة لإرضاء الله عزوجل
حتى يفوز بنعيمي الدنيا والآخرة ،
والمعنى أن الواجب على المرء أن يكون الشاغل إصلاح نفسه
وتربيتها على الفضائل ثم يأتي إصلاح حاله الدنيوي في الطريق ،
لا أن يكون شغله الشاغل ما يأكل وما يلبس وما يسكن ومايركب
مهملا الامر العظيم الذي خلق من اجله وحقيقته ونفسه وروحه

17 ـ شكر الزوج :
كلمة الشكر والثناء محببة للنفس ، مزيلة للهم ، مفرجة للكرب ،
وكم يشعر الزوج بالسعادة لشكر زوجته إياه ، وربما تقول
الزوجة : وهل أشكر الزوج على واجبه نحوي ؟
فأقول لها : نعم ، وما المانع أن تشكري زوجك على واجبه نحوك !!
أليس لو قصر في واجبه يكون ملاما ؟!
إذن فإن أدى واجبه فهو مشكور ، ثم إن الشكر يزيد المودة
والنعمة والحب ، وهو واجب في حق الزوجة لزوجها ،
ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله كما جاء في الحديث الصحيح ..
والشكر لا يكون باللسان فقط ، بل بالفعل والعمل ، والإخلاص للزوج
، ومن شكر الزوج ألا تعيب زوجته شيئا فيه ،
في أخلاقه مثلا أو صفاته ، ففضله عليها كبير ، وحقه عليها عظيم
، قال صلى الله عليه وسلم :
{ حق الزوج على زوجنه أن لو كانت به قرحة فلحستها ما أدت حقه } .
كذلك على الزوجة ألا تعيب شيئا اشتراه زوجها فإن ذلك يحزنه ،
بل يمكن أن تخبره بما تحب
بتجمل في الأسلوب من غير أن تسبب له إحراجا .

18 ـ تعلمي فن التعامل مع الواقع :
إذا كانت السياسة هي ( فن الممكن لا فن المستحيل )
فلتكن هذه سياسة الزوجة في بيتها ،
ولتحاول الزوجة أن تتعامل مع متغيرات المنزل ومع ظروف الزوج
، الظروف المادية والنفسية ، واعلمي أن الحياة كفاح ،
فالنعمة لا تدوم لأحد ،
والأيام تتقلب تقلب المرجل إذا استجمع غليانه .
فإذا تقلبت بك الأيام فأبشري ولا تجزعي ، وكوني عونا لزوجك
على نوائب الدهر ، ولا تكوني عونا لها عليه ،
ولا تطلبي من زوجك دائما إمدادك بوسائل الرفاهية أو الراحة ،
وانظري إلى من سبقك من جيل الأمهات القدامى كيف كن في قوة
، وكانت الواحدة منهن تقوى على ما تقوى عليه عشرة من نساء
اليوم اللائي تعودن الركون إلى اادعة والراحة ، فخارت عزائمهم
من بعد ما خارت قواهم ، واذكري أن النبي صلى الله عليه وسلم
حين طلبت منه ابنته فاطمة وزوجها عليا رضي الله عنهما ،
أن يمدهما بخادم ، وكانت يد فاطمة رضي الله عنها قد تورمت
من قسوة الشغل بها في البيت ،
فما كان من النبي صلى الله عليه وسلم إلا أن أمرها بالذكر ،
ولم يمدهما بخادم .

19 ـ اعلمي أن الصبر ضياء :
تتعرض الحياة الأسرية لنكبات ، وهذه سنة الحياة ،
قال تعالى : { ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع
ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين } .

ولتعلم الزوجة أن الصبر بالتصبر ، وأنها حين يراها الزوج صابرة صامدة
، تقوى عزيمته ، ويقوى على مواجهة الحياة ،
ويزداد حبه وإعزازه لها ، قال صلى الله عليه وسلم :
{ من يتصبر يصبره الله ، وما أعطي أحد عطاءا خيرا وأوسع من الصبر } .

والمرأة لما جبلها الله عليه من عاطفة جياشة فهي أسرع للجزع من الرجل
، وقد جاء أن النبي صلى الله عليه وسلم ودخل على امرأة مريضة
فوجدها تلعن الداء ، فكره منها هذا وقال :
{ إنها ـ يعني الحمى ـ
تذهب خطايا بني آدم كما يذهب الكير خبث الحديد } .
وبعض الزوجات يكثرن الشكوى عند كل ملمة ،
وبعضهن يتمارضن كثيرا وتشتكي بين لحظة وأخرى من أي شيء بسيط
، وهذه الشكوى أيتها الزوجة تقلق الزوج ، أفلا تكوني صبورة ؟!
ألا تستطيعين تحمل ما يلم بك بصبر جميل
من غير أن تكثري الشكوى للزوج ؟!
فما أجمل الصبر عند الزوجات .

20 ـ أعيني زوجك على طاعة الله :
نعمت الحياة الزوجية حين تعين الزوجة زوجها على طاعة الله عزوجل
، وتذكره بالآخرة وبالجنة والنار وبالنية الحسنة عند كل عمل ،
وبالإخلاص لله ومراقبته في كل حال .
قال النبي صلى الله عليه وسلم :
{ رحم الله رجلا قام من الليل ، فصلى وأيقظ أهله ،
فإن أبت نضح في وجهها الماء ،
رحم الله امرأة قامت من الليل فصلت وأيقظت زوجها ،
فإن أبى نضحت في وجهه الماء } .
وأخيرا :
تلك كلمات نابعة من القلب لتلك الزوجة الصالحة
والتي أسأل الله أن يزيدها نفعا وبركة بعد قراءتها لهذا الموضوع
وتطبيقه في واقعها وحياتها الزوجية ،
فليس أجمل من أن تستضيء المرأة بنور الكتاب والسنة ،

ولله الحمد أولا وآخرا

موضوع بمنتهى الروعه .

سلمت يدآك غآليتي .
ويعطيك العــآفيه .

وتستآهلي التقيم على هذآ الطرح القيم .

يسسسلمو.
وكل الشكر 🙂

الله يسلمك و يعافيك حبيبتي
نورتي
حبيبتي……….
نصايحك والله حيييييييييييل حلوة……..
وان شاء الله اسويها اذا تزوجت…………

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضحكة حلوة

حبيبتي……….
نصايحك والله حيييييييييييل حلوة……..
وان شاء الله اسويها اذا تزوجت…………

الله يوفقك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.