اول روايه لي بقلمي

السلام عليكم

بصراحه هذي اول روايه اكتبها بقلمي وايش اشوف آراءكم اذا حبيتوها وتبوني أكملها أب اشوف ردودكم يمكن تحمسوني وأكملها بنات حنزل اليوم ٣ بارتات وبعد الاختبارات أكملها اذا حبيتوها وشفت تفاعلكم معي

اسم الروايه( عذبني وتفنن في تعذيبي لاجيت تحبني صديت )

بسم االله نبدأ

البارت(١)

قبل ١٨ سنه

………:لالالالالا جيبوها بنتي لا تاخذونها تكفون ابي بنتي تكفى رجعها لي تكفى رجع لي بنتي ودخلت بنوبة بكاء

……….:هههههههههههه قلت لك من البدايه ماابغى منك اولاد مستحيل اقبل يكونو أولادي من وحده مثلك
وصرخ بصوته ع البودي قارد : شيلوها من هنا مابي اشوف وجهها بعد اليوم روحي انتي طالق طالق طالق ولا اشوف
وجهك من بعد اليوم لا تلومي الا نفسك

خرجوها البودي قارد وهي تصرخ لا تكفى لالالا
من بعد ماخرجوها جلس ع مكتبه وهو يتأمل بنته باشمئزاز
لازم اشوف لها حل صرخ بصوته وهو ينادي واحد من البودي قارد : خذها وأول رحله لجده وارميها بدار أيتام
وأعطيهم هالمبلغ لها وقولهم ان اسمها …….. واتصل على مجدي وقوله يجهز طيارتي اليوم ابيها

في الحاظر

في بيت الجد

الجد احمد : فيه مفاجاة للبنات اذا نجحتوا علشان كذا شدو حيلكم للاختبارات والي تجيب اعلى درجه لها مفاجاة
غير عن البنات

صرخوا البنات بقوه والكل جري عنده
غنج :الله يخليك قول المفاجاة
ميهاف : جدو حبيبي يلا عشاني
الجد بضحكه : لو مارحتوا الحين من قدامي بأرجع في كلامي
البنات بصرخه : لا خلاص
وبعدين طالعوا في بعض هههههههههههههههه

خلونا نبدأ بتعريف عن الشخصيات

الجد : احمد. عصبي وشديد ويحب البنات اكثر من الأولاد أغنى عائله بجده وعندهم شركات كثير
الجده ماتت من سنتين

العائله الاولى

محمد ٥٦عصبي وشديد لكنه مع عياله مافي أطيب منه /زوجته منى٥٠طيبه وحنونه ع عيالها
اولادهم
سلطان ٣٥ وغنج ١٨ سديم ونديم توام ١٧

العائله التانيه

نادر٥٥ عصبي مرا في أمور وطيب وحنون ع عياله/ زوجته سميه ٥٠ طيبه حيل مافي أطيب من قلبها
اولادهم
فهد ٣٥ ميهاف ١٨ميار ١ ونص

العائله الثالثه

سعود ٥٠ طيب وحنون ع عياله ومزوح وفلاوي وقت الجد جد زوجته منيرة ٤٩ طيبه حيل وحنونه
عنده ٣ اولاد
مازن و يزن توام ٢٠ و الجازي ١٨

العائله الرابعه

سعد ٤٨ طيب ويحب يمزح م عياله ومرا عادي زوجته نهى ٤٤ عصبيه مرا بس طيبه بعض الأوقات
اولادهم
أياد ٢٥ لؤي ٢٧ لين وليان توام ١٨

العائله الخامسه والاخيرة

وسام ٤٥عصبي ومغرور ومتكبر وكلمته وحده على الكل تمشي زوجته ندى ٤٠ طيبه مرا
اولادهم
راكان ٢٨ ريان ٢٥

الجد ساكن مع ولده محمد لانه لحاله ومستحيل عياله يخلونه لوحده في فله

في فله الجد

في غرفه غنج
سديم :واي مرا متحمسة للمفاجاه وبشد حيلي
نديم: اي والله مرا فله
غنج بنات اسكتوا : آلو هلا. بخير الله يسلمك. اها طيب متى حلو أوكي سلام
سديم بلقافه : مين وايش تبغى
غنج : هاذي لين تقول انها بتطلع هي و ليان للردسي وتبغانا نروح معهم وكلمت الباقي وبنطلع بعد العصر
نديم :حلو جات بوقتها كان ناقصني أشياء

بعد العصر
الكل بالسيارة
لين وليان وغنج وميهاف وسديم ونديم والجازي

في الردسي
الجازي: واي مرا زحمه
جلسو البنات ع طاوله سديم : بنات أبغاكم تجون معي لحفله صحبتي عازمتني وقلت لها أنكم بتجو معي
غنج أوكي عادي بس متى
نديم بلقافه بعد أسبوع
جات ميهاف وكان معها ٧ كوفي وطلبت لها من كودوا
شالت لثمتها وبدت تاكل
سديم : بنات شوفو الي هناك كان في ولد واقف ومعه ٣ كلاب صغار وباين عليه العز عشان كدا مدخل الكلاب معه
وفجأة صرخت سديم بصوت عالي لما شافت الكلب يجري باتجاهم وعلى طول قامت ورجعت لورا البنات بسرعة قامو من الطاوله
جا الكلب ونط ع ميهاف وشوفو الصراخ واصل لآخر المول كانت منسدحه ع الارض والكلب فوقها ويأكل من سندويتش ميهاف
وهي تبكي بصمت خايفه تعلي صوتها ويسويلها شي
جاء الولد وصفر للكب ورجع له وهنا قامت تبكي وتشاهق: شيله من هنا الله يخليك الجازي :شيله جعلك الماحي

جا الولد ونزل سحبها من يدها ليمن وقفت واعتدلت بوقفتها ولسى للحين تبكي
النات كانوا من الخوف ولا وحده نطقت

تاسف بأدب وراح اول ماراح البنات بصوت عالي ههههههههههههههههه
وأقاموا حش فيها
اشوي دق جوال ليان آلو هلا بابا لا بالردسي إيش فيه آش صار
أوكي طيب دقايق واحنا عندكم
وقالت للبنات ورجعوا على طول لفله الجد كان الكل مجتمع اولاد ع بنات وحريم ورجال

وسام انا اليوم باقول شي وصصحح خطاءي وعسى الله يغفر لي انا …………………………………..

الجد قام وقام الكل وقف معه .. حسبي يالله عليك من ولد اطلع من هنا ولا اشوف وجهك الا وهي معك
وإلا والله لأغضب عليك ليوم الدين

(نهايه البارت)

توقعاتكم بنات

ايش قال وسام وخلا الكل يخاف ؟؟؟؟؟؟
والولد الي في الردسي هل له علاقه بالرواية؟؟؟؟؟؟؟
وايش بيصير مع وسام ومين هي الي بيجيبها معه ولا ماله رجعه؟؟؟؟؟؟؟




ماشاء الله حلوه الروايه ،، كمليها

تم الإرسال بواسطة iPod touch بإستخدام مدونة عبير




اوكي بس الحين ماقدر لا الجوال مسحوب يعني يوم الخميس اكملها
اذا شفت تفاعل البنات




المشاركة الأصلية كتبت بواسطة NOOTY

اوكي بس الحين ماقدر لا الجوال مسحوب يعني يوم الخميس اكملها
اذا شفت تفاعل البنات

انشاء الله حبيبتي

تم الإرسال بواسطة iPod touch بإستخدام مدونة عبير




ان شاءالله




شكرا ياروحي لمرورك سفانا




المشاركة الأصلية كتبت بواسطة NOOTY

شكرا ياروحي لمرورك سفانا

العفو حياتي

تم الإرسال بواسطة iPod touch بإستخدام مدونة عبير




بنات البارت الثاني والثالث
بنزله اليوم بالليل الساعة ٣ انشاء الله بس اقدر أكملها عشانكم




المشاركة الأصلية كتبت بواسطة NOOTY

عذوبه في شي انا ماعرفت أسويه الحين انا نزلت بارت واحد من الروايه ابغا أكملها وين أكملها الله يسعدك بسرعه

شوفي كأنج بتكتبين كومنت بس كتبي بداله تكمله الروايه بس انا ما جربت انتي جربي و شوفي

تم الإرسال بواسطة iPod touch بإستخدام مدونة عبير




ياقلبي الله يسعدك انشاء الله




روايـة هجروني وأنا طفلة أحتاجوني وأنا گبيرة~

الجزء من المقدمهه
سلام عليكم أبدي الروايهه معاكم اسم الروايهه
"هجروني وانا طفله و حتاجوني وانا كبيره"

…: هالبنت راح اعطيها لج راح تربينها أنتي
…: وانت وامها شنو وضعكم في الحياة اذا م تبونها ليه جبتوها
…: أمها مشغولة وانا مشغول م نقدر انراعيها إنتي وزوجج ربوها وإذا
حتجتوا فلوس أنا اعطيكم بس ربوها عندكم وعطوها وسوا لها الي تبيه
…: لا اله الا الله بربيها وحسبي الله عليكم من والدين
…: استغفري ي حجيهه حنا م نقدر نربيها
…: الا حسبي عليكم بس حسبي عليكم

الباري الاول

كبرت البنت وصار عمرها تقريبا 10

كانت تلعب بطين والماي

الام : تعالي ي بنت لا توصخين نفسج

الام : حصه 48 سنه حرمه مثقفه م ترضا بظلم ولا الخطا
وماتحب شي الي مو زين أبدا ولا ترضى ع الهنوف

الهنوف : مابي ابي العب

الهنوف : حاليا عمرها 16 بس نتكلم عن الماضي البنت تصرفاتها
تصرف صبيان وحصه وزوجها تعبوا يقولون لها انه هشي غلط
وماتحب شي اسمه نفانيف وماتحب تدرس كله طايشهه وتلعب
شعرها لرقبتها مدرجات وقاصه طرف حاجبها طويله طولها زين
والبنت وأيد طيبه بس فيه غرور وثقه مالومها حلوه وإذا عصبت




الام : ي بنت قومي عيب عليج ي شكبرج وتلعبين بهالطين
الهنوف : ي ربي ي ربي شفيكم أنتم ي خي علي خلوني العب
الأب توه داخل من باب الحوش : شهالصوت هذا واصل لشارع
الأب : سالم 49 سنه ماعنده كيري ميري سيده بس طيب وحنون
ومثقف شوي يحب مرته ويحب الهنوف ودايم يشوف نفسه صغير
الهنوف : يبا شوف أمي اقولها مابي تقول ي شكبرج
الأب أشر للام تدخل : يايبا ي هنوف
الهنوف : لا حوول يبا ابي العب
الأب : هنوف إنتي كبيره م يصير لازم م تقاطعني وانا ابوج
البنت الي بعمرج تلبس نفنوف مو جنزات وملابس صبيان
هنوف : بابا أنا جذي البس وأرتاح بذي الملابس
الأب : يايبا إنتي بنتي حبيبتي وانا بنتي م ارضى انها تلبس جذي يابابا
الهنوف : طيب طيب يبا يصير خير
الأب : لا اله الا الله الله بعيني بس




أكمل ؟؟




الف مبروووك حبيبتي على الروايه الجديده شكلها قصه واقعيه روووعه تجنن فديتك ياقلبي




المشاركة الأصلية كتبت بواسطة zoz.almutairi

أكمل ؟؟

كملي حبيبتي ماشاءالله عليج بسرعه سويتيها♡
روايه روووعه شكلها حقيقيه ^_^




المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Real love

الف مبروووك حبيبتي على الروايه الجديده شكلها قصه واقعيه روووعه تجنن فديتك ياقلبي

ي روحي إنتي يخليج لي وإنشالله م أخذلج 🙂




روايه مشوقه وبدايه موفقه غاليتي



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دلوعه كتير

روايه مشوقه وبدايه موفقه غاليتي

مشكوره ي عمري (:




روعه كملي ياعسل
يعطيك العافيه وربي يسعدك..




تهبل الروايه




رواية صغيرتي والقمر

السلام عليكم
كيفكم ان شاءالله بخير ….
هذي اول روايه لي ان شاءالله يارب تعجبكم الجيريا




.
.
.
.
استيقظت بالصباح المبكر على رنين هاتفها المزعج وهي تمسك به لترى من هو الذي ايقظها تململت عندنا رأت المتصل

ميلي:جوليانا مالذي حدث الان لتتصلي بهذا الوقت المتأخر
جوليانا:ااه بحق السماء لقد تاخرتي يافتاه عن اول محاضره لنا في اول يوم دراسي انك تفقدينني أعصابي حقا لـ..
ميلي قاطعتها :حسنا حسنا كفي عن تلك التذمرات سوف آتي حالا
جوليانا بحنق:لديك خمسه دقائق فقط
ميلي باستهزاء:حقا تبا لك
جوليانا:الى اللقاء قبل ان افقد السيطره
ضحكت ميلي: الى اللقاء ايتها المزعجة

ميلي ذهبت لتستحم وارتدت بنطال ابيض وقميص بلون الاصفر وحذاء باللون الاصفر والابيض وضعت قليلا من المسكره والبلشر واحمر الشفاه بلون الوردي نظرت الى نفسها بالمرآه ميلي تملك الكثير من الفتنه والجاذبية من فتنه جمال شعرها الاسود وعينيها السوداء وبياضها كبياض القمر وحده الملامح وعينان ناعستين مع جسم يملك كل الجاذبية فتنه الشباب وجاذبيه الأطفال موجوده جميعها لدى ميلي وارتدت حقيبتها وخرجت لتذهب
:ميلي
وقفت عندما سمعت بالشخص الذي ينادي لها وابتسمت عندما عرفته
نظرت اليه وابتسمت :اهلا ابي صباح الخير
تجاهلها ستيورات :اين تذهبين في هذا الوقت ؟!
ميلي :اوه ابي أنسيت هذا اول يوم دراسي لي انا حقا متحمسه اريد ان اصل الي مااردت تحقيقه كـ..
ستيورات:هذا لايعنيني اذهبي الان وعندي مبكرا لااريد المزيد من المشاكل كما في الثانويه ؟!مفهوم ام اعيد ماقلته
ميلي تمنع دمعتها من النزول :حـ حسنا ابي أعدك بذلك الى اللقاء إذن
وخرجت مسرعه الى سيارتها وانطلقت بها الى جامعتها

سقطت دمعه لم تستطيع منعها وقفت على جانب الطريق وهي تخرج ماكبتته من سنين لم تستطيع ان تمنع ذلك استراحت بعد عده دقائق واخذت ترتب نفسها وارتدت نظارتها وأكملت طريقها الى الجامعه

دخلت اليها واسرعت الى محاضرتها ولكنها دخلت متاخر
ميلي :مرحبا
الدكتور جاك :اهلا تفضلي بالدخول من فضلك
ميلي:شكرا
الدكتور جاك :وأرجو ان لايتكرر ذلك
ميلي:سوف احاول
الدكتور جاك : ماذا ؟؟
ميلي:لاشيء سيدي
وجلست بمكانها تستمع الى مافاتها

.
.
.
.
.بعد نهايه الدوام خرجت مع صديقه عمرها جوليانا بسيارتها توصلها إلى بيتها
ميلي :قلت لك لاأستطيع انا فعلا لاأستطيع
جوليانا:اصمتي يافتاه هل تحبيه ام لا
ميلي :نعم انا احبه ولكن هذا صعب انا اعترف له هذا صعب جدا فكري قليلا
جوليانا :حسنا …اوه خطرت لي فكره ؟؟
ميلي :ياالهي هاتي مالديك
جوليانا:مارأيك انا تحسسيه بذلك بحبك لاتفارقيه وقولي له كلمات الحب كانها عفويه صدقيني سوف يقع بشباكك
ميلي:هل انتي مجنونه ام ماذا لاأستطيع ان ارمي نفسي له ماهذه الاهانه
جوليانا:هل تريدينه ام لا ؟؟
ميلي: ا ا ا انا احبه ولكـ
جوليانا:حسنا افعلي ماقلته لك
ميلي:سنرى

وذهبت في طريقها




….

نزلت من سيارتها بعد ان اوصلت صديقتها والتفتت لسياره تقف خلفها سياره BMW كتمت انفاسها إنها تعرف تلك السياره حق المعرفه وكيف لها ان تجهلها
ترجل من السياره صاحبها وهو يبتسم ببرود كما بروده ملامحه لميلي انزلت نظارتها الشمسيه وهي لاتستطيع إنزال عينيها عنه ودقات قلبها السريعه لاتستطيع التوقف اقترب منها
ادوارد:مساء الخير عزيزتي هل سوف يطول وقوفك تحت هذه الشمس الحارقة هيا بنا الى الداخل
ميلي :ا ا ا اهلا انا انا اسفه حقا ولكن تعلم ان هذا اول يوم دراسي لي وكنت اشعر بقليل من التعب
ضحك ادوارد :اذا هيا بنا الى الداخل لكي تاخذي قسط من الراحه
ميلي:اا حسنا هيا
تاملته ميلي وهو يمشي :انه حقا فتى أحلامي هل انا مجنونه انه فتى احلام كل فتيات نيويورك باكملها حقا انه شديد الوسامه قطع تأملاته صوته:يبدو انك فعلا متعبه لقد كنت أناديك منذ ساعه ولم تجيبي هل انتي بخير آنستي
ميلي:نعم انا بخير …سوف يفرح ابي بقدومك
ادوارد:انه يعلم بذلك
الخادمه:تفضلوا :آنستي سيكون الغداء جاهز بعد نصف ساعه
ميلي:حسنا سوف اذهب لاستحم وانزل بسرعه
صعدت استحمت ولبست فستانا بلون الأزرق ذو تكسيرات خفيفه من الأسفل يصل لأسفل فخذها ولبست صندل بلون الازرق ووضعت القليل من احمر الشفاه بلون المشمش ووضعت عطر بالياسمين وتركت شعرها مسرحا كما هو بلونه الاسود الذي يصل الى اخر ظهرها نظرت الى نفسها برضا تام
:حسنا يجب ان افتنه واتقرب منه كما قالت جوليانا
نزلت الى الأسفل
:مساء الخير
ستيوارت ادوارد ومأث:مساء الخير
:اوه هل تاخرت عليكم
ستيوارت :نعم هيا اسرعي لقد برد الاكل
ادوارد :لابأس هيا بنا
تعمدت ميلي ان تجلس بجانب ادوارد ولكن صدمت عندنا نظر لها لابتسامته التي تحمل قليلا من السخريه انزلت نظرها للأسفل:هل انا أتوهم ام ماذا لا لا انني لااتوهم انه يحترمني عالاقل ولكن لاينظر لي هكذا نظرت له مجددا وجدته يتحدث مع ابيها اكملت طبقها واخذت تحدث نفسها عن نظراته

:هل انتي حمقاء ام ماذا يافتاه
التفت للصراخ الموجه لها من ابيها
ميلي بإحراج:مـ ماذا ابي ؟؟
ستيوارت :انك حقا ابتلاء ماذا فعلت لكي ارزق بطفله بلهاء كتلك بل انتي لستي طـ…
ادوارد :سيد ستيوارت يكفي أرجوك هي بالتأكيد لم تسمعك أليس كذلك
ميلي بإحراج وهي بالكاد تمنع دموعها من السقوط :ا ا انا فعلا لاأعرف مااصابه او ماذا فعلت لكي ينفعل هكذا لـ..
ستيوارت:اصعدي للأعلى لم أعد اريد رؤيه وجهك
ميلي:لمـ..
ادوارد صرخ بها :الى الأعلى من فضلك
صدمت ميلي مالذي يحدث بحق السماء خرجت من غرفه الطعام صعدت مسرعه للأعلى لم تستمع حتى لنداءات ماث

أقفلت الغرفه على نفسها وذهبت الى سريرها ودمعتها لم تستطع النزول لاتعلم لماذا تريد اخراجها ولكنها لاتستطيع ذهبت لكي تاخذ حمام دافئ يهدئ أعصابها وارتدت بجامتها الشورت بلون الاسود بعد ان هدأت أعصابها عليها ان تعتذر لأبيها انه ابيها مهما يكن خرجت من الغرفه بتردد ووصلت الى غرفته وترددت بطرق الباب
:انسه ميلي ماذا تفعلين
التفت للخلف :آه اريد التحدث مع ابي هل خرج ؟
الخادمه :لا انه بالمكتب مع السيد ادوارد

ميلي:حسنا شكرا لك
نزلت للأسفل لتجد ادوارد وأبيها
:ابي
:اهلا عزيزتي
:ماذا ؟؟صعقت هل ناداني عزيزتي بحق السماء هل احلم
:ماذا بك
:لا اا لاشيء أردت فقط ان اعتذر
:لا داعي حبيبتي انا أسف ايضا
ميلي ببراءة :حقا
ضحك ادوارد :ماذا اصابك آنستي
:لا شيء لا شيء حسنا عن اذنكم اريد ان ارتاح قليلا ذهبت الى غرفتها وكأنها فراشه تطير على السحب سمعت همسا بخلفها
ميلي ميل
شهقت بخوف :ماث ماذا اصابك




جميييل البارت بانتظارك




.
.
.
:ماث ماذا حدث لك هل انت بخير ؟!
ماث:لا تقلقي عزيزتي انا بخير فقط أريد انبهك لقد سمعت ابي و ا ا
ميلي قالت بقلق :ماذا حدث لك ماذا تريد ومن ماذا تنبهني وماذا سمعت بالاصل والتفت لترى مالذي وتر اخيها الى هذه الدرجه اوه سيد ادوارد هل أخدمك بشيء
ادوارد:لا شكرا لك فقط كنت اريد ان اخبرك بشيء قبل مغادرتي
ميلي تكاد تطير من الفرح :حسنا آتيه
ذهبت معه الى حديقه القصر
جلست بجانبه ورأته صامت :قلت انك تريد ان تخبرني بشيء ما ؟ هـ
قاطعها بقبله قطعت انفاسها
.
..

ادوارد ابتعد عنها ونظر اليها وابتسم يالبراءتها ميلي لم تكاد تصدق ادوارد قبلني انه يكن لي مشاعر حقا وأنزلت عينيها لحجرها بخجل وابتسمت لابتسامته
ادوارد:انا أسف حقا اعتقد انني مشوش قليلا لم استطع ان اعبر عن مشاعري تجاهك
ميلي:……
ادوارد:ميلي انا أسف عزيزتي حقا ان كنتي لاتحملين اي مشاعر لي فقط قولي لي ذلك وسوف ابتعد عن حياتك وانا أسف على تهوري
ميلي باندفاع :لا لا تقل ذلك انا فقط متوتره
انحرجت عندما رأت نظراته المتفحصة والمبتسمه لها
ضحك ادوارد :هذا ماتوقعته !!
ميلي :عذرا
ادوارد:لقد كنت أظن انك تميلين لي قليلا
ميلي:اوه كيف عرفت ذلك اذا !!
ادوارد:اممم خبره بلغه العيون ….اه يحب ان اذهب لقد تاخرت عن موعد عمل لدي الى اللقاء
وقبلها على وجنتها وخرج
ميلي لاتصدق ماحدث لها فعلا تكاد ان تجن فعلا ذهبت الى الداخل مسرعه لتتصل بجوليانا وتخبرها سوف تفقد عقلها حقا مثل ماانا فعلت

التوقعات ……الجيريا




جميله




بنتظاركالجيريا




مدري بس شااااكه ف ادوارد
وابووووه اشبه كذا عليها
باين القصه حماااااس
ياليت تكملينها وتستمري
انا من الحين متابعه لروايتكك :*




يعطيك العافيه
ياليت تكملين روايتك




رواية ﴿خلقنا في زمن غير زماننا﴾. / بقلمي

روايتي حلقنا في زمن غير زماننا , خلقوا في زمن المذله , زمن الحقد والقسوه لا اريد ان أطيل بالمقدمه لكن اتمنى ان تستمعوا بروايتي وان تنال على رضا[كم , واعتذر ربما تكون الاجزاء الاولى ممله لأنها التعريف بالشخصيات وعن حياتهم لكن اوعدكم ان ابذل جهدي بالكتابه واريد منكم التشجيع والتفاعل وجزيتم خيرا ❤️
__
( الجزء الأول)
_
نزلت من الدرج بجاذبيتها الي تخلي الناس غصب يناظرونها بطولها ونظرتها الحادة وجمالها وقوتها ‘ ريم ‘ نزلت وصوت كعبها الي يتردد صداه بالصاله ..
تكلمت بصوتها المبحوح : السـلام عليـكم.
وبدت تسلم على كل المعزومين وامها تناظرها وهي فخورة فيها … انتهت وجلست جنب امها وبدا الكل يسولف ويهمس ويضحك لما وقفهم صوت امرأه حقوده ، نذله ، خبيثه : الا أقول يا أم ريم عيال زوجك ابوهم يصرف عليهم ولا راميهم مثل مارمى بنتك.
التزمت الصمت ام ريم وعطت بنتها الضوء الاخضر بالرد ..
ريم : والله يأم سعود البيت الي انتي فيه الحين من بركات أبوي الله يطول بعمره ، والحمدلله ان ابوي رجال فاهم وواعي حتى وهو مسافر يصرف علينا.
ام سعود : هههههههههههههههههههههههههههههههههه وش هالسفر الي صارله سنتين ماتدرون عن أرضه وسماه وعياله ياويلي عنهم ماتدرون كلوا ماتوا من الجوع حيين ميتين ولا الحقد ملى عيونكم.
ريم رفعت حاجبها واحتد صوتها : عشان كبر سنك ماودي اغلط عليك بس اقل شي اقدر أسويه اذا مو عاجبك اهل البيت الي ضفوك واعزموك – وأشرت عالباب – الباب اوسع من الجمل.
ام سعود : وشووو؟؟؟ هاذي نهاية تربية ابوك تطردين الناس ؟
ريم وقفت : ايه ياروح امك مب عاجبينك انقلعي برا لأني مااستحمل اشوف ناس نفس نظامك يسببولي اشمئزاز تبين تجلسين العين اوسعلك من الرمش بس بطلي قرف.
ام ريم : ريم خلاص.
ام سعود : هاذا الي قدرتي عليه ريم خلاص ولا عاجبك الوضع ؟
ريم : فعلا النقاش معك عقيم ، عقيم وبقوه بعد.
ام سعود رمت كم سبة وشتمتهم وطلعت جلست ريم جنب امها وهي كاتمه العصبيه منهم بس استحملت عشان امها.
: لا حول ولا وقوة الا بالله .
: ريم اعوذ بالله ماتحترم لا كبير ولا صغير
: والله صادقه ام سعود وش هالأبو الي رامي عياله سنتين استغفرالله الله لا يبلانا
: ونعم البنت الي تدافع عن ابوها بغيابه
: مشينا نطلع بس وش الي خلانا نجي
كانت هذي مقتطفات من كلام الحريم الي كانوا حاظرين نصفهم مؤيدين ونصفهم معارضين تصرف ريم .
انتهت الهزيمه وبدوا الناس يقلون لما راحوا جميعا لبيوتهم.
ريم اتجهت لغرفتها وضربت الباب بقوه وجلست عند التسريحه وقدامها المرآيه وبدت تكلم نفسها : أبوي خليتنا مصخره قدام الناس اختفيت فجأه وماندري وش سبب اختفائك تركتني وانا ف نص حاجتي لك وكنت ابكي كل ليل واخترع لك عشرين عذر اذا جيت بالنهاية اكتشف ان أبوي متزوج من زمان وامي تدري عنهم بس ساكته عشانها داريه ماراح اسكت لأبوي !! اصلا كيف يتجرأ يتزوج على امي وهي كانت واقفه معه في عز فقره لما صار اغنى رجال الرياض ويكون هاذا جزاها ؟ هاذا رد المعروف لها ؟ حتى اخوي جراح مسك عنه الشغل وصار كل الضغط عليه ياعزتي لك ياخوي .. نواف ، رغد ، مشعل ، أثير ، هذولي اسماء اخواني كرهتهم وانا ماشفتهم اخواني من أبوي ! الله يجعل السعاده بعيده عن طريقهم كثر ماحرقوا قلبي وقلب أمي …
فكت اكسسواراتها وبدلت ملابسها ورمت نفسها عالسرير وطاحت عيونها على صورة جمبها صورتها هي وجراح اخوها : الله يصبر قلبي ومايبعدك عني
______
جلس بالكنب وامه قباله رما الغتره والعقال عالكنبه الثانيه واسترخى وغمض عيونها حس بعيون تناظره فتح عينه لقى امه تتأمل وجهه : وش فيك يابنت سعد اشتقتي لي عشاني بعدت عنك ساعتين.
ابتسمت امه بخفه : ملامحك تذكرني بأبوك ياجراح.
جراح عدل جلسته : يمه،يانور عيني، مو اتفقنا تنسينه مثل مانسانا مو اتفقنا اي طاري لأبوي نقفله ؟
ام جراح : حاولت ياجراح والله حاولت بس مااقدر مهما يكن هو زوجي وابو عيالي
جراح والحقد اعمى عيونه : يخسى يصير ابوي.
ام جراح بحدة صوتها : جراااااااح !!!!!
جراح تنهد وسكت.
ام جراح وحدة صوتها مااختفت للحين : مهما يكن هو ابوك والبيت الي ساكن فيه بيته والشركة الي انت تديرها شركة ابوك وبإسمه ممكن تقولي يا سيد جراح لو ان ابوك مايبي لك الخير طردك من الشركة ومن البيت بكبره صح ولا ؟
جراح : وممكن افهم يا امي العزيزه ليش كل ماجبنا طاري ابوي دافعتي عنه !! هو مو تزوج عليك هو مو عنده عيال من زوجه ثانيه هو مو كذب عليك وقالك بروح لشغل كم شهر ويرجع نلقاه متزوج والحين الله يستر بعد يختفي سنتين بعدين نلقاه مع ست الحسن والدلال زوجته الثانيه
ام جراح ارتفع صوتها لأول مره على جراح : جرااااااااااااااااح خلااااص لهنا وبسس !!! بتدخل الثلاثين وانت للحين تتصرف بطيش هاذا أبوك فاهم وش معنى كلمة ابوك ؟
جراح : اووووووووووه, خلاص عاد كل ماصار شي قلتي ابوك وابوك والله لو انه ابو مثل باقي الاباء كان لقيتيه معنا هاللحظه مو يختفي في عز حاجتنا له هاذا مع الاسف مايعتبر ابو مايعتبر واصلا مايشرفني اكون ولده مايشرفني اشيل اسمه ورا اسمي والله الذي لا اله الا هو لو يجي طاري ابوي مره ثانيه لا اقلب البيت باللي فيه – صعد الدرج بخطواته الغاضبه وهو يسب ويشتم كل الي في البيت –
_____
هاذي عائلة ابو جراح من زوجته الاولى ، عائلة الفهد ‘
ابو جراح : عبدالعزيز، كان يعيش مع امه وابوه ويتعبر فقير لكن قام وبدا يدرس ويشتغل بنفس الوقت ودخل ادارة الاعمال لما بدا بمشروع صغير وكان فيه امل وإراده لما نجح المشروع وبدا يعمل ليل ونهار لما فتح له شركه باسمه وكان التوفيق من الله عز وجل ، يمتلك العيون الصغيره والحاده وكان فيه قوه وما يخاف من أي شي
ام جراح : هند، زوجته الاولى عمره بنهاية الاربعين.
جراح : الابن الاكبر عمره ٢٩ ، ورث من صفات ابوه القوه والاحساس بالمسؤوليه يعتبر نسخه من أبوه وياخذ من صفات امه حدة العيون والعصبيه ، جراح انسان من برا قوي وله هيبه ومن داخل انسان فيه حنيه تحمل مسؤولية الشركه بعد اختفاء ابوه المفاجـء ، طويل ويمتلك عيون صغيره بس حاده وأسمر سمار يفتن العين وفيه من الثقل الكثير وبعض الصفات بتعرفونها بالروايه.
ريم : البنت الصغرى عمرها ٢٣ ، قويه البنت لأبعد درجه وتستمد القوه من اخوها جراح كان يشجعها بكل صغيره وكبيره ويدلعها لما صارت تاخذ حقها من الكبير والصغير ، طويله وتمتلك البشره البرونزيه وعيونها الكبيره والحاده وشفتها الصغيره المرتويه وشعرها الاسود الطويل وجسمها المتناسق جامعه ملامح ابوها وامها فصارت امرأه لا تقاوم.
_____
دخل البيت ورما نفسه عالكنب : اثييييييير جيبي كاس مويه معك
وسمع صوتها العالي : اوففففف نواف ماتقدر تقوم تجيبها بنفسك !
نواف تنرفز منها : خلاص انقلعي مابي منك شي افف بس
مشعل طلع من الغرفه وعيونه كانت ناعسه من قل النوم .
نواف : مشعل حسبي الله على عدوك فشلتني اليوم عند خويي كل يوم ضارب اخوه ماتمل انت !!
مشعل بضيق : نواف يرحم امك ترى مالي خلق شي والله اكرمني بسكوتك
نواف احتدت نظرات عيونه : وش الي اكرمني بسكوتك تفشلني عند الخلق وتسكتني
مشعل : خلاص قلنا انك اخونا الكبير بس مو تتدخل بكل صغيره وكبيره
نواف : نعم نعم !!!
رغد : تعوذوا من بليس وش جاكم انتم اخوان مافي شي يستحق انكم تتهاوشون عشانه
مشعل : علمي اخوك

نواف : كل هاذا عشاني خايف عليك ومابيك تدخل بمشاكل مع اهل خويي بس الشرهه مب عليك علي انا الي خايف عليك جعله يمسكك ويصفقك ويكسر عظامك عظمه عظمه – وقام ودخل غرفته وسكر الباب بقوه –
مشعل بصوت عالي : هيييه هيييه لا تكسر علينا الباب درينا انك معصب
رغد : مشعل الله يهديك وش فيك على نواف خف عليه شوي تراه اخوك الكبير وجالس يتحمل مسؤوليتنا كلنا
مشعل : ان لله وان اليه راجعوووووون بدت اسطوانتك ذي خلاص عاد فكينا – وطلع من البيت وهو يشتم بنواف –
اثير طلعت من الغرفه وشعرها منثور على وجهه وبيدها اللاب : محد يرتاح بهالبيت دايم ازعاج وهواش
رغد : ادعي ان الله يهديهم ويلا اتركي الي بيدك وتعالي ننظف المطبخ
اثير وهي تتحلطم : ياحظ نواف ومشعل بس اذا طفشوا طلعو من البيت مب حنا اذا طفشنا رحنا ننظف ونكرف حتى لو عصبوا طلعوا مالت علينا بس
رغد تجاهلت كلامها وبدت بالتنظيف
اثير : ايه ايه الكلام الي مايعجبك طنشتيه اف بس
،،،
عيال ابو جراح من زوجته الثانيه :
ام نواف : متوفيه .
نواف : الابن الاكبر عمره ٢٤ ، انسان عصبي لأبعد حد ومايعجبه شي طوله متوسط وعيونه حاده ويملك البشره البرونزيه تحمل مسؤولية اخوه وخواته بعد وفاة امه وعلى اي شي يلوم نفسه ، يشتغل ويدرس بنفس الوقت
رغد : البنت الثانيه عمرها ٢٠ ، انسانه طموحه وماتحب تزعل احد منها فيها ضعف شوي وهاديه تميل للقصر شوي وعيونها كبيره وناعسه وبشرتها بيضاء بالجامعه تخصصها ادارة اعمال.
مشعل : الابن الثالث عمره ١٨ ، انسان مايهمه شي وفال امها لأبعد حد بعيد اشد البعد عن خواته ومايعرف يتحمل المسؤوليه ، صفاته مثل صفات جراح بالضبط بس مايملك الحده بالصوت والنظرات أخر سنه له بالثانوي.
اثير : البنت الرابعه والاخيره عمرها ١٧ ، انسانه كسوله وتضحك على اي شي وفيها من الهبال شوي ، ملامحها ناعمه وهاديه وكوبي من امها صف ثاني ثانوي.
طبعا حالتهم الماديه تختلف عن اخوانهم من ابوهم يميلون للفقر شوي والي سواه لهم ابو جراح شرى لهم بيت بس .
،،،
انتهى البارت الأول .




ممتازة هذه الرواية




روعه الروايه يعطيك العافيه




المشاركة الأصلية كتبت بواسطة magged34

ممتازة هذه الرواية

اشكرك من القلب




المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام رموسه

روعه الروايه يعطيك العافيه

الله يعافيك حبيبتي وشكرا لك




ياليت تزودينا بروايات اخرى ان امكن




. البارت الثاني.
_
٨:٠٠ ص
نزل من الدرج وابتسم لما شاف اهله تحت
جراح : ياصباح الخير
ريم ابتسمت بفرحه لما شافت جراح : ياصباح النور
باس راس امه : يازين هالصباح بشوفة اجمل ام
ام جراح صدت عنه
جراح : افا ماعاش من يزعلها وانا جراح
ام جراح تحاول تلهي نفسها بالصحون
جراح : والله اني خايف اطلع وماعاد ارجع وانتي زعلانه مني
ام جراح تركت الصحون وفزت من مكانها وضمت يده : بسم الله عليك يومي قبل يومك
جراح ضحك وضمها لصدره : عساني ماابكيك
ام جراح : يلا اترك عنك هالحركات واجلس عشان تاكل
ابتسم جراح وهو يعرف طبع امه تزعل بس ترضى بسرعه.
ريم : وش صاير شكل امس فاتتني اشياء
جراح بلعانه : شي بين الأم وولدها
ريم تقوس فمها : وانا اي شي يصير اعلمك
جراح : مايهون علي لازم اعلمك – وناظر ام جراح بأبتسامه – بس امي زعلانه علي لأني جبت طاري ابوي بالشينه
ريم كان العصير بفمها وشرقت وقامت تكح.
ام جراح بخوف : بسم الله عليك
جراح كشر بخوف : وش جاك
ريم تنحنحت عشان يرجع صوتها : احم ، لا أبد مافي شي بس تأخرت عالدوام مع السلامه – وقامت بسرعه –
ام جراح : استودعتك الله
جراح : وانا بعد شكلي بتأخر عالدوام اليوم يالله فمان الله
ام جراح : بحفظ ربي
_____
نواف دخل غرفة مشعل وقام يهاوشه : مشعلللل ماداومت !!!!
مشعل احذ المخده وحطها بوجهه : اووووففف
نواف : هاذا الي فالح فيه سهر الليل والصبح نوم وساحب عالدوام
مشعل ماكان له حس
نواف : نومه بدون قومه ان شاءالله – وقام يستغفر بقلبه ، وطلع برا وشاف رغد برا
وكشر باستغراب : رغد مو مفروض تكونين بالجامعه ؟
رغد ابتسمت بحب لأخوها : إلا ، بس خفت اصحيك وجلست انتظر مشعل يصحى ويوديني بس ماصحى
نواف ارتسم الضيق على ملامحه : الله يهديك دراستك اهم من نومي مفروض صحيتيني
رغد نزلت راسها : اسفه
نواف تنهد : طيب واثير راحت المدرسه ؟
رغد : ايه مرتها صديقتها
نواف احتدت نظرات عيونها وارتفع صوته : نعععععممممم؟؟؟؟؟
رغد ناظرت نواف بخوف : والله العظيم قلت لها لا تروحين بس عصبت علي
نواف : وبإذن مين رااااااحت ؟
رغد عضت شفتها ونزلت راسها وتدعي بقلبها ان ربي يفكها من عصبية نواف
نواف قام يهاوش وكانت ضحيته رغد : محسسيني اني ولا شي بهالبيت اطلع وارجع القاكم مقررين بأشياء من دون اذني !! متصورين انكم امانه برقبتي وشلون تبوني اعيش واهتم فيكم وكل وحده تسوي الي براسها من غير ماتشاور بس والله والله ان اثير حسابها عندي عسيييييييير
رغد فزت من مكانها ومسكت يده : لا تكفى نواف،البنت صغيره ماتعرف وش عواقب الي سوته
نواف شال يده منها : وين معه صغيييره وهي عمرها ١٧ تستهبلين !!!
رغد : سامحها هالمره تكفى
نواف دخل غرفته وسكر الباب بقوه .
رغد نزلت دموعها بخوف وقامت تعض اظافرها.
،،
نواف جلس على سريره :(( الى متى يحسسوني اني بلا قيمة والله اني ماانام الليل من تفكيري واخاف على كل واحد من اي شي،خايف اني مااقدر اصون الامانه الي وصتني فيها امي،احبهم واصارخ واهاوشهم لمصلحتهم بس ولا واحد يحس بتعبي وهمي، مشعل انسان مهمل ولا اقدر اوصيه على خواتي ، ورغد انسانه خوافه لآبعد حد ، واثير كسوله ، يالله ساعدني مااعرف شلون اتصرف،تعبت تعبت تعبت.))
___
دخل الشركه بهيبته المعتاده وهو يناظر ارتباك الموظفين بدخوله راح لسكرتيره ووقف احتراما له
: ياسر الملفات الي تحتاج توقيعي القاها بمكتبي وبسرعه
ياسر : ابشر طال عمرك .
دخل لمكتبه واسترخى بكرسيه وابتدا دوامه المتعب سمع صوت طرقات الباب : تفضل
دخل ياسر وبيده وقدمها له : طال عمرك هالأوراق تحتاج توقيعك
جراح : طيب اطلع ومع طريقك ناد لي المحامي متعب.
ياسر : ابشر – وطلع بسرعه واول ماسكر الباب مسك قلبه وهو يتنهد : نعنبوا بليسه هو وش مسويلي عشان اخاف منه هالكثر – وركض ينادي المحامي متعب.
___
انتهت محاظراتها وجلست بالكافيتريا وجلست صديقتها بشخصيتها المرحه : هاي ريم
ريم ابتسمت : هلا نهال
نهال : كيف المحاظره معك
ريم : كويسه الحمدلله
نهال : امممم عاد انا مشتاقة لك مره ماودك تعزميني ؟
ريم ناظرتها بنص عين : الشوق مايجي الا وقت الأكل
نهال ضربتها بدفاشه : افا دايم انا اشتاق لك
ريم مسكت كتفها بألم : افف نهال وش هالضرب واحمدي ربك ساكته لك للحين
نهال : وش دعوه ريم امزح معك
ريم : مزحك ثقيل
نهال : طيب
ريم : لا تزعلين نهال بس كتفي عورني
نهال ابتسمت : لا عادي ، خلصت محاظراتك ؟
ريم : ايه يلا قومي نطلع نتمشى
نهال : يالله
__
طلع من غرفته وفزت رغد من مكانها : نواف تبغى فطور ؟
نواف كشر حواجبه : ماابغى شي – وطلع وسكر الباب –
مشعل : الحمدلله وش فيه ذا معصب
رغد : لا تلومه
مشعل : انا بطلع ويمكن اتأخر لا تقعدون تدقون علي وتزعجوني عشان مااكسر الجوال فوق راسكم
رغد : طيب طيب
,,
طلع مشعل وركب مع صديقه – تركي –
تركي : مشعل توقع صادقت مين ؟
مشعل بملل : مين ؟
تركي : واحد من عيال الفهد الاغنياء
لف مشعل عليه بسرعه : ايش ؟
تركي تحمس : والله واسمه وليد ياهو يلعب بالفلوس لععببب وانا صادقته عشان ناخذ من فلوسه ونسحب عليه
مشعل ناظره ببرود ورجع يناظر الطريق
تركي ضربه مع كتفه : ياهوووووه،أقولك غنيي حتى لما درى اني على قد حالي مارفع خشمه وسحب علي بالعكس قام يرحب فيني
مشعل عصب : طيب وش أسويلك ؟ انا هالعائله ابعدني عنها مابي قربها
تركي استغرب غضب مشعل : طيب وش فيك عصبت ؟ والله ان الرجال طيب ويمدينا نلعب عليه بكلمتين وغير كذا بنروح له الحين اذا ماعجبك بتركه عشانك
مشعل ناظر تركي ببرود : تركي افهمني الله يخليك انا خايف يكونون من عماني بعدها والله أبوي يوريني الويل.
تركي سكت وصد عنه
مشعل : مااقوى على زعلك بس حس فيني !
تركي :……..
مشعل بضيق : خلاص اللي يريحك بروح معك
تركي لف عليه وابتسم : ايه هاذا مشعل الي اعرفه
مشعل ابتسم ابتسامه صفراء وناظر الطريق ..
بعد مرور ربع ساعه..
تركي : وصلنا يلا انزل
تردد مشعل شوي بس نزل لانه عارف تركي بيجرحه بالكلام وبيقلل من قيمته ..
تركي : شف شف سيارته نعنبوا بليسه يلعب بالفلوس لعب..
مشعل ناظر وليد وهو يتفحصه من راسه لرجوله..
تركي بصوت عالي : وليييييييد
وليد ناظره وابتسم ومشى برزانه وسكينه ووصل لهم : السلام عليكم ..
تركي : وعليكم السلام،ياهلا والله،هلا بالشيخ
مشعل ناظر تركي بنص عين (ياكبرك عند الله يامنافق)
وليد : هلابك تركي اخبارك
تركي : بخير الله يسلمك وانت؟
وليد : الحمدلله ،، وطاحت عينه على مشعل وقالها وهو مايحس بنفسه ،، جراح
مشعل كشر باستغراب : هاه ؟
وليد تنح شوي بعدها ضحك : معليش مشبهك على واحد
مشعل حك رقبته بتوتر : لا عادي،انا مشعل
وليد : تشرفت
مشعل : الشرف لي
وبعدها اخذتهم السوالف ومشعل يرد بكلمه ولا كلمتين ويرجع يسكت..
____
الساعه ١٢:٣٠ م
جراح : مستحيييييل اعقد عقد مع هالشركه
المحامي متعب : ياجراح هاذي فرصه ماتتفوت !
جراح ضرب الطاوله بقوه : تستهبل انت !! هاذولي كانو اشد اعداء ابوي والحين تبيني اعقد معهم
المحامي متعب : بيجيك خير منهم
جراح : انا ماني طمعان بالفلوس اهم شي رواتب الموظفين توصلهم شهريا واهلي ولله الحمد بخير ونعمه
المحامي متعب : هاذا شي راجع لك انا نصحتك وانت بكيفك
قطع كلامهم صراخ برا المكتب وطلعوا يشوفون المشكله.
جراح : نعم خير وش صاير ؟؟؟
الرجال الأول تكلم بإرتباك : لا طال عمرك ما مافي شي
جراح بعصبيه : كل ذا وتقول مافي شي !!!!
الرجال الثاني ملتزم الصمت.
جراح : اخلصوا علي وقولو وش صاير
الرجال الاول : سوء تفاهم
جراح : سوء تفاهم تسببون هالضجه ذي كلها ؟؟؟ تقدرون تنقلعون برا الشركة تتفاهمون لأني مااستحمل اشوف هالاشكال موجوده هنا
الرجال الثاني : عشان الشركه شركتك تقعد تتأمر علينا كأننا خدم عندك
جراح تكلم بسخريه : ياشيخ !! ايه بتأمر عليك وغصب عليك تنفذ
الرجال ببرود : ماني مجبور .
نواف دخل الشركه عشام يقدم اوراقه وانتبه للهوشه الي صايره
جراح : منت مجبوور اجل انقلع برا الشركة ولا عاد اشوووفف وجهكك هنااا ان ماخليتك تبكي نددممم مااكون جراح الفهد !!!!
نواف كشر باستغراب وهمس للي جنبه : وش صاير ؟
: هاذا مديرنا وفيه واحد مااحترمه وقام يهاوشه
نواف رجع يناظر جراح وانتبه للشبه الواضح بينه وبين اخوه مشعل .
الرجال طلع بسرعه والثاني انحاش وراه
جراح بصوت عالي : وانتمم خيييرر تناظرون ؟؟ كل واحد ينقلع لشغله
وتفرقوا الموظفين خلال ثواني من الخوف وانتبه للي واقف مكانه ماتحرك
جراح بعصبيه : نعم انت ؟
نواف : جيت بقدم اوراقي لأني احتاج الوظيفه
جراح قام يناظره من فوق لتحت ويتفحصه : ياسسررر
ياسر : سم
جراح : شف ملف هاذا
ياسر : ابشر
جراح رفع حاجبه ودخل مكتبه ودق على متعب : خمس دقايق والقاك مزروع عندي بالمكتب .
____
رغد جلست تعض اصابعها من الخوف : ياربييي الساعه وحده واثير ماجت الله يستر لايكون جاها شي ولا اذا جاء نواف وهي مو موجوده ياويلي .
سمعت صوت الباب وفزت من مكانها وهي تدعي ربها انها تكون اثير بس طلع مشعل
رغد جلست مكانها : اوووففف
مشعل استغرب : شفيك ؟
رغد : اثير مارجعت للحين
مشعل انصدم : ايييييش ؟
رغد دموعها نزلت بضعف : ياربي يامشعل والله خايفه
مشعل : انتي شلون تتركينها تروح مع صديقتها وانتي ماتعرفين منهي اصلا
رغد وهي ترجف : مشعل مو وقت هواشك والله ، ليش واقف للحين قوووووم دورههاااا
مشعل : هاه شلون ادورها وين القاها وين اروح اصلا
رغد : يعني اييييييش؟؟ ادورها بدالك
مشعل : خلاص خلاص بدورها.
____
ياسر : اسمك نواف الفهد ؟
نواف : ايه نعم
ياسر : بس شلون تتوظف وانت توك تدرس ؟
نواف : اخر سنه لي بالجامعه بصير ادرس الصبح واشتغل المساء
ياسر : اها ماشاءالله,الملف بيوصل للمدير لان من شروطه اذا جاء يوظف احد لازم يشيك عليه تعرف مانوظف الا الي واثقين فيهم وشركتنا شركه كبيره …
نواف ( يالليل واضح انه راعي سوالف الله يفكني منه بس ) وبدا نواف يجاريه ويسلك له
ياسر : عطني رقم جوالك واذا لك وظيفه بنتصل عليك
نواف ابتسم وعطاه رقمه وطلع من الشركة
وخلال ربع ساعه وصل للبيت..
ودخل وهو مبتسم وفرحان واستغرب من وجيه مشعل ورغد المرتبكه واول ماشافوه فزو من مكانهم
نواف : وش صاير ؟
وكان الصمت سيد الموقف
نواف : هيييه تكلمووا وش صاير ؟؟
مشعل : أثير – وسكت-
نواف صرخ بوجهه : تكللممممم وشش فييييهههااا !!!!
مشعل : مارجعت للحين من المدرسه والساعه ٢
نواف انصدم : اييييييش
مشعل سكت ونزل راسه
نواف دف رغد بقوه : كلللههه منننكك انتييي مخليتها تمشي على هواهااا شوفي الساعهه كمم مفروض انها واصللهه من ساعتييييننن
رغد وبدت تشاهق : والله والله …و
نواف : اصصص ولا كلمههه ابعدي عني هالساعه لادفنك بأرضك – وناظر مشعل – وانتت وش تسوييي واااقففف قم دورها الله لا يبارك فيك
مشعل ارتبك : كنت انتظرك
نواف : ككككككللل شي علييي انااا…
انتهى البارت قراءه ممتعه …




تسلمين لمى روايه روعه وانتي الاروع




رووعه بالتوفيق
كملي ياعسل
يعطيك العافيه وربي يسعدك




رائعه وجميله يعطيك العافيه
تقبلي مروري مع تحياتي وتقديري




روايه: حب مع الأيام كامله

روايه حب مره تجنن وروعه
الجزء الأول :
في الصالون :

نور : بسرعة تراني متأخرة على الحفلة
الكوافيرة : أوك مدام
نور : أي عفية

و بعد ربع ساعة كملت الكوافيرة تسريحة شعرها .. فخذت ثيابها و راحت تبدل ..

نور : كم صار ؟
الكوافيرة : 20 دينار
نور : تفضلي .. مع السلامة
الكوافيرة : مع السلامة

ركبت سيارتها و قعدت تمشي بسرعة جنونية لأن حفلة زواج خالها بدأ و هي لحد الحين مب هناك .. و ما أنتبهت الا على صوت ارتطام .. فطلعت من سيارتها مستحمقة ..

نور : أنت عمي ما تشوف ؟
…. : مسامحة أختي ما كنت أقصد أدعمج بس لأني مستعجل ..
نور و هي تقاطعه : لا و الله بس تفكر بنفسك حتى انا مستعجلة
…. و هو يطالعها من فوق لتحت : اي يبين عندج حفلة .. عيل ماني معطلتج و لة معطل نفسي .. بعطيج رقم موبايلي عشان تتصلين فيني و نحدد تكاليف سيارتج ..
نور : شوف يا ..
…. : يوسف
نور : شوف يا أخ يوسف أنا ما أقدر أطول الحين .. أنت هات الرقم و انا بعطيه لأبوي عشان يتصرف
يوسف : تفضلي
نور : دام فضلك
يوسف : أكرر أسفي .. في أمان الله
نور : مع السلامة .. و ركبت سيارتها بس ها المرة كانت تمشي بهدوء و تفكر بالحادثة اللي صار لها الى أن وصلت تفكر في الأخ اللي دعمها .. كان وسيم بطوله و شكله ..
نور و هي تقول بقلبها : أعوذ بالله أنا في شنو قاعدة أفكر .. بس شخصيته كانت قوية .. ليكون هاي أعجاب ؟ .. و استغرقت في تفكيرها الى أن وصلت للفندق



في الفندق ::

نور : السلام عليكم
نوف : و عليكم السلام .. و ينج ؟ جان رقدتي أكثر ؟
نور : شاسوي في طريجي واحد دعمني
نوف و هي تشهق : الله يقطع ابليسه ما لقى الا اليوم يدعمج .. بس عسى سيارتج ما تضررت وايد ؟
نور : لا بس انشمخت شوي .. و هو عطاني رقمه عشان يدفع تكاليف التصليح
نوف : لازم يدفع الا تعالي امج وايد تحاتيج
نور : وية عليها مسكينة
نوف : بسرعة امشي ندش القاعة عشان تتطمن عليج
نور : يالله عيل أمشي

( نوف هي أعز رفيجة عند نور .. و اللي قوى علاقتهم أكثر هو أن اليوم عرس خال نور ( حسن ) من خالة نوف ( أحلام ) )




في القاعة :

أم نور : وينج يمة تأخرتي وايد ؟
نور : شاسوي يمة تدرين زحمة الشوارع و لا واحد دعمني
أم نور و هي خايفة : وية على بنيتي الوحيدة عسى ما صادج شىء ؟
نور : لا يمة الحمدلله بس سيارتي شوي تشمخت
أم نور : الف حمدلله بدال السيارة عشر .. ما يغلى عليج شىء بنيتي
نور : يعلني ما انحرم منج يمة
أم نور : شخبارج نوف ؟ و شخبار أمج ؟
نوف : الحمدلله كلنا بخير ..
أم نور : أمج ما تبين وينها ؟
نوف : اكاهي عند العروس
أم نور : عيل أستأذنكم بروح عندها
نوف : نوارة قومي نرقص ؟
نور : اوك




في قاعة الرياييل :

يوسف : تدري أحمد شصادني في الطريج
أحمد : شدراني .. ليكون شايفني ساحر
يوسف : خخخخ تنكت وية ويهك
أحمد : الا تعال شصادك ؟
يوسف : دعمت سيارة من السرعة
أحمد : عسى ما صار شىء ؟
يوسف : لا الحمدلله سيارتي صاحية بس سيارة البنية شوي تشمخت
أحمد و هو فاج عيونه : داعم بنية ؟
يوسف و هو سرحان : ولة كل البنات
أحمد : أقول يا السرحان .. شتفكر فيه ؟ تراني أفهمك .. فضفض اللي في قلبك
يوسف : هااا مدري شصادني من أول ما شفتها
أحمد : نقدر نقول حب
يوسف : هه روح ول .. اي حب يا ريال .. اممممم بس يمكن اعجاب
أحمد : كل شىء ممكن .. بعدين بنسولف عن ها السالفة .. قوم الحين نشاركهم بحفلة زواج خالتك أحلام ..




هذا الجزء الأول من الرواية أذا اعجبتكم قلولي عشان اكمله




حلوه مره كمليها




حلوووة

كمليها




حاضر




الجزء الثاني..

أحمد : كل شىء ممكن .. بعدين بنسولف عن ها السالفة .. قوم الحين نشاركهم بحفلة زواج خالتك أحلام ..
يوسف : لا أمش نطلع برع .. أبي أشم شوية هوا بعيد عن الازعاج
أحمد : زين عيل قوم

( يوسف و أحمد ربع من هم صغار .. جنة أخوان و أكثر )




في قاعة الحريم ::

نور : وايد ازعاج أمشي شوي نطلع
نوف : اي و الله انا مصدعة
نور : زين بروح اييب شيلتي و برد
نوف : ييبي شيلتي وياج
نور : تامرين أمر




روايه انجبرت فيك وماتوقعت احبك واموت فيك ~/ كأملـه

ألـسسلآمـ عليـككـمـ

انا الحين بنزل روايه اسمها انجبرت فيك وماتوقعت احبك وتراها منقوله اعجبتني وان شاء الله تعجبكمـالجيريا




ان شاءالله بسس بسسرعه لاني تحمست




:وهذا البارت الاول

..البارت الأول ..

.. في الصالة الأفراح ..

هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شاريه لعباد وين صلاحي

ويا زينه ياعلج و السعد ذبالي
وهبوبي حيج من وليج يلعالي

هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شاريه لعباد وين صلاحي

وشبهت الزينه و الصبا حين لين دنه
ولا القمر و اربعه واثناني

هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شاريه لعباد وين صلاحي

يا مهرة (ن) عند الايواد
ربوها بيت (ن ) رفيع ومركز(ن) عالي
هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شاريه لعباد وين صلاحي

حظي على اخوانج يا الزينه جمله
عوضتهم بالواحدين واحداني

هب السعد هبايبه لرياحي
ويا شاريه لعباد وين صلاحي

وشبه قرتها هوى لسهيل باجج
قطنن يديد الماهو الميزاني

.. كانت تمشي لـ ناحية الكوشة .. بنت بقمة الجمال والنعومة والبراءة .. وهي تتصنع الابتسامه والسعادة .. كان قلبها يدق بقوة .. تحس بالخوف من المستقبل المجهول .. تحس بالتوتر شلون راح تعيش حياتها مع واحد عمرها كله ما توقعت انها تكون زوجته .. ولاا فوق هذا كله هو متزوج وعنده ولد أكبر منها .. حاول تمسك دموعها وهي تقعد على الكوشة .. كانت في عيون تراقبها وهي مغتاضة وقلبها مليان حقد وكره .. وتتوعد فيها

أم رنيم وهي تروح حق بنتها على الكوشة و تحاول تصبر بنتها على ما بلاها.. حطت يدها على كتفها الأيمن وطبطبت .. ورفعت شوي صوتها علشان تقدر تسمعها وسط الازعاج والأغاني العاليه: يا بنيتي ابتسمي .. لاا تبينين حق الناس شي .. علشان الناس ما تتشمت علينا

رنيم والعبرة فيها: آآه يا ماما والله أحاول
أم رنيم في قلبها "حسب يالله على من كان السبب .. والله انه قلبي يتقطع عليج يا بنيتي .. وانتي عمرج عمر الزهور .. و يضيع عمرج مع ريال كبر يدج (جدك)"

.. صاروا المعازيم يباركون للعروس وأم العروس ..

.. تجدمت بغرور وكبرياء .. و بعيونها واضح وضوح الشمس الحقد و الشماته .. قربت لـ رنيم .. رنيم مدت يدها علشان تسلم بس انصدمــــت لما جافت المرأه واقفه تناظرها من فوق لي تحت وتأشر بـ سبابتها بسخرية وإستهزاء ..

أم سعود: هذا قدرج .. ترخصين من نفسج علشان بيزات .. لو كان عندج ذرة وحده من الكرامة وعزة النفس كان ما خذيتي واحد كبر أبوج

.. على طول مشت عنها وطلعت من القاعة بكبرها .. الدموع بدت تتجمع في عيونها .. مو مصدقة إلي صار .. لفت على أمها وتطالعها بنظرات استفسار .. أم رنيم بقهر من أم سعود و حرقة قلب على بنتها الوحيده: هذي ضرتج أم سعود

.. حست رنيم بخوف وبغبنه من الي ينتظرها ..

بعد الرقص والوناسة عند البنات .. إلي كانوا فرحانين عكس العروس ..

أم رنيم وهي تسكر من التلفون : يما رنيم يلاا الحين صار لازم تروحين للغرفة علشان تصورين مع ريلج

رنيم بقهر: مصدق روحه هالشيبه يبيني أصور معاه لا يكون على باله صغير .. ماما أنا ما أبي أصور معاه ما أبيه أساسا ماما حدي خايفة

أم رنيم بهداوه وهي تحاول تهدي بنتها: أنا ما بيدي شي يا بنتي .. إنتي تعرفين إني مو راضية وإني مجبورة حالي من حالج .. والله حاسه فيج .. لكن هذا أبوج طول عمره أناني وما يفكر غير بمصلحته .. ما أقول غير الله يعينج على ما بلاج .. و يمكن خيره لج يمكن هالشيبه يعيشج ويعوضج

.. قامت وهي تحس الرجولها ما تشيلها والحزن واضح بعيونها .. ساعدتها أمها في فستانها لين دخلت الغرفة .. وطبعا أمها من زود القهر ما سلمت على المعرس إلي كان قاعد ومنزل راسه حتى ما كلف على نفسه يناظرهم ..

.. كانت قاعده بعيد عنه بـ مسافة .. تحس كل أطراف بجسمها كل خليه فيها ترتجف .. منزله راسها .. كان الصمت سيد الموقف .. طافت عليهم أكثر من خمس دقايق .. وهذا هم سكوت × سكوت .. رفعت راسها بفضول وهي في قلبها "ليـــش ساكت لاا يكون ياته سكته قلبيه .. وه إن شاءالله علشان أفتك" .. بس أول ما رافعت راسها جافته منزل راسه يطقطق في التلفون .. استغربت .. رنيم في قلبها "معقوله هذا الشيبه .. معضل وكأنه مصارع .. وشعره مطوله ولاا بعد صابغة أسود .. ويده تبين عليه يد شاب مو ريال شيبه .. لاا يكون مسوي عملية تجميل .. اي مو بعيده عنده ملااين يشتري فيها الناس .. أكيد يقدر يسوله عمليه" .. يات لها ضحكة بس حاولت تكتمها بينها وبين نفسها ..

في نفس اللحظة رفع راسه وهو رافع حاجب .. بلعت رنيم ريجها أكثر من مرة وهي في حالة صدمة .. ما توقعته جي .. رنيم في نفسها "معقوله هذا كبر أبوي !!"

.. قطع عليهم دخول المصورة وهي تبتسم .. حست رنيم بمغص في بطنها وكان ودها تقوم وتكسر اسنان المصورة من القهر .. كفايه إلي فيها وذي يايه تتبسم ..

المصورة اللبنانية: إزا ممكن يا مدام تعدي حزال جوزك

.. قامت رنيم وهي تحس بتطيح من طولها .. صارت تتسحب لين وصلت له وقعدت يمه بس في مسافه بسيطه ما تتعدى 10 سم .. كانت تحس قلبها شوي ويطلع من مكانه .. حتى شكت إنه هو ما يسمع نبضات قلبها

بسخريه وهو يطالع فيها .. و بصوت رجولي فيه بحه: تراني ما آكل

بلعت ريجها وهي تسمع صوته .. رنيم في قلبها "لا لاا هذا أكيد في شي غلط في الموضوع .. ما يبين عليه ريال عود .. والله من حقه يتزوج على مرته العجوز الغبرا وهو شكله صغير ما كأنه ريال فوق الستين"

المصورة: بليز حاوط مرتك من خصرها وقربو من بعض أكتر وخلو خدكو يتلاامس مع بعضو

.. رنيم نقزت أول ما حست بيده تحاوطها على خصرها .. سمعت ضحكته .. لفت تطالعه جافته يطالعها بنص عين ويضحك بسخرية ..

حست بقهر منه .. رنيم في نفسها "على شنو يضحك مع ويهه يا ربي يقهر"

.. المهم قعدوا يصورون وطبعا الوضع كان مو عاجب رنيم وكانت كارها روحها وكل حركة تسويها كانت تحسسها بربكة وخوف ..

بس أكثر حركة قهرتها واحرجتها وكانت فعلاا بتقوم تضرب المصورة ..

لما طلبت من رنيم تحاوط رقبته وتحط عينها في عيونه وخشومهم متلاصقه ببعضها وهو يحاوطها من خصرها ..

حست إنه دموعها بدت تتجمع في عيونها من دون سابق انذار ..

بعد ما خلصوا تصوير طلعت المصورة تاركة وراها عروسه خايفة وتايها بحزنها وعريس مثل الجبل ما يهزه ريح

رنيم وهي تلعب في باقة وردها والربكة واضحه عليها .. بصوت مخنوق ومرتبك :يا أبو .. أبو سعود

رفع راسه ورفع حاجبه الأيمن .. وبصوت رجولي في بحه: شنو ما سمعت ؟؟

رنيم رفعت راسها بخوف .. خافة لاا يكون ما يحب أحد يناديه أبو سعود .. بس هي ما تعرف شنو أسمه .. قالت وهي خلااص شوي وتصيح: أبو سعود

.. رفع سبابته وهو يأشر على نفسه بغرور من فوق لي تحت .. :الحين أنا شكلي يطيح أكون أبو سعود

رنيم ما عرفت شنو تقول وشنو تسوي ما قدرت غير إنها تكتم دموعها إلي تيمعت ونزلت راسها :……………

بس تفاجأة بصوت ضحكة قويـــــة .. رفعت راسها جافته يضحك بقوة .. استغربت .. رنيم في قلبها "أشك إنه ريال مخرررف"

قعد يمها وهو يحك راسه ويناظرها بنظرة ما عرفت تفسيرها .. قال بـ قهرررر: أنا سعود مو أبو سعود

حست رنيم كأنه أحد صاب عليها ماي بارد .. منصدمة مو مستوعبة .. رنيم : ها

سعود وهو ما زال يناظرها بعيونها إلي واضح عليها الصدمة: أنا بسببج تعقدت حياتي .. وانجبرت فيج .. لاا تتوقعين اني ميت عليج علشان آخذج من أبوي .. لااا هذا بعدج .. أنا خذتج لأني مجبور .. في اللحظة الأخيرة إلي أبوي كان بيوقع ياله اتصال من خالي ما أدري شنو قال له بضبط .. بس أكيد كان شي كبيــر لدرجه خلت أبوي يتراجع عن هالقرار .. وعلشان أبوي مسوي هالعزايم وهالحفله الكبيرة علشان يتحدى أمي .. ما قدر يقول لهم كل شي انتهى .. فجبرني اني أنا أتزوجج وخذتج مجبور مو حبا .. وطبعا انا وافقت علشان سمعتنا بين الناس .. لااا أكثر

.. كانت تسمع وهي مو قادرة تستوعب .. رفعت راسها له وابتسمت بإنكسار ونزلت من عيونها دمعه كسيرة .. رنيم في قلبها "آآه على حظج يا رنيم .. كل واحد يقطج على الثاني .. لهدرجه أنا الرخيصة .. بالأول أبوي رخص فيني وبعدين ابو سعود .. والحين أكيد سعود كلها كم يوم و أكيد راح أكون في بيت أهلي"

.. قام سعود من طوله و هو يناظرها بشمئزاز: أقول لاا تسوين روحج المسكينة على أمرها .. يلاا قومي بلا دلع ماضخ

قامت وهي ما ودها تقوم .. ودها يكون كل هذا حلم .. صحيح إنها تمنت يصير شي وما تاخذ ابو سعود .. بس في نفس الوقت تمنت ما تاخذ ولده سعود

.. طلعت معاه و ركبت السيارة حتى من دون ما تودع أمها .. كان طول الطريج الصمت هو سيد المكان

وصلت السيارة للفندق ونزلت رنيم مع سعود ودخلوا داخل .. وصلوا جناحهم .. سعود وهو واقف يمها و بملل: أنا بروح أنام في الغرفة وإنتي هذي شنطتج بدلي ونامي هني في الصالة وما أبي أسمع صوت وإزعاج يا ويلج يا سواد ليلج ان سمعت حس .. كان تجوفين شي ما يعجبج ساااااااااامعه

هزت راسها منه بخوف وربكة ودعت في سرها "الحمد الله إنه يات منه وكاره القرب"

دخل سعود داخل الغرفة .. وهي قعدت على الكرسي وتركت الدموع تاخذ مجراها .. لين ما غفت عيونها وهي ما هي بحاسة بـ شي

.. في اليوم الثاني ..

فتح عيونه واستغرب المكان لكن سرعان ما تذكر كل الي صار .. رجع يغمض عيونه وهو يتنهد .. سعود في قلبه "آآآه يا يبا شنو فادك من إلي سويته كل هذا علشان تقهر أمي .. وفي النهاية كل شي يطيح فوق راسي .. والله لو ما كان عمي هو إلي أصر أروح العرس كان ما رحت .. ولاا إنحطيت بـ موقف سخيف" .. غمض عيونه وهو يتذكر …………..

.. في المجلس ..

الكل قاعد وأبو سعود يبتسم بفرح : وين الشيخ ليش تأخر

أبو رنيم وهو يبتسم: الحين راح ايي توني مكلمه ويقول في الطريج

أبو سعود وهو يهز راسه .. إلاا تلفونه يرن .. رد عليه وهو يبتسم لكن سرعان ما أختفت ابتسامته و بعدها هز راسه كأنه المتصل واقف جدامه يطالعه .. سكر وهو في حالت صمــــــــت

.. في ذي اللحظة دخل الشيخ وسلم وقعد .. كان سعود يطالع الوضع بغيض وكاره كل شي .. يحس انه مختنق ويبي يطلع .. بس عمه ما خلااه

الشيخ وهو يفتح الكتاب: يالله نقول بسم الله .. وين الشهود .. و ولي أمر العروس .. والمعرس

كانوا الشهود قاعدين يم الشيخ وأبو العروس إلي هو أبو رنيم قاعد على الجهة الثانية من الشيخ

.. الشيخ: والمعرس لاا هنتوا

أبو سعود وهو ساكت .. وكلها ثواني يبتسم و يناظر سعود: هذا هو ولدي سعود

سعود كان يناظر أبوه بصدمه مو مستوعب .. صار بعدها يطالع الشيخ إلي مبتسم له والرياييل إلي تناظرة وتنتظر منه يمد حق الشيخ بطاقته الشخصية .. بس سعود لاا حياة لمن تنادي من الصدمة إلي هو فيها

.. عمه نواف تدارك الوضع وصحى سعود من الصدمة : عطه بطاقتك لاا تفضحنا بن الناس

طلع سعود بطاقته بتردد وهو للحين مو مستوعب شي .. لما عطها الشيخ استوعب ورجع يبي ياخذ البطاقة بس أبوه كان أسرع منه ومسك يده وهو يكلمه بصوت محد يسمعه ..

أبو سعود: يا ولدي حلفتك بالله ما تردني .. أنا كلمت خالك و أنت تعرف الخير إلي أحنى فيه منه هو .. وهو مهدد يا زواجي يا الشركات وكل شي نملكه يروح .. وبعدين مو حلوة نوقف الزواج جذي .. والبنت توها صغيره وتراها ما يعيبها شي والله إنها ملاك

………..

صحى سعود من ذكرى أمس إلي كان بالنسبة له كابووووس .. قام ودخل الحمام (إنتوا والكرامه)ياخذ له شاور ..

بعدها بنص ساعة طلع .. لبس بنطلون جينز أسود وتي شرت أصفر ضاك عليه طلع عليه روعة مع بشرته السمرة ولون عيونه العسليه وشعره الأسود الكثيف سواه سبايكي خذى نظارته السوده الي من Dior وطلع من الغرفة ..

جاف الشنظة مثل ما هي بمكانها والصالة هدوء .. قرب أكثر لناحية الكنبة .. جافها نايمه بفستانها الأبيض و بتسريحتها البسيطة إلي كان تقريبا مفلول ..

كان واضح عليها إنها صايحة لأنه الكحل راسم خط على خدودها الناعمة .. وخشمها الصغير الي صاير أحمر من الصياح ..

قرب لها وقعد بحيث يكون بمستواها .. سعود وهو يبعد قذلتها عن عيونها : يـا …..

سكت سعود وهو يفكر " أنا حتى أسمها ما أعرفه"

صار يهزها من كتفها.. سعود : يا بنت قوومي

.. فتحت رنيم عيونها بكسل .. وأول ما جافت سعود على طول نقزت من مكانها كأنها مقروصة ..

ابتسم سعود على حركتها وأشر عليها بسخريه: عاجبج الفستان الظاهر

حست رنيم بالإحراج و صارت تبرر بربكة: لاا أنا .. كنـ.ـت تعبانه و و .. وما حسيـ.ـت إلااا و .. وأنا نايمه

سعود بعدم إكتراث: طيب طيب صدعتي راسي خلاااص فهمت يه .. يلااا روحي بدلي وغسلي ويهج ..

هزت راسها و مشت عنه .. وهو على طول طلع .. دخلت الغرفة وراحت للإستواليت (التسريحة) .. من جافت شكلها في المنظرة انصدمت .. و حست بالإحراج شلون جافها سعود وهي جذي بهل الحاله ..

قامت وطلعت الصالة ما حصلته عرفت إنه طلع .. فتحت الشنطة وخذت لها ملاابس وبعدها توجهت للحمام (إنتوا والكرامة) .. خذت لها شاور على السريع وكلها نص ساعة وهي طالعه لبست لها فستان أحمر وكان هالون حلو على بشرتها ومخصر عليها ومبين فواصل جسمها ..

كانت أكمامه قصيرة وقصير يوصل لين نص الساق .. خلت شعرها سايح مثل ما هو .. لأنه ناعم من دون الاستشوار .. حطت لها كحل خفيف تخبي انتفاخ عيونها من الصياح .. وحطت لها مرطب وتعطرت بعطرها المفضل

.. طلعت من الغرفة وراحت لصالة وقعدت تفكر بـ حياتها إلي مو عارفة شلون راح تكون .. وهل راح يستمر الزواج أو إنه راح يطلقها وترجع لبيت أهلها .. ومن بين هالأفكار سمعت صوت الباب ينفتح و………..

راح انزل البارت الثاني والثالث بعد الردودالجيريا




المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Rno0osh

ان شاءالله بسس بسسرعه لاني تحمست

ههههه من مت الحماس ..~ من عنوني الجيريا




يسلــموو
حلــوة كملــي
وانا انشاءالله من متاابعينك
لــك




المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احساأإس

يسلــموو
حلــوة كملــي
وانا انشاءالله من متاابعينك
لــك

يسلمك ربي ان شاء الله الجيرياوهذا البارت الثاني والثالث كما وعدتكمـالجيريا




.. البارت الثاني ..

.. طلعت من الغرفة وراحت لصالة وقعدت تفكر بـ حياتها إلي مو عارفة شلون راح تكون ..

وهل راح يستمر الزواج أو إنه راح يطلقها وترجع لبيت أهلها ..

ومن بين هالأفكار سمعت صوت الباب ينفتح و لفت .. جافته داخل وهو يتكلم في التلفون ..

أول ما طاحت عيونها في عيونه .. حست بربكه وعلى طول نزلت راسها .. سعود يوم جاف حركتها ما قدر يمنع نفسه من الابتسامه

.. قعد يمها وهو ما زال يتكلم في التلفون ..

سعود: ههههههه لااا يا ريال .. وين أيي وأبوي مدري وين طالع لي بهل السفر .. ههههه يعني لاازم شهر عسل هههههههه .. أي أي .. الله يسلمك ويبارك فيك .. مشكوور تسلم .. طيب أشوفك على خير إن شاء الله .. مع السلاامة

سكر سعود من التلفون .. ولف على رنيم إلي كانت منزله راسها وتلعب في أظافرها ..

سعود بسخرية: يعني تبين تقنعيني إنج خجلاانه مني

رفعت رنيم راسها وهي منصدمة من كلاامه إلي كله استهزاء فيها .. وفضلت السكوت على الكلام

سعود انقهر من سكوتها .. قال بصرامه: سمعيــني زين يا بنت أمج .. مو أنا إلي يحقرونه إذا تكلم ساااامعه

غمضت عيونها على صوته كأنه يصارخ .. وهزت راسها بخوف .. رنيم : إن .. شـ.ـاء الله

قام سعود بعصبية: يلااا قومي جهزي أغراضج بسررعة يا …

وعلى طول لف عليها وهو رافع حاجب ..

سعود : إلاا ما قلتي لي شنو أسمج ؟؟

رنيم برجفه ودموعها بدت تغرق عيونها على إنها متعوده إنه أحد يصرخ عليها لأنه أبوها كان كل يوم يهزء فيها .. بس بعد كل ما يصرخ تصيح : رنــ..ـيم

هز سعود راسه : أهاا طيب يلااا قومي

قامت رنيم بسررعه وراحت داخل الغرفة من دون ما ترفع راسها علشان ما يجوف الدموع إلي في عيونها ويستهزء فيها

.. بعد ما جهزت وجهزت أغراض سعود بعد .. لبست عبايتها وشيلتها .. وطلعت من الغرفة

رنيم وهي منزله راسها : جهزت

سعود وهو يقوم من طوله وفي يده مفاتيح السيارة: يلاا

فتح الباب وطلع وهي طلعت معاه وتوها بتسكر الباب جافته يلف لها ويناظرها بنظره ما عرفت تفسرها بس خلتها ترتبك أكثر من ما هي مرتبكة

سعود وهو رافع حاجب: أنا ما عندي بنات يطلعون وكاشفين عن ويهم .. غطي ويهج أجوف من يوم وطالع ما تطلعين إلاا واني متنقبه

رجف قلبها من نبرة صوته وهزت راسها وهي تحس انها ما عاد فيها تستحمل كبت دموعها .. رفعت طرف الشيله وغطت ويها

.. ركبوا السيارة متوجهيـــن للمطار .. وطول الطريج رنيم تاركه دموعها تطيح بصمت وهدوء ..

رنيم في قلبها "حتــى ما خلاني أودع ماما .. يا ربي يخرع كأنه وحش وخصوصا صوته ونظرته تخليني أرتبك وما أعرف أسوي شي أو أقول شي .. يا رب لطفك"

.. وصلوا المطار ونزلوا .. كانت مثل الآلة تمشي وراه .. يقول لها يمين تروح يقول لها يسار تروح .. من غير أي كلمة تجادل فيها .. مجرد "شبيك لبيك" ..

.. ركبوا الطيارة وكانت في الدرجة الأولــى .. وقاعده عند الدريشة (النافـذة) تطالع وهي بالها مو معاها سرحانه .. لبعيـد لـ يوم أبوها يجبرها على الزواج …………..

أبو رنيم وهو يصارخ: ررررررررررنــــــيم وصمخ

يات رنيم بسرررعه تركض وبخوف وهي منزله راسها: آ..آآمر .. يـ.ـوباااا

أبو رنيم وهو يبتسم بخبث: والله طلعتي لي بفايـــــده ما توقعت إنه ممكن أستفيد من وراااج فلوووووس

رنيم وهي مو مستوعبه ولاا فاهمة شي:؟؟

أبو رنيم يحده: سمعيــني زيـــــن .. بعد اسبووع زواجج من أبو سعود

حست رنيم كأنه حد ما عطها كــــــف : هااا

أبو رنيم بعصبية: هاااون إن شاء الله ..سمعي روحي جهزي روحج الحين وروحي مع امج السوق تجهزين نفسج

رنيم بصدمه وهي تهز راسها بالرفض : لااا لااا يباا وإلي يرحم واالديك ما أبي توني صغيـــرة شلوون آتــزوج

أبو رنيم وهو يمسكها من شعرها ويصرخ: وترفعين صووووتج علـــــــــــي يااا اللي ما تستحيــــن

يات أم رنيم وصارت تبعد أبو رنيم عن رنيم: تكفـــى يا خليل اتركها

تركها وهو يصرخ بعصبية .. أبو رنيم: سمعوني زيــن أنا ريال البيت وكلمتي هي إلي تمشي .. و رنيم راح تتزوج أبو سعود .. رضيتوا ولااا انرضيتوا .. سااااااامعين

وطلع تارك رنيم تصيح في حظن أمها

……………

صحت من سرحانها وهي تسمع سعود .. لفت عليه وهي منزله عيونها تتحاشى تجوفه .. رنيم: آمر

سعود بحده: صار لي ساعه أناديج إنصمختــــي

رنيم:………..

عصب سعود من سكوت رنيم وكان بيصرخ عليها بس إنتبه إنه في الطيارة .. سعود بحده: كنت بخليج تكلمين أمج بس طلعتي ما تستاهلين

حط راسه على الكرسي وغمض عيونه متجاهلها .. حست بالقهرر والكره لهل الانسان .. رنيم بدون قصد وبصوت واطي توقعته ما يسمعه: حمار

فتح سعود عيونه على وسعهم وطالعها بنظرة أرعبتها .. وعلى طول لفت راسها جهة الدريشة تتحاشى نظراته ..

سعود وهو يمسكها من ازنودها وبعصبية وبصوت مكبوت محد يسمعه غيرها: طيب براويج منهو الحمار بس خل نوصل بالسلااامه

خافت منه ومن تهديده وسبت نفسها مليون مرة على كلمتها .. رنيم: ……..

صار وقت اقلاااع الطيارة وطلبوا منهم يربطون الأحزمه .. عاد من ربكة رنيم وخوفها من كلاام سعود صارت ترتجف ومو قادرة تربط الحزام

.. طالعها سعود بملل: أوووف سنة علشان تربطينه

لف لها وصار يسكر الحزام .. بعد ما سكره رفع راسه لها وبسخرية .. سعود: شكلج عمرج ما ركبتي طيارة يا بنت الفقر

حست بقهر .. وضغطت على يدها إلي ألمتها لأنه أظافرها غاصت في يدها من كثر الضغط .. ولفت تطالع السما .. أرحم من إنها تطالعه

وكلها سبع ساعاات من عناء السفر .. وصلوا لـ مطار فرنسا .. وعلى طول ركبوا في تاكسي .. توجهوا للفندق ..

دخلوا الفندق إلي كان واضح عليه إنه رااااااااااهي .. من حيث أثاثه و التنسيق والديكور .. حتى الناس إلي موجوده فيه ..

كانت تحس بتعب وبإرهاق وبجووع .. خذا لها من يومين وهي على لحم بطنها .. فسخت عبايتها و على طول رمت كل ثقلها على الكرسي من التعب والإرهاق وغمضت عيونها ..

ما خست إلي بيد تسحبها بقوة حتى إنها حست ذراعها راح ينجلع من مكانه .. فتحت عيونها بهلع وخوف .. وما وعت إلااا بكـــــــــــــــف قوي .. من ثوته انطبعت الأصابع على خدها الناعم

حطت يدها على خدها الأيمن .. وهي بحالت صدمه مو مستوعبه شي

سعود وهو يصرخ في ويها : من الحمااااااار الحيـــــن هاااااا .. هذا درس لج علشان مرة ثانية تثمنين الكلااام قبل لاا تقولينه

ما قدرت تمسك دموعها وصارت تصيح بحرقة وبقهر من الظلم إلي هي عايشة فيــــــه




.. البارت الثالث ..

كانت تحس بتعب وبإرهاق وبجووع .. خذا لها من يومين وهي على لحم بطنها .. فسخت عبايتها و على طول رمت كل ثقلها على الكرسي من التعب والإرهاق وغمضت عيونها ..

ما حست إلي بيد تسحبها بقوة حتى إنها حست ذراعها راح تنجلع من مكانها .. فتحت عيونها بهلع وخوف .. وما وعت إلااا بكـــــــــــــــف قوي .. من قوته انطبعت الأصابع على خدها الناعم

حطت يدها على خدها الأيمن .. وهي بحالت صدمه مو مستوعبه شي

سعود وهو يصرخ في ويها : من الحمااااااار الحيـــــن هاااااا .. هذا درس لج علشان مرة ثانية تثمنين الكلااام قبل لاا تقولينه
ما قدرت تمسك دموعها وصارت تصيح بحرقة وبقهر من الظلم إلي هي عايشة فيــــــه

.. تركها و دخل غرفة النوم وهو معصب .. سعود وهو ينسدح على السرير .. بصوت هامس: هذا إلي ناقص بعد بنت فقر تقول عني حمار .. قال شنو قال ملااك .. أي ملااك يايبا الله يهداك .. هذا بس شكل لكن يبين عليها من تحت لي تحت خوب لو هي سنعه كان ما رضت تاخذ واحد كبر أبوها .. إلاا علشان البيزات .. صج بنت فقر

قام من حيله وهو يحس إنه جوعان .. رفع سماعة التلفون وطلب العشا .. وبعدها على طول راح الحمام (انتوا والكرامة) خذ له شاور سريع منعش و بعدها طلع وهو لاابس بجامة مقلمة على طول بأبيض وأسود .. سمع صوت طق الباب عرف إنهم يابوا العشا ..

طلع من الغرفة جافها للحين قاعده وتصيح على الكنبة .. ما عطاها أي اهتمام وراح فتح الباب و خذ العشا ..

.. كانت منزله راسها ودموعها أربع أربع .. حست فيه وهو طالع من الغرفة و يمر عليها .. وانقهرت أكثر إنه خذ العشا وصار ياكل ولاا كأنه مسوي شي ولاا وفوق هذا كله حتى ما تكرم وقال لها تفضلي .. وهي إلي خذالها يومين على لحم بطنها

كانت تطالعه لما هو ياكل ومنزل عيونه .. وأول ما يرفع عيونه على طول هي تنزل عيونها .. كانت تشم ريحة الأكل وتحس بجووووع مو طبيعي .. وبطنها بدى يطلع أصوات بعد مو صوت .. حست بالإحراج وعلى طول قامت من مكانها وراحت الحمام (إنتوا والكرامه) علشان ما يقعد يتشمت فيها ويذلها .. وهي عندها لو تموت من الجوع ولاا إنها تاكل من الأكل إلي هو أكل منه .. تحس بالقرف منه ومن أي شي يجوفه ويلمسه لدرجه إنها منقرفه من نفسها لأنه مسكها .. صارت تغسل يدها و ويها كأنه جرثومه مسكتها .. بعدها طلعت جافته قاعد وحاط رجل على رجل .. وقاعد يفرفر في التلفزيون .. حست بقهر لأنها تبي تنام .. وهو قاعد يطالع التلفزيون ..

رنيم في نفسها "مو كفايه إنه متعشي من دون ما يعطيني بال .. ربي ينتقم منك على ظلمك .. بس الحين أنا شاسوي جوعااانه حدي وفي نفس الوقت في عيني نوم وأبي أرقد .. يا رب صبرني على ما بليتني فيه"

.. بعد تفكير دام دقايق .. قررت تنام على الكنبة وتسين له (يعني ما تعطيه بال) .. طبعا بعد مالبست بجامة وردية فيها رسمت دبدوب لونه بنك .. كانت مطلعتها كيوت خصوصا إنه شكلها يوحي بأنها طفلة .. راحت على طول رمت روحها على الكنبة علشان تنام

سعود بنص عين وبسخرية: شوي شوي كسرتي الكرسي .. حشى مو بنت .. اي ما عليج شرها بنت فقر متخرعه

حست بالإحراج والقهر من كلامه .. بس حاولت ما تبين له هالشي وعلى طول غمضت عيونها علشان تنام .. بس سعود انقهر لأنها سينت له .. قام و رفع على صوت التلفزيون على آخر شي .. فتحت عيونها بتعب وهي تناظره .. جافته يطالع و واضح عليه الإندماج .. تنهدت بتعب وغمضت عيونها .. وعلى طوووووول ناااامت ولااا كأنه في ازعاج .. من التعب نامت وهي مو حاسه بـ شي

.. توقع إنها راح تتكلم وتطلب منه يقصر على الصوت بس انتظر وانتظر وهي أبد .. ناظر فيها جافها في سابع نومه .. صار يتأمل ملامحها من دون ما يحس بالوقت .. كان يجوف شعرها الأسود سواد الليل الناعم وهو مبعثر .. حواجبها المرسومين رسم .. عيونها إلي واضح عليها الوساع .. ارموشها الكثيفة .. خشمها الصغير .. شفايفها المتوسطة ومليانة .. كانت بقمة الجمال .. كانت فعلاا ملااك .. سعود بهمس: مستحيل تقدرين تخدعيني بـ شكلج .. لأنه كل أوراقج مكشوفه

طفى التلفزيون وراح على طول لـ غرفة النوم ونام

.. اليوم الثانـــي ..

كانت أشعة النور تتسلل وتداعب عيون رنيم .. إلي على طول قامت من صار النور على عيونها .. قامت وهي تتثاوب وعدلت ملاابسها المعفوسه .. ورتبت شعرها .. وعلى طول توجهة للحمام (إنتوا والكرامه) .. بعدها طلعت ورجعت انسدحت على الكنبة .. تحس بضعف في جسمها من الجووع .. خذالها يومين مو ماكله شي .. وهي منسدحه وتتأمل الصالة سمعت صوت دق الباب .. على طول نقزت وراحت تبي تفتح .. بس انصدمت بطلعت سعود من غرفة النوم وهو لاابس وشكله من زمان صاحي وهي إلي توقعته للحين راقد ..

طلع و جافها قايمة متوجهه للباب .. طالعها بنظرة ارعبتها وعلى طول نزلت عيونها .. سعود بحده: دخلــــي داخل

دخلت داخل تبدل ملاابسها وتضبط نفسها .. لبست لها قميص أحمر حرير بدون أكمام .. وبطلون جينز أسود .. لمت شهرها ذيل حصان وحطت لها كحل ومرطب وتعطرت بعطرها المفضل .. قامت وطلعت من الغرفة .. وانصدمت .. كان قاعد يتفطر ولاا على باله .. حست بالقهر منه .. وعلى طول بدون أي تفكيـــر راحت جلست يمه وسحبت الأكل وصارت تاكل

سعود وهو رافع حاجب: بإذن منو تاكلين أكلي

رنيم وهي تاكل بشهيه: والله مشكلتك كان طلبت لي وأنت تعرف إني من يومين مو ماكله شي وقاعده على لحم بطني

سعود وهو يسحب الأكل من يدها: حتى ولو .. لاازم تستأذنين

رنيم بقهر منه وترجع تسحب الأكل: لو سمحت

وعلى طول صارت تاكل بشهيه وهي مو مهتمه .. سعود ما قدر يمسك ضحكته على طريقة أكلها : ههههه شوي شوي لاا تاكلين يدج بالغلط هههههههههه

رنيم: …………… << تاكل وله على بالها

.. بعد ماخلصوا أكل .. قام سعود يغسل يده .. وبعدها رنيم قامت لمت الصحون وراحت تغسل يدها .. وهي في الحمام (انتوا والكرمه) سمعت صوت الباب يتسكر .. طلعت من الحمام .. وراحت الصالة .. استغربت مو سامعه صوت ..

رنيم: أكيـد هو إلي طلع .. هههههه والله ذكيه يعني اذا مو هو منو عيل هههههه

شغلت التلفزيون وصارت تطالع بملل وهي تفرفر في القنوات .. طافت ساعة .. ساعتين .. خمس .. وهي على نفس حالها وسعود طالع .. رنيم ما حست بنفسها إلااا وهي راااااقده

.. كان يفتر في الشوارع فرنسا يحاول ينسى همه وإلي صار له .. يحاول ينسى القهر إلي في قلبه .. و ينسى بس مو قادر .. مو متصور إنه هو إنجبــر على شي ما يبيه .. من يوم وهو صغير ما انفرض له شي من غير رضاه .. والحين يوم كبر وصار عمره 28 سنة ينجبر على زوااااج .. كانت صدمــة له وهو للحين مو مستوعب .. ولاا والمشكله بنت صغيــرة عمرها ما تجاوز 19 سنة

سعود وهو يمرر يده على شعره الاسود الناعم : هذا آخرتي آخذ ياهل آآآآه يا القهررررر .. بس أنا راح أراويج يا رنيـم راح أخليج تكرهيــــن اليوم إلي وافقتي على أبوي .. والله لاا تدفعيــــن الثمن يا بنت الفقررر

رفع يده يجوف الساعة إلي كانت 4 ونص العصر .. سعود وهو يضرب جبينه: الله الوقت مر وأنا ما حسيت فيه ..

ركب سعود سيارة تاكسي و رجع الفندق .. فتح الباب ودخل جاف التلفزيون مشتغل ومافي أحد في الصالة .. سعود في نفسه "ويــن راحت ذي"
.. مشى لعند التلفزيون يبي يطفيه .. جافها راقده وكانت تبتسم ..

سعود بهمس : شكلها تحلم حلم حلو هــه

ما يدري ليش حب يخرب عليها نومتها .. هو مقهور وهي نايمة براحة ولاا على بالها .. ابتسم بخبث وراح خذ ماي من الثلاجه .. ورجع لها .. وكب الماي كله على راااااسها .. قامت مفزوووعه ومتخررعه

سعود: ههههههههههههههههههههههه

حست بالقهر منه بس خافت تصارخ عليه أو تقول شي ممكن إنها تندم عليه .. فما قدرت تعبر عن إلي فيها غير بدموعها .. نزلت دموعها على خدها وقامت وعلى طول راحت للحمام (انتوا والكرامه) .. بعد ربع ساعة طلعت .. ودخلت الغرفة بتردد .. فتحت الباب كان النور مطفي ولعت النور وكان مافي أحد ..

رنيم : أكيـد الظالم قاعد في الصالة .. الله ينتقم منه

راحت و غيرت ملاابسها .. لبست لها بدي أسود عادي مع بنطلون جينز أزرق غامج .. طلعت من الغرفة واحت الصالة .. ماجافت أحد استغربت ..

رنيم: وين راح .. شكله رجع طلع يا رب روحه بلاا رده .. لااا أستغفر الله مو زين

.. بعد خمسة أيام .. وهذا هو الحال ما تغير من ذاك اليوم و سعود يطلع من الفجر .. وما يرجع إلاا على الساعة 10 في الليل يرقد .. ورنيم طول هالأيام مجابله هالتلفزيون أو راقده .. ما عندها شي تسويه .. وطبعا ما صار حديث أو موقف ما بينهم طول هالأيام .. طول الوقت تجاهل من الطرفين

اليوم السادس يوم عودتهم للبحرين .. كانت مثل كل يوم قاعده عند الدريشة تناظر شوارع فرنسا إلي ماتهنت فيها .. سمعت صوت الباب ينفتح عرفت إنه رجع .. بس ما لفت ولاا حتى عبرته توقعته مثل كل يوم على طول يدخل الغرفة ينام .. بس صدمها لما نادها .. لفت عليه وهي تطالع كل مكان إلي عيونه

سعود وهي يقعد على الكنبة بتعب: روحي جهزي أغراضج وأغراضي .. بنرجع البحرين

على طول اول ما سمعت بنرجع البحرين ابتسمت بمرح وسعاده .. وعلى طول راحت الغرفة تلم الأغراض .. بعد ما لمتهم وخلصت .. طلعت جافت سعود في نفس مكانه ما تغير ..

رنيم بدلع عفوي ممزوج بمرح: خلصت ولميت كل الأغرااض

طالع فيها لبرهه و بعدها هز راسه بمعنى "أوكي" .. رفع السماعه و طلب الغدا .. وكلها 5 دقايق إلاا الباب ينضرب .. قام سعود وخذ الغدا وناد على رنيم إلي راحت وقعدت في الغرفة علشان تتجنب الكلاام معاه

.. اول ما سمعته يناديها على طول راحت له .. جافته قاعد على طاوله الطعام .. ويأشر لها تيي تقعد .. راحت وقعدت بمسافه بعيده شوي عنه وهي تحس ريحة الأكل دوختها .. ابتسمت وهي تجوف مالذ وطاب .. يات تبي تمد يدها وتاكل .. بس استغربت لما مسك يدها لفت له بستغراب ..

سعود وهو يهز راسه بـ لااا .. وبعدها أشر على الصحن إلي كان على جهته .. وبسخريه: هذا أكل ناس العز و ما ياكله إلااا الأغنياء .. وانتي بنت فقر وما تاكلين غير أكل الفقارة .. وطبعا هذا هو أكلج .. وهذا هو أكلي

طالعته بصدمه من تفكيره المتخلف .. حست بالإهانه بس حاولت ما تبين .. رنيم بكبرياء : عطني الصحن .. أحسن مافي أحلى من أكل الفقارة

ابتسم بسخريه ومد لها الصحن إلي كان فيه خبز وجبن .. صارت تاكل وهي تدعي في سرها "يا رب تغص بالأكل علشان مرة ثانية تعرف شلون تاكل أكل الأغنياء.. والله إنك حمااار و بخيــــل مستخسر علي لقمة عيــش .. عساك الماحي إن شااء الله"

سعود وهو يكح : كح كح كح .. مد يده و خذ قلاص الماي وشرب .. سعود: أكيد من عيونج

ابتسمت غصب عنها وهي فرحانه إنه الله استجاب دعوتها

.. على الساعة 5 ونص طلعوا من الفندق متوجهين للمطار .. إلي طارت فيهم على الساعه 6 ونص متوجهه للبحريـــــــــن




أفـأ وين الردودالجيرياالجيرياالجيريا

ماني ماكمله ياما اشوف الردود السنعهالجيريا




استمري
يعطيك العافيه
موفقه اختي
تنقل للروايات الغير مكتمله




روايه

هذه اول روايه لي وانشاء الله تعجبكم وإذا عجبتكم راح أكملها انشاء الله ^_^

رواية ( كســر عنــادي بحــبــهـ )
……………..
روايتي راح تكون رومانسيه – تحدي- عناد بنت – مزح
البارت الاول :
..: من قالك ؟ يا عمي طييييير
يضحك: انا اقولش ترى ما تهميني
……: اقوووول يلا يلا يلا مناااااك يلااااا مولت بس
فتح عيونه الاخر : يما خفت حسستيني عاد البنات هالزمن دلع وحب وو…. ما كمل الا وجاه كف ع وجهه منها
لف عليها ، وقالت: صج قليل الادب شوف اذا مره ثانيه تقرب علي او تحاول تتحرش فيني حسابك عندي فهمت يا فهيم وراحت البيت……
الأخ واقف ومعصب ونفس الوقت ما همه شي لانه مغازلجي
………………….
………..: يماااااااا وينش تعالي
أمها جت : ها حبيبتي هلا فيش ايش تبين
…….: يما راح اتخرج من الجامعه باكر وانتي اول الحاضرين ولا تنسي ماي سستر ريتاج
الام ابتسمت: انننن شاء اللللله في امر ثاني
…….: لا يما سلامتش بس اي صح انشاء الله أبوي الله يرحمه مفتخر فيني الحين (وبحزن) حبيبتي يما انا راح اشتغل محل أبوي وجارنا صديقه ابو محمد ما قصر ويانا وماسك كل الشغل بالشركة راح اكمل الشغل انشاء الله
ريتاج جت تركض وحضنت اختها بكل قوه : حبيبتي ميييييششششش احبش شلونش اخبارش
مشاعل: طيبه ودامك بخير انا بخير
الام: طيب انتي وياها العشاء جاهز
والكل تعشى وراحوا ينامون……..
…………………………………………
الغرفه مظلمه وباااااااااارده والعصاير والشبسات بصوب والمكان مو نظيف
فتح عيونه: ااااااااااه ولما استوعب وتذكر فز بسرعه وخذله دوش ولبس احلى لبس عباره عن جينز ازرق وبلوزه حمراء (فراري) وتكشخ احر كشخه
نزل من الدرج مستعجل سلم ع امه وابوه وخرج دون ما يفطر ولا يكلم احد وطريقه عالجامعة ……
………………………
في بيت مشاعل
الكل قام وفطر وتلبس وعالجامعه ع طوووول
…….…………………
في الجامعه
بدا حفل التخريج
ألقى المدير تحياته لجميع الحضور وكرم المتخرجين وانتهى هذا التخرج بأحلى التهاني *_*
……………………………
طبعا مشاعل ظلت بالجامعه مع اختها عشان تسجلها بالجامعه وامها رجعت بسيارتها لان مشاعل عندها سياره > طبعا مشاعل اكبر من ريتاج بأربع سنين <
وبعد ما خلصوا …. مشوا حتى قربوا من انهم يوصلوا عالباب الرئيسي وقف واحد قدامهم
مشاعل عطته نظره ورفعت حاجب واحد : خيييير يا الاخو داش عرض
الولد يناظر ريتاج اللي منزله راسها وتناظر اختها بخوف : مابيك انتي وخري ابي المزه اللي يمش ااااخخخ
مشاعل رفعت إصبعها السبابه : هييييييي يا مال الوجع انشاء الله قول آمين ان تحاول تقرب من اختي ما راح تشوف بعيونك فااااهم!
الاخ مو سامعها عيونه ع ريتاج لف ع مشاعل: انا اسف كنت استعبط وياش وبضحكة تسليك ههه كنت رايح اصلا صديقي يستناني
راح عنهم مسكت يد اختها وع السياره ومرررره حطتها ع الاثنين ووووووووووووو
كان واقف يشوفها واهي تسوق بسرعه : اما ذي البنت اللي تخرجت من دفعتنا وربي قويه اي ما اللومها بنت الرياض
احمد: هههههههههههههههههههههههه فهوووود شبلاك تكلم روحك عسى ما شر
فهد: ها ولا شي ولا شي يلا نروح لباقي الشله
احمد : الحمدلله والشكر يلا
…………………………….
نص الطريق
ريتاج: ميشو
مشاعل: لبيه امري
ريتاج: اممم باكر ايش رايش نروح المول ابي أغراض للجامعه وملابس
مشاعل: بسسسس! ما طلبتي شي
ريتاج: يا بعد شبدي يا ميش
مشاعل: هههههههههههههههههههههههه
………………
دخل بسيارته الفورد الصفراء ومعاه احمد وخالد وفيصل
فهد: يلا انزلوا ع الملحق
الشباب : يلا
في الملحق كان عباره عن صاله تكفي لهم وحمام ومطبخ صغير (تحضيري) طبعا اكيد للمشروبات والاكل^_^
فيصل: يا شباب باكر ع المول اوك
احمد: اكيييد انا اول الناس
خالد: يما ابي أتعرف ع وحده قداااام
فهد : اي اي زين ابي اخذلي أغراض لاني راح اسافر لندن عشان اساعد أبوي بالشغل وراح اشتغل معاااه
احمد وخالد وفيصل يناظروا بعض وشوي : كااااااااااااااااااااااااااااااااااك ههههههههههههههه
فهد فتح عيونه: خير مو عاجبكم الا سنه والللله ولا انا بصراحة متحمس لان مدير الشركة مره مو رجال
فيصل كان يشرب عصير شوي وتفل : هااااااا
احمد: من صجك
خالد: ما يكذب انا راح اشتغل معاه المره اللي راح تكون مديرتنا ابوها توفى من سنه وأبو فهد كان ماسك الشغل كله والحين جا دورها
لحظه صمت
………………………………..
مشاعل: ها يما ما راح تكون الا سنه وبعون الله اجيكم
امها: انشاء الله حبيبتي تروحي وترجعي بالسلامه وديري بالك ع روحش
ريتاج: اي وبدت دموعها تنزل
مشاعل حضنت ريتاج وامها ولفت عند ريتاج تناظرها : حبيبتي ريتاج امي بامانتش وديري بالش عليها وعليش
………………………………..
انتهى البارت انتظر ردودكم
ويا ترى ايش راح يصير بلندن وهل يمكن فهد يقابل مشاعل ؟
ترقبوا الأحداث ^_^

فديتش بنت العين




الروايه بدايتها جدا رائعه
بتوفيق ان شاء الله
يعطيك العافيه وربي يسعدك..




المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مزمز

الروايه بدايتها جدا رائعه
بتوفيق ان شاء الله
يعطيك العافيه وربي يسعدك..

انشاء الله بكملها وتسلمي

فديتش بنت العين




البارت الثاني :
في المول*_*
احمد: بل بل بل فهود ليه كل هالاغراض ^_^ صرت بنت ع غفله
فهد ناظره بطرف عيونه : وانت شو لك
خالد: ههههههههههههه اقول فيصل : ما شفت لي بنت مزيونه
فيصل: اما لا طبعا
فهد: يا مال يا ماني بقايل ساعدوني
احمد اللي كان يمه خذ عنه كل الأغراض : تفضل يا دكتور فهد
الاخ فهد ما صدق احم احم : اي تسلم يلا وراي
………
في مكان اخر في المول
مشاعل: ها حبيبتي ريتاج اي محل نروحله
ريتاج : امممممم وأشرت ع المحل اللي فيه شله الانس >اقصد خالد وفهد وفيصل واحمد راح نسميهم شله الانس<
مشاعل : طيب يلا وانا مره وحدة راح اخذلي بعد
لما وصلوا المحل ريتاج راحت لحالها تختار أغراضها وكمان مشاعل
مشاعل في خاطرها (افففف يعني ايش اشتري ايش أختار راح اكون انا المديرة وفجأة جت عيونها ع الملابس الراقية مثل الملابس الرسمية وكذا خذتلها كم وحدة وراحت تلاقي ريتاج)
عند ريتاج انتبه لها احمد ويشوفها انها محتارة ابتسم وقرب منها: احم ذاك الأصفر راح يطلع عليش حلو
ريتاج تجمدت في مكانها ولفت تناظره : ااااا ولما جت عينها بعينه ما قدرت تقول اي شي بعد دقيقه استوعبت ولفت ناظرها عنه ومشت بسرعه
اما احمد رفع حاجبه ( هذه وش فيها تتنح فيني بس اخخخ عيونها جميله ماشاء الله ) : استغفر وش جاني انخبلت اخاف أصير نفس خويلد اللي دوووم مع وحدة وكاذب عليها
خالد سمع كلامه: ايش قلت يالاخو يلا نحن خلصنا وانت لسى واقف هنا يلا
مشاعل اختارت لريتاج ولما جو ع المحاسبه انتبه لها فهد وتذكر انها البنت القويه سمح لها تحاسب بالاول
مشاعل ناظرته : احم شكرا
فهد يناظره وهو خلااااص متنح
مشاعل عصبت : لف وجهك
احمد جا وضرب كتفه: فهيدان احترم نفسك ولف وجهك هههههههههههههههه وانتبه على ريتاج نفس ذيك البنت اللي شافها
الكاشير: مدام هذه بطاقة مال واحد رجال في موت صح انا يعرف هذا رجال
مشاعل تناظره وبعصبيه: وانت شو لك اذا خلصت شغلك خلص ابي أحاسب واطلع
ريتاج: ميش فديتش اعصابش
سمعها احمد ( يما قلبي صوتها عذاب)
وخلصت وع طول راحوا يدورون لهم كوفي
فهد حاسب والكل اللي معه
فيصل: ايش رايكم نروح للكوفي
خالد: احلى شي يلا
فهد: اففففف بس ها ما راح نطول ترى باكر سفرتي
احمد:ههههههههه طيب
……………………..
في الكوفي
مشاعل وريتاج طلبن وشربن وع طول راحن البيت
اما شله الانس جلسوا في الكوفي نفسه اللي كانوا فيها مشاعل وريتاج
فهد: وربي تعبان ابي اروح بيتنا واناااام نومه طويله وراي سفره وانت بعد خالد جاي معي باجر يلا خلنا نروح
خالد: طيب يلا
فهد وخالد: يلا سلاااام وراحوا
احمد: فيصل!
فيصل: هلا امر
احمد: الظاهر أني احب
فيصل لما استوعب: ههههههههههههههه من اللي يحب اللي اعرفه عنك ولا مره حبيت وحدة وما تحب البنات اصلا
احمد: اخخخخ بس ذي البنت خذت عقلي
فيصل : من هي
احمد : بس بيني وبينك
فيصل: افا عليك في الحفظ والصون قول
احمد: تذكر البنت اللي تهاوشت مع الكاشير
فيصل: اي
احمد: ع ما اظن اختها اللي معها اهي اللي مأخذه عقلي
فيصل تذكر: اهااا ماشاء الله ربي يحفظها ان كان لها نصيب معك انشاء الله بس شكلها صغيره
احمد: عادي ما يهمني العمر
فيصل: ههههههههه طيب خلص خلنا نروح السينما
احمد: طيب يلا
…………………
خلوني اكلمكم عن مشاعل وعائلتها شوي
طبعا ابوها توفى لما كانت صغيره
امها: مره كبيرة في العمر شوي ٣٤ طويله شوي ونحيفه عيونها زرق وجميله ما يوحي انها كبيرة
مشاعل : عمرها ٢٣ طبعا بدأت الدراسه بسرعه حلوه كثييير وعيونها ع امها زرق طويله شوي يعني طولها حلو عليها وعليها خصر وضعيفة كثييير وشعرها لونه بني بس غامق شوي وطويل
اما ريتاج: عمرها ١٨ جميله نفس اختها بس عيونها رمادية وضعيفه وشعرها بني فاتح طويل وباختصار عذاااااب
…………………..
اما فهد
ابوه : عمره ٤٤ وهو صديق ابو مشاعل طيب وحنون ع عياله ومعروف بالبلد بس مو نفس ابو مشاعل
امه: عمرها ٤٠ طيبه وجميله وحنونة
محمد هذا اكبر عن فهد اخوه طبعا جميييل ومعضل ويعصب كثير عمره ٢٦
فهد: عمره ٢٤ جميل كثييير يطيح الطير من السما وعصبي شوي وما يحب يزعل احد
………………………
اما شلته الثانيه
فيصل وخالد : اخوان تؤم عمرهم ٢٤ جميلين وشعرهم طويل شوي يوصل للكتف
اما احمد: عمره ٢٣ جميل وعيونه فضيات وشعره أشقر لان امه فرنسية اما ابوه سعودي
……………………..
في اليوم التالي وبالتحديد ببيت مشاعل
امها قامت من الصبح وسوت الفطور وراحت لغرفة مشاعل دقت الباب وفتحته ناظرتها واهي تجهز الشنطه وخلصت لفت ناظرت امها
مشاعل: صباح الخير يا احلى ام بالدنيا وباست راسها
ام مشاعل: صباح النور يا احلى بنت عندي ها جاهزه
مشاعل: اي
أمهما: بالاول تفطرين
مشاعل: انشاء الله
ونزلت تحت مع امها ولقوا ريتاج تنتظرهم
ريتاج: صباح الخير يما صباح الخير ميش
مشاعل وامها: صباح النور
وجلسوا يفطرون لما خلصوا
مشاعل: تناظر امها حضنتها وناظرت ريتاج اللي دفعتها نزلت وحضنتها : لا تخافوا علي راح أتواصل معكم وانشاء الله ارجعلكم بالسلامه
امها: ديري بالش ع نفسش
ريتاج: اي
مشاعل أخذت أغراضها وطلعت وتوجهت للمطار
………………………..
في بيت بو فهد
وتحديدا غرفه فهد الاخ كان نايم وسابع نومه
دق تلفونه اكثر من عشرين مره فتح عيونه وعصببب مره ورد بصوت كله نوم: ها نعم من خير
خالد: لا واللللللللله نش ي حيوان صارلي من الصبح تحت انتظرك يلا ورانا سفره
فهد فتح عيونه ع الاخير : هاااااااا طيب طيب جاي
راح لبس بسرعه ونزل
فهد: صباح الخير
الكل: صباح النور
محمد: ها ي اخ فهد تو الناس رفيجك خالد صارخ ساعه برا وانت حضرتك نايم
فهد: راحت علي النومه يلا تأمروني بشي
بو فهد: لا سلامتك ودير بالك ع نفسك
ام فهد: أفطر بالاول
فهد: لا يما بالعافيه تأخرت بفطر بالطريق
ام فهد: ربي يحفظك طمنا ليمن توصل
فهد: انشاء الله وطلع
ركب السيارة عند خالد
خالد: صح النوم يلا بسم الله
فهد ناظره : حبيبي والله اللي ينتظرني
…………………………….
في المطار
مشاعل تنتظر وجالسه وطفشت فتحت تلفونها وجلست تلعب فيه
اما فهد وخالد وصلوا المطار طبعا احمد وفيصل جو يودعوهم جلسوا قرب مشاعل طبعا ما انتبهوا لها اما اهي انتبهت لهم وعرفتهم
فهد: اخخخخ يا فيصل وانت بعد احمد راح افتقدتكم هههههههه بس ها مو تنسونا نتواصل انشاء الله
فيصل : هههههههه لا تحاتي انت بس دير بالك ع روحك
احمد: وها عن المغازل
خالد: دامني موجود عنده خلاص لا تحاتون
احمد: مرررررررره الا راح فيها ههههههههههه
فيصل: ههههههههههه
فهد: يلا شباب ينادون ع اسم طيارتنا
وودعوا بعض
لما دخلت مشاعل الطياره جلست في المكان اللي عطوها اياه واهي خايفه حدها
وفهد جلس مقابلها بس ما لف عليها وخالد بعد > جلسوا في المكان اللي فيه اربع مقاعد مقابلات بعض <
خالد انتبه لها وتذكرها اللي تهاوشت مع الكاشير شوي : هههههههههههههههههههههههههه هذه انتي
مشاعل لفت عنده: نعم؟
فهد ناظرها وتذكرها : خالد اسكت انت ما تخجل
خالد: لا بس تذكرتها لما تهاوشت مع الكاشير ماشاء الله عليش قويه
مشاعل: عندك مانع
فهد: السموحه منش بس ما عندنا مانع عندنا علي ما تبينه
خالد: ههههههههههههههه اخخخ يا بطني
مشاعل: احلف بس لا ابي محمد
فهد سكت وتقفط: اسف
مشاعل ما ردت اما خالد أنصدم من فهد لانه اول مره يتأسف بالعاده يسلك
ربطوا الأحزمة بهذا الوقت مشاعل غمضت عيونها وبخوف: بسم الله
فهد وخالد ناظروها ، فهد: لا تخافي
مشاعل ما ردت عليه الاخت ساحبه ع الكل
خالد ماسك ضحكته
بعد كم ساعة وصلوا طبعا مشاعل نامت طول الوقت
…………………………..
في لندن
مشاعل نزلت في بيت ابوها لان ابوها قبل لا يموت بنى هالبيت باسم مشاعل
اما فهد وخالد راحوا لفندق قريب من الشركة وناموا من التعب ههههههه
…………………………….
انتهى البارت
ايش راح تكون رده فعل فهد وخالد لما يعرفون ان مديرتهم بالشغل اهي مشاعل ؟
ومشاعل ايش راح يصير فيها بلندن؟
احمد ايش راح يسوي باللي مأخذه عقله ههه؟
ابي ردودكم!!!!

فديتش بنت العين




تجنننننننننن وطلع عندش اسلوب ههههه

كمليها حبيبتي

فديتش uae_E_alj




البارت الثالث
………………
في لندن
قامت مشاعل من النوم وراحت لبست ولان اليوم اول يوم لها بالشركة
مشاعل: يا الله يا رحيم يا رب توفقني وأكون عادله بشغلي ولموظفيني بسم الله
وطلعت متوجهة للشركة ما كان بعيد عنها المكان
لما وصلت دخلت والكل كان ينتظرها ويناظرها بأناقتها واهي تدخل وبكل فخر وصلت مكتبها
محمد: طال عمرش تبين اي خدمة
مشاعل: انت مساعدي؟
محمد: اي
مشاعل: ايش اسمك
محمد: محمد طال عمرش
مشاعل: طيب ولد الاستاذ بو محمد ما جا لسى
محمد: لا
مشاعل: يا سلام بس من اول يوم له تاخــ….
قاطعها فهد: صباح الخير انا وصلــ…… انتبه لها
مشاعل: هذا انت
خالد: هااااااااي ي جماعــ…. الاخ أنصدم بعد
مشاعل مالكت أعصابها تفضلوا
جلسوا خالد وفهد
مشاعل: محمد اليوم ع الساعة ١٠ ابي الكل في قاعة الاجتماع لو سمحت وماابي اي تاخير او اعتذار فاهم
محمد: انشاء الله طال عمرش في اي أوامر ثانيه
مشاعل: فيك تروح
محمد : حاضر وطلع
فهد: احم يعني انت….
مشاعل: اي
فهد: طيب
مشاعل: أبيكم تكونوا قد المسؤوليه ابي اعتمد ع احد
خالد: افا عليش
مشاعل: قول حاضر وانت ساكت
خالد: حاضر ع امرش
مشاعل: اي طيب واهي تعدل جلستها أبيكم تسكنوا عندي بالبيت لان كل الشغل موجود هنالك وابي منكم تساعدوني لاني ما اعرف بالشغل اي شي
فهد: انشاء الله بس تامنين ع روحش منا؟
مشاعل: هههه اكيد لان ما احد يتجرا يساوي فيني شي
فهد: انشاء الله بس أحسه مو حلوه
مشاعل: انت نفذ اللي اقوله وبس
خالد: عفوا منش بس انتي كثيير عنيده
مشاعل: تناظره بطرف عينها مو عاجبك
فهد: لا يبا لا تعصبين منه ترى يمزح
مشاعل: المهم كل واحد ع شغله وما ابي اي تاخير ع الاجتماع
فهد وخالد: انشاء الله
…………………………..
في الرياض اول يوم لريتاج بالجامعه
لما دخلت القاعة انصدمت لان القاعة مليانه شباب وبس كم بنت موجوده جلست يم بنت
الاستاذ بعد شرح طويل أشر ع ريتاج: انتي ايش اسمك
ريتاج: اسمي ريتاج ي أستاذ
الاستاذ: طيب ي ريتاج ايش فهمتي من اللي قلته ولا وين وصلتي
ريتاج: جاوبته بكل نقطه شرحها لهم
الكل أنصدم ماشاء الله سريعه الفهم
الاستاذ: بارك الله فيش وكمل الشرح
دخل مسرع يا أستاذ
الاستاذ : خير ي احمد
ريتاج عرفته
احمد: أستاذ انا جاي احضر كورسك لان طلبوا مني أقيم أدائك
الاستاذ: تفضل
احمد : شكرا ولمن وصل يم ريتاج انتبه لها وجلس خلفها
اما الاخت المسكينه مرعوووووبه
………………………
نروح لمكان بعيد شوي بالمانيا
: يا يما مابيها فهمي مابيها
امه: بس انا اقولك هذه بنت عمك وتأخذها فاهم
: لا ماني فاهم مابيها وانا راجع للرياض باكر
……………………….
نرجع في لندن وقت الاجتماع الكل جا في الوقت وجلبوا ينتظرون المديرة
مشاعل: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
مشاعل : بسم الله اليوم عملت هالاجتماع ابي أعرفكم علي طبعا قبل لا تتعرفون علي ابي أعرفكم ع ولد بو محمد لان ابوه بفضله الشركة في مكانه عاليه هذا فهد واللي معاه خالد
كملت: ابي من كل واحد يكمل شغله وع نظام اللي حطه بو محمد
واحد من الموظفين: طبعا ما راح تغيرين اي شي ولا
مشاعل: لا انشاء الله بس لما انا اتكلم الكل يسكت واللي يبي يسال او يقول شي بالاول يستأذن يلا كل واحد ع شغله
الكل طلع ما عدا فهد ظل مع مشاعل
مشاعل ناظرته : ها بغيت شي
فهد: اي
مشاعل: امر قول
فهد: تنح فيها ها لا سلامتش
مشاعل: لف وجهك ورح
فهد: ممكن سؤال
مشاعل: طيب تفضل
فهد : زاد فضلش اممممممم كم عمرش؟
مشاعل: وانت شو لك
فهد: بس سؤال طيب انا عمري ٢٤ وانتي
مشاعل: افففففف ٢٣ ها ايش صار لما عرفت
فهد: العمر كله وراح عنها
حست فيه انها احرجته : يالله انا وش قلت
………………………….
في مطار ألمانيا
: ها قررت خلاص
: اي ما راح تجي معي؟
:افا علية انا معك لمن كنا صغار والحين أتركك لا حشا انا جاي معك
: تسلم يالحبيب يالله طيارتنا بعد ساعه
: طيب بســ……………
…………………………..
عند مشاعل
وصلوا فهد وخالد لبيتها وجلسوا بالصاله
فهد: السلام عليكم
مشاعل: وعليكم السلام حياكم
خالد: الله يحييش
مشاعل: احم فهد
فهد ناظرها مستغرب : هلا بغيتي شي
مشاعل: ها لا ولا شي بس اجرب صوتي
خالد: هههههههههههههههههههههههههههههههه
فهد ( وش فيها اكيد تبي تعتذر مني من اللي سوته): اهاا لا جربي عادي والله
مشاعل: طيب تعالوا عندي راح ادليكم ع غرفكم
وراحوا ورآها وعطت كل واحد غرفه لحاله
طبعا كانت غرفه مشاعل مقابل غرفه فهد وإذا صار اي شي ينسمع
………………………
بالليل في الرياض
ريتاج كانت مع رفيجتها ع البحر
ومن بعيد كان احمد يتمشى مع فيصل وسوالف وكذا
فيصل: تصدق ي احمد ان البنت اللي حبيتها في لندن حاليا اخخخخ بس متى ترجع
احمد: هههههههههه اونه قول قسم
فيصل : اكذب مثلا
احمد: انشاء الله ترجع وتتهنى بشوفتها
فيصل: ي ليت بس اهي ما تدري أني احبها
احمد: اهاااااا
>عند ريتاج وربيعتها ريم <
ريتاج: انزيييين
ريم : هههههههههههههههههه وجي
ريتاج: يما منك
ريم: امممم ريتاج غني
ريتاج: ايش تبغي اي اغنية
ريم : امممممممم آه يا لندن
ريتاج: طيب بس خلينا نجلس هناك عند ذيك الصخره
ريم: طيب يلا
>احمد انتبه لريتاج<
احمد: اممم فيصل ممكن نجلس هنا
فيصل : طيب يلا
طبعا جلسوا قرب ريتاج
>عند ريتاج وريم <
ريتاج بدت تغني
ما وحشته ما طرأ اسمي في باله و الا في الغربه بعيد صار عني
آه يا لندن علامه وكيف حاله منهو غيره في البشر صوته وحشني(٢
اقتضى باللي حجب عني خياله يشبه بلاد سكنها وما ذكرني
استاحله نفترق والله استحاله ادري اللي في قلبه رغم هذا يحبني
ما وحشته ما طرأ اسمي في باله و الا في الغربه بعيد صار عني
آه يا لندن علامه وكيف حاله منهو غيره في البشر صوته وحشني
من عيونه ارتجي واطلب عداله كيف وعيونه في الماضي اذبحتني
في بحرها كنت وأتمنى وصاله يتعب إحساسي لانه ما وصلني(٢)
ادري انه غايب وصعب مناله وان فقدته كيف قلبه ما فقدني
اعشقه واهواه وأتخيل جماله الحبيب اللي عن الدنيا ملكني
ما وحشته ما طرأ اسمي في باله و الا في الغربه بعيد صار عني
آه يا لندن علامه وكيف حاله منهو غيره في البشر صوته وحشني
نادر الاوصاف من حسنه ودلاله اشتياقي له على غفله فضحني
أصبحت لندن عناوين الرساله حفرها دمعي وميعاد التمني(٢)
ما وحشته ما طرأ اسمي في باله و الا في الغربه بعيد صار عني
آه يا لندن علامه وكيف حاله منهو غيره في البشر صوته وحشني
ريم : ي عمري بسم الله عليش وع صوتش
ريتاج: هههههههههههههههه حبيبتي والله عيونش الحلوه
> فيصل واحمد <
فيصل: اهاااا قول كذا تجلس هنا ع شانها
احمد: اششش ماشاء الله ع صوتها عذااااب
فيصل: ي احمد لسى البنت صغيره وانت ٢٣
احمد: عادي مو كبير انا
فيصل: افففف طيب انشاء الله تقبل فيك اسكت بس
>ريتاج وريم<
ريتاج: اوووو تأخرت لزوم ارجع يلا باي
ريم: ههههههههه دومك كذا طيب ديري بالش ع روحش بس لحظه مع من راح ترجعي
ريتاج: عنــ….
احمد: عندي انا راح ارجعها
ريتاج ناظرته وتذكرته وخافت
ريم: لا والله ومن انت اصلا
احمد يناظر ريتاج: اسف خلاص انا بالنسبه لها ولا شي
خالد: يا معود خلنا نروح خلها بحالها
احمد نزل راسه وراح
ريتاج : ريم انا راح ارجع مع تكسي طيب
ريم : الله يحفظش
ريتاج لقت تكسي وركبت وصفتله البيت
خالد توه ركب عند احمد وسكر الباب
احمد : تمسك راح نلحقها
خالد : هاااا!!!!! انت مجنون لا تخوف البنت
احمد: ما راح تنتبه
…………………………..
العصر في لندن
في بيت مشاعل كانت جالسه في الصاله اللي تحت ……. كانت لابسه جينز احمر وقميص اصفر طبعا ساتر
فهد: احم ممكن نجلس هنا
مشاعل: اكيد تعالوا
خالد: فهيدان
فهد: امر
خالد: ما اتصلت ع احمد او فيصل
فهد: لا
خالد: ههههههههههههه ي ريال
فهد: وربي
خالد: اخخخخخ بس لو شفت البنت اللي تعذب وربي مررررره مززززه
مشاعل ناظرته : لو سمحت لا تتكلم عن هالأشياء قدامي فاهم
خالد: وانتي شو لك انا جالس أكلم فهد مو انتي
مشاعل: لا والللللللله
خالد: اي واللله
فهد: اذكروا ربكم عافان الله وانت اعقل ي خالد
خالد راح ولا كان سوى شي
مشاعل: اسمع ي فهد اذا ذا خوييك خويلد يعيدها راح يشوف شي مني ما يطمن فهمتتتتتت
فهد: بسم الله افففف طيب طيب
مشاعل: استغربت منه لانه تضايق تناظرها بنظره وراح
…………………………
انتهى البارت
يا ترى مشاعل ايش راح يسوي فيها خالد؟
واحمد ليه يلاحق ريتاج؟
والشخص اللي كان في ألمانيا ايش قصته ؟
اشوف ردودكم




يعطيج العافيه(؛

فديتش uae_E_alj




يعطيج العافية حبيبتي الجيريا




بدايه جميله اسلوب روعه
اتمنى تكليها
استمري مرا روووعه
تحياتي لكالجيريا




كملي ياعسل
يعطيك العافيه وربي يسعدك..




حسبتك عديم احساس و صرت لي كل احساسي

السلام عليكم هذي روايتي الاولى أتمنى تعجبكم

{البارت الاول}

بستأذنك!! وانا ادري البعد كافر
ماهو بكيفي يوم اسافر واخليك
انا بسافر قصدي جسمي مسافر
لكن/ روحي بعد ربي!!بياديك




{البارت الاول}

كانت تجمع أغراضها،وعيونها غرقانه دموع
ابو مازن:لينا خلصتي ؟
ليناوهي تمسح دموعها:اي بابا خلصت
ابو مازن:زين حبيبتي نادي مازن عشان يطلع الاغراض للسياره
لينا:بابا يعني لازم نرجع للسعوديه مابي اروح انا
ابو مازن: اتوقع خلصنا من هذا الموضوع
لينا : طيب يا بابا بس نص ساعه اسلم على اصدقائي
ابو مازن : طيب بسرعه لان عمك ابوفهد بيجي هو و اهله عشان يسلمون علينا
لينا : اوكي
-بدلت ملابسها بسرعه و راحت تودع اصدقائها-
كلوي : الن تعودي ابدا الى هنا
لينا : انا لا اعلم لكن سأقنع ابي ان آتي كل صيف
ويليام: سأشتاق لكي
-نظرت اليه و هي تذرف الدموع-
لينا : و انا اكثر
ويليام : لا لا تبكي ارجوكي لا احب ان ارى دموعكي
لينا : ويليام اريد ان اخبرك شيئا قبل ان اذهب
ويليام : ماذا اخبريني ؟
لينا : انا احبك -بكت بشده –
ويليام -يمسح دموعها -: و انا احبكي انتي اختي الصغيره و من اعز اصدقائي
-نظرت اليه و بكت اكثر-تقول في نفسها: لا انا احبك احبك احبك الا تفهم
ويليام: لينا توقفي عن البكاء ارجوكي
كلوي تضمها و تبكي : سأفتقدك يا اختي و صديقتي
ويليام : لا تقاطعينا اتصلي بنا دائما
لينا : لن انساكم ابدا انتم اصدقائي
-رن هاتف لينا –
لينا : انه ابي سنذهب الان
-تضمهم و تبكي –
لينا : سأشتاق لكم
-تعود الى المنزل-
مازن : وش فيك تبكين
لينا بعصبيه : لان ما ابي اروح ما ابي السعوديه ابي اقعد هنا
ابو مازن بصراخ : لينا وش اتفقنا عليه
لينا : قصدك انت وش قررت ما صارلها امي خمس ايام متوفيه و تبيني ارجع السعوديه انا ما اعرف احد هناك ما قد رحت لها
ابو مازن : كل اهلك هناك و السعوديه ديرتك انا قبل كنت لما اطلب منك تروحين معي و ترفضين كنت اقول صغيره ما تفهم الحين انتي كبرتي و لازم تشوفين ديرتك و تشوفين اهلك عمانك و عماتك و جدك و جدتك ما احد شافك دايم يسألوني عنك
لينا وهي منزله راسها:بس انا انولدت هنا وتربيت هنا و صعبه في يوم و ليله تقولي بنترك هالمكان افهمني يا بابا افهمني وش معنا يوم توفت امي بتخلينا نروح
ابو مازن : لان ما فيه شي اقعد عشانه خلاص يكفي غربه برجع لاهلي
لينا : ما فيه شي تقعد عشانه طيب و شركتك
مازن بصراخ : ليناااا خلااااص
ابو مازن : هدي يا ما زن لينا اقدر ادير شركتي و انا بالسعوديه
لينا تبكي : طيب اوعدني انا نجي هنا كل صيف ما اقدر اترك اصدقائي و اهلي
مازن : اكيد بنرجع هنا ما راح نقطع جدتي
ابو مازن : وعد ان شاءالله
لينا تضم ابوها : جد يا بابا جد كل صيف
ابو مازن : ايه انا و عدتك مو بس انتي حتى جدتك قالت اجيبكم كل صيف عندها
لينا : حبيبتي جدتي و الله بشتاق لها
مازن : يبا متى نودعها
ابو مازن : اشوي بيجي عمك ابو فهد ثم نروح لها ثم عالمطار
-يدق الجرس –
مازن : شكله عمي
-فتح الباب-
ابو فهد : السلام عليكم
مازن : و عليكم السلام
فهد ضم مازن : يا الخاين ما دريت انكم بتشدون الا من ابوي
مازن : و الله كل شي جا فجآه
ابو فهد : ابوك وين ؟
مازن : فالمجلس
ساره تبكي : ليش تروحون
فهد : حتى ما علمت احد و لا ودعت احد
مازن : تدري كل اخوياي ما علمتهم ما احب اودع يا خي حتى ما كنت ابيكم تدرون
ساره تبكي زياده : ليش ما بتعلمنا يعني بتروحون خلاص ما بترجعون
ام فهد : اكيد بيرجعون جدتهم هنا
مازن : ماله داعي كل هالبكي بتشوفونا ترى بنجي دايم
ساره : ي خي ما تحسون وجع ابي لينا وينها
مازن: داخل عند ابوي
-تدخل ساره و امها-
فهد : و الله بشتاق لك يا كلب
مازن : و انا اكثر يا حيوان
فهد يضمه : ي خي ما ادري كيف بتعود على غيابك انت اخوي من يوم عرفت الدنيا و انا معك
مازن يضمه بقوه : حتى انا و الله مو قلت ما احب التوديع
فهد : خل ندخل عشان اسلم على عمي و لينا

ساره تضم لينا و تبكي : بشتاقلك و الله ما قد تصورت في حياتي كلها اننا نفترق و الله
لينا تبكي : حتى انا كذا في يوم و ليله ابوي قرر ساره : ربي يوفقك حبيبتي و لا تنسيني ابد
لينا : وشلون انساك انتي اختي
ام فهد تضم لينا: اتمنى لا احتجتي لشي تدقين علي باي وقت انا حسبت امك
لينا تضمها بقوه : ان شاالله يا عمه
ابوفهد : هدوا اللي يشوفكم يقول ما بتشوفون بعض
لينا تبكي : لا بس بتوحشوني
ابو فهد يضمها : حتى انا بشتاقلكم
فهد : يا عمي ليش كذا فجآه قررت ترجع
ابو مازن : خلاص يا ولدي اهلي يبغوني و انا مليت من الغربه حتى لينا ما قد راحت للسعوديه و لا تعرف اهلها
لينا: بس كان قلت لنا من قبل و نقعد شهر مو كذا فجآه
ابو مازن : لينا خلاص ما تفهمي
لينا تسكت و تنزل راسها
ابو فهد : لينا لازم تسمعي كلام ابوكي
ام فهد : ايوا حبيبتي ابوكي يبغا مصلحتك و بعدين هو متغرب طول عمره و تارك اهله عشانكم و الحين جا دوركم تتخلون عن اشياء علشانه
مازن : ايوا صحيح
ابو مازن : يالله استودعكم الله بنروح نسلم على جدتهم ثم نمشي للمطار
ابو فهد يضمه : يالله مع السلامه يا اخوي توصل بالسلامه
ابو مازن : مع السلامه
– ودعوهم ثم راحوا ودعوا جدتهم اللي بكت كثير –




جميل جدا .. استمري حبيبتي

يعطيج العافيه

تم الإرسال بواسطة iPod touch بإستخدام مدونة عبير




ي خي ما تحمسون أنتم
المهم جبت لكم البارت الثاني أتمنى يكون فيه تفاعل و كذا 🙁

{البارت الثاني}

تجمعنا الدنيا احيانا بأشخاص لانعرفهم ولانشعر بأي احاسيس اتجاههم,وفجأه,وبدون مقدمات,يصبحون هم ال(جزء)الأهم في حياتنا

-بالسعوديه-
ابو مازن : يالله وصلنا انزلوا
لينا : هذا بيت مين
مازن : بيت جدي و عمي ناصر
-ابو مازن طق الجرس و سعود فتح الباب-
سعود يحب راس عمه : هلا و الله بعمي سالم تو ما نورت السعوديه
ابو مازن : هلا بك منوره بأهلها
-سلم على مازن سلام بارد و ناظر ب لينا نظرات استحقار –
لينا استغربت منه
-دخلوا-
الجده : هلا و الله بالغالي
ابو مازن يحب راسها : كيفك يالغاليه
الجده : انا بخير ما دامكم كلكم عندي
ابو مازن : خلاص يمه ابكون عندكم
الجده : ما تصدق قد ايش فرحت
ابو مازن : تعالوا سلموا على جدتكم
مازن سلم على راسها : كيف حالك ي جدتي
الجده : بخير يا حبيبي
ابو مازن : يمه هذي بنتي لينه تعالي لينا
لينا تمشي و هي منزله راسها و تسلم على راس جدتها و جدتها تمسكها من يدها : هلا ببنتي و اخيرا شفناك
لينا : هلا فيك جدتي
دخل الجد و معه ابو سعود و ريم
ابو مازن راح يسلم على راس ابوه و اخوه الكبير
الجد بفرحه : يالله انك تحييه هلا بولدي
ابو مازن : الله يحييك يبه
الجد : عظم الله اجرك بزوجتك
ابو مازن : الله يجزاك خير
ابو سعود : عظم الله اجرك
ريم تسلم على راس اخوها: عظم الله اجرك يا اخوي
ابو مازن : اجرنا و اجركم
مازن و لينا يسلمون على جدهم و عمهم
الجد : ما شالله هذي بنتك
ابو مازن : ايه يبا
الجد: كم عمرها
ابو مازن : عمرها ١٧
مازن يضم ريم : كيفك يا عمتي الصغيره
ريم : و الله تمام و مبسوطه كثير
مازن : لينا تعالي هذي عمتك ريم اصغر عماتك
لينا تسلم عليها : هلا و الله عمه
ريم : و اخيرا شفناك
لينا تبتسم و تنزل راسها
-جلسوا و تقهوا و سوالف و سعود يناظرهم بنظرات مستفزه –
لينا طفشت من الوضع و من نظرات سعود
لينا : بابا
ابو مازن : نعم
لينا : ودي اروح انام
الجده : الحين سعود يعلمك وين الغرف
سعود -يا ذا الليل ما فيه الا انا – : ان شالله يما
لينا -يعني انا بروح عشان نظراته اخر شي هو اللي بيوديني –
-و توقف و تمشي وراه كان يمشي بسرعه –
لينا : هدي حنى مو بسباق
سعود : امشي بسرعه لاني مو طايقك
لينا انصدمت : لحظه وش سويت لك انا توني شايفتك ما اذكر اني غلطت عليك بشي ؟؟
سعود يقرب منها : كذا من الله اكرهك انتي و اخوك
لينا تضك بإستفزاز : الله تكرهنا مره وحده ههههههه شكلنا سوينا شي كبير عشان تكرهنا
سعود بعصبيه : امشي يا كلبه
لينا بعصبيه : ما كلب الا انت هيه اسمع ترا انا لساني طويل اقدر ارد عليك
سعود يضحك بإستفزاز : ادري لسانك طويل ربات الامريكيه
لينا بعصبيه : وش فيها الامريكيه هاه
سعود : لا بس من اللي اشوفه و نعم التربيه
لينا بصراخ : متربيه و احسن منك بعد
سعود : تخسين ما بقى الا انتي
لينا : و نعم التربيه امك مربيتك تتهاوش مع الحريم – و تضحك بقوه –
سعود عصب و ثار و قرب منها و مسكها من قميصها و رفعه : امي لا تجيبين طاريها على لسانك يا وصخه
لينا : و انت لا تجيب طاري امي و تركني اتركنيييي
-دفها و طاحت بالارض بقوه –
لينا تصرخ بقوه
-جو كلهم يركضون من الاصراخ و تجمعوا حولهم-
ابو مازن : سعود وش فيها لينا
-ويشوف لينا طايحه و يركض لها –
ابو مازن : لينا حبيبتي وش فيك
سعود -ما علي منهم حتى اذا علمت-
مازن مسك سعود من قميصه : وش مسوي بإختي
ابو مازن : مازن اترك ولد عمك ما سوا فيها شي اتركه يكفي المشاكل قبل
مازن : لينا وش صار قوليلي
لينا ما تبي المشاكل : ما سوا شي بس كان يمشي بسرعه و كنت الحقه و طحت
ابو مازن يضمها : ما تعورتي
لينا : لا يا بابا
مازن يقومها : تعالي انا اوديك للغرفه حتى انا بنام
ابو مازن : بجي معكم
يسعود مستغرب -ليش ما علمت –
فالغرفه –
ابو مازن : لينا عجبتك السعوديه
لينا و عيونها ملينانه دموع و تأشر براسها لا : مو حلوه يا بابا
ابو مازن مستغرب : وش فيك ؟؟
لينا تبكي زياده : ما فيني شي
ابو مازن يضمها و تبكي زياده : حبيبتي خلاص لا تبكين
مسحت دموعها : خلاص بنام
ابو مازن : يلا اخليك
لينا : لا بابا خلك عندي

-مازن-
منسدح بغرفته
احس ان سعود قايلها شي بس ليش ما علمت انا مو فاهم سعود ابد ما ادري ليش هالكره ليا يعني ادري اني غلطت ذاك اليوم بس ما كنت ادري
و صار يتذكر ذاك اليوم
كان يمشي و يسمع صوت بكي
مازن بإستغراب : مين اللي يبكي
-وراح لجهة الصوت شاف غاده جالسه عالارض تبكي شكلها طاحت على الارض او ما ادري –
راح لها يركض : غاده ايش فيك
ناظرت فيه و تبكي زياده –
مسكها من يدها ووقفها و هي ضمته بقوه
مازن استغرب : غاده ايش فيك
غاده تبكي : ما فيني شي بس لا تتركني
سعود دخل عليهم منصدم من منظرهم
سعود بصراخ : ماااازن ياااا كلب
مازن التفت عليه و توتر : سعود
غاده تركته و طاحت عالارض من جديد تبكي
سعود : وش فيك منصدم وش كنت تسوي مع بنت عمك يا كلب هذي بنت عمك مو من الامريكيات الل تطلع معهم
مازن بعصبيه : سعوووود احترم نفسك انت فاهم الموضوووع غلط
سعود يمسكه من بلوزته : وش تبيني افهم من هالمنظر
مازن يلتفت على غاده : تكلمي قوليله
غاده تقول لسعود : انا احبه وش تبي تعرف اكثر من كذا
سعود يجي عندها و يعطيها كف : اخر وحده توقعتها تسوي هالحركات انتي ما كنت متوقعك كذا
و التفت على مازن اللي مصدوم من كلامها : كله منك من يوم جيت و انت مخرب كل شي تبي تخلي الناس صايعه مثلك الله يعلم يمكن ما وقفت على ضم و بس
مازن يعطي سعود كف : احترم نفسك و انا قلت فاهم الموضوع غلط و التفت على غاده اللي تبكي :صدق انك كلبه
عصب سعود و ضربه : يعني بعد ما شبعت منها قلت كلبه بعد ما خليتها تحبك و الله انك واطي
التفت على غاده : ادخلي داخل لا اكسر راسك
-غاده تركض و تدخل –
و سعود و مازن تضاربوا لين ما جو اهلهم و فكوهم من بعض بس ما احد يدري بموضوع هوشتهم

مازن : لما اقوم بسألها
-و نام –

سعود –
انا احب عمي سالم و فرحت لانه جا بس عياله اكرهم صح لينا توني اشوفها بس اتوقع زي اخوها اصلن واضح الحين غاده مبسوطه حبيبي القلب رجع و لا بيسكن هنا دايم خيره لاني كشفتهم و الا كنت بكون مخدوع في غاده صح كنت احبها و انصدمت كثير بس احسن من اني اتزوجها و احبها و تلعب بذيلها وراي اصلا للو ان مازن ما جا ما كان صار كذا هو اللي قالها تحبه و فهمها انه فري و بيتزوجها و خرابيط الحب كله من ربات الامريكيه لو انه مازن ما جا كان غاده تحبني انا -شد شعره بيده – كانت بتحبني و ما كنت راح اسويلها نفس الواطي

غاده : ماما متى نروح بيت جدو
ام طارق : غدو ما رح نروح الا بالليل
غاده بوزت : ليه يا ماما ليه ما نروح الحين
ام طارق : وين نروح الحين الظهر الناس توهم راجعين من السفر و تلقينهم نايمين
غاده : عادي بجلس عند عمتي ريم
ام طارق : و تبيني اجي بالليل لوحدي
غاده تضم امها : لا خلاص بجلس معك
طارق و محمد يدخلون
طارق : يمه جوعان متى تحطون الغدا
غاده : و عليكم السلام
طارق يخزها
غاده : اذكرك بس وش فيك تناظر
ام طارق : شوي بيجهز الا دريتوا
طارق و محمد : ايش
غاده بصراخ : عمووو سالم رجع و بيستقر هنا
ام طارق : تو ابوكم قالي
طارق و محمد فرحوا
طارق : و الله فرحت كثير الحمدلله بيستقرون
محمد : بس كيف مازن بعد وفاة امه
-غاده خفق قلبها –
غاده : يا عمري تلاقوه محزن
طارق يخزها : يا عمري و حركات
غاده ببراءه : ايش فيها ولد عمي
ام طارق : بنت عمكم جت معه
محمد : بنت و عمي عنده بنت
طارق : ايه بس اللي سمعته انها صغيره
غاده : جد ماما ايش اسمها
ام طارق : لينا
غاده : طيب كم عمرها
ام طارق : ١٧
غاده : صغيره
محمد : خفي علي يا الكبيره تراك اكبر منها بسنه
غاده : قلتها اكبر منها
طارق : تتوقعون تشبه اخوها مازن
محمد : اتوقع احلى المهم يمه احجزيها لي ههههههههه
غاده : خلص جامعه بعدها تزوج يا بزر
محمد : اذا انا بزر انتي رضيع هههه
غاده : يا سامج
ام طارق : جهزوا الغدا يالله غاده نادي ابوك
غاده : طيب




مــــــره حلووو البـــارت
كمليها ويعطيك العافيه ^.^

لا اله الا الله محمد رسول الله




جميييل جدا و رووووووووووووعه

انتظر البارت الجاي

يعطيج العافيه

تم الإرسال بواسطة iPod touch بإستخدام مدونة عبير




الله يعافيك حبيبتي
مشكوره على مرورك و تعليقك




مشكورين على مروركم و الله بديت أتحمس
و الحين بنزل البارت الثالث

{البارت الثالث}

كفى بالمرء حمقا أن يصدق كل ما يسمعه.

-بالليل –
ابو مازن دخل غرفة لينا كانت ببجامتها توها قايمه: لينا توك نقومين
لينا : ايوا يا بابا
ابو مازن : حبيبتي تجهزي بسرعه
لينا بإستغراب : ليه
مازن دخل و كان كاشخ باثوب : انتي توك ما خلصتي
لينا ناظرتهم بإستغراب : اخلص من ايش و بعدين ليش انتم لابسين كذا
ابو مازن : اليوم الاهل كلهم مجتمعين لان جدتك مسويه عشا بمناسبه جيتنا
لينا : اهاا
ابو مازن : ايش فيك مفهيه يالله بسرعه تجهزي
لينا : هههههههه طيب طيب

ابو سعود : سعود
سعود : هلا يبه
ابو سعود : روح ناد عمك سالم و مازن
سعود : ان شالله يبا

الجده : ريم خلصتي
ريم : لا يمه
الجده : و الله لو انه عرس
ريم تدخل : وش دعوا عرس ترى توني البس من اليوم انظم العزيمه
الجده : متى ما شفتك ؟
ريم بققت عيونها : لا يمه اجحدي
الجده : هههههههه حبيبتي ما قصرتي
ريم تحب راسها : تسلمين يمه
-ريم كانت لابسه فستان اخضر لنص الساق ضيق من فوق ثم من تحت الخصر نفاشي شوي و مسويه شعرها ستريت و حاطه مكياج ناعم كحل و مسكارا و روج احمر –
الجده : شوفي لينا وراها تأخرت
ريم : ان شالله

لينا طلعت بتروح لأبوها و سعود يمر من قدامها
لينا : هيه انت
سعود لف لها : خير ان شالله
ريم جت بس وقفت بعيد تشوف وش السالفه
لينا قربت منه : اسمع ترى انا ما سكت خوفا منك انا ما علمت ابوي على اللي صار لاني ما ابي مشاكل
سعود يناظرها ببرود : ما همني وش سببك و اذا تبين علمي ما همني ترى – و مشى –
لينا عصبت : حقيييير
جت ريم بسرعه : لينا وش فيه
لينا تهدى و تقول بهدوء : ما فيه شي يا عمه
ريم : لينا انا شفت كل شي
لينا ببرود : اجل ليش تسألي – و تدخل الغرفه –
ريم تدخل و بعصبيه : ايش قلة الادب هذي اكلمك و تروحين
لينا بنفس برودها المستفز : طيب و اذا ؟؟
ريم بهدوء : انا مقدره وضعك عشان كذا بتغاضى عن بعض الحركات
لينا ببرودتها : اها طيب
ريم تحاول تهدى : طيب يا لينا امي تقول اناديك عشان الاهل بيجون الحين و انتي لسا ما خلصتي
لينا : قوليلها اجي متى ما اجي لو نص الليل
ريم بعصبيه : لييينااا
لينا بعصبيه : ترى من اولا تصارخي عليا و انا ساكتتلك
على صراخهم دخل مازن مستغرب : وش فيكم ؟؟
ريم بعصبيه : شوف اختك ترى من اليوم ما سكه اعصابي عنها
مازن : لينا وش مسويه انتي
لينا بصدمه : انا هيا اللي تصارخ عليا و انا ساكتتلها
ريم : خلاص سكري الموضوع امي تبغاكي الحين يالله تجهزي
مازن : يالله يا لينا الي ساعه انا و ابوي مصحينك
لينا و عيونها مليانه دموع : خلاص بطلت اروح
مازن يضمها : ليه البكي الحين يلا تجهزي ما رح تنزلي الا معي
لينا : طيب
ريم : يلا استناكم -و طلعت-

ابو طارق : و الله توها منوره السعوديه
ابو مازن : بأهلها يا فهد
ابو خالد : الا وينه ولدك
ابو مازن : ما ادري و الله سعود روح ناده
سعود : طيب يا عمي
و راح –

مرام : يا خاله وين لينا
ريم : فوق بتجي شوي
غاده : متحمسه اشوفها
نوره : حتى انا
عبير : الا يا عمه هي تشبه اخوها
ريم : ايه بس هي احلى
مرام : جد كيف شكلها
ريم : يا ربي يا بنات شوي تشوفونها
غاده تقوم
ريم : على وين
غاده : عالحمام

لينا
-كانت لابسه تنوره فوشيه ماسكه للركبه و عليه بلوزه ابيض و مسويه شعرها ستريت و كعب ابيض و بس حاطه روج فوشي –
مازن : الله ايش هالقمر
لينا تضمه : انت القمر
مازن : يالله تأخرنا
و طلعوا من الغرفه و مشوا و لقوا غاده قدامهم
مازن صد
غاده : اهلين مازن
مازن : هلا غاده
غاده تطالع لينا : انتي لينا صح
لينا تهز راسها بإيه و تضمها غاده : انا غاده بنت عمك فهد
لينا : اهلين
غاده تكذب عليها : ترى جدتي تناديك تقول تجين الحين
لينا : طيب و ناظرت في اخوها عشان يروح معها شافته لاف وجهه استغربت بس فكرت انه ما يبي يروح و مشت لقت بطريقها سعود
سعود منبهر بشكلها بس ما بين و ببرود : وين اخوك
لينا بنفس البرود : فوق عند غاده
سعود بصدمه : اييش
و يروح بسرعه
لينا استغربت من صدمته بس ما همها و راحت

مازن : غاده وش تبين ما تصلح وقفتنا كذا
غاده و الدموع بعيونها : ليش ما اشتقت لي و الله فرحت كثير بجيتك
مازن بصراخ : غاده يكفي اللي سويتيه خربتي بيني و بين سعود اللي كنا زي الاخوان وش ذنبي انا
– سعود جا ووقف بعيد بيشوف يمكن انه فاهمه غلط –
غاده بإستغراب : وش ذنبك وش اللي وش ذنبك علمتني فاتن كل شي
مازن : وش علمتك ؟
غاده : انك تحبني
مازن : غاده انتي غبيه اي واحد يكذب عليك تصدقينه وش علاقتي بفاتن الحين
غاده : اخوها بدر قالها
مازن : تكذب عليك
غاده تقرب منه : و ادري انك تحسبني احب سعود عشان كذا ما صارحتني بس و الله ما احبه انت اول انسان احبه في حياتي ترى مازن انا مو كذا و الله بس حبك غيرني
مازن : ايش هالكلام اللي تقولينه غاده انا ما اعتبرك الا زي اختي و الله فاتن تكذب عليك انا ما ادري ليش تصدقيها و اسف يا غاده على اللي صار لك بس انا ما لي ذنب
غاده بعصبيه : وشلون مالك ذنب انا حبيتك
سعود جا و جلس يصفق و يضحك بستفزاز : برافو على هالمسرحيه الهنديه اللي تصير قدامي
راحت غاده تتخبى ورى مازن
سعود يضحك ؛ ليش انا حرام اشوفك و هو حلال
مازن ؛ هذا اللي ناقص سعود خلاص لا تزودها عليها
سعود بعصبيه : ليش خايف على مشاعرها
مازن : هي مالها ذنب فاتن كذبت عليها
سعود : حتى لو فاتن كذبت عليها هي عندها عقل تعرف الصح و الخطا
مازن : هي غلطت و ما راح تعيدها
غاده : انا اسفه على كل شي سويته و راحت تركض و تبكي
سعود بصوت واطي : ما ينفع الاسف الحين
– نهاية البارت –
يلا قولولي توقعاتكم بالبارت الجاي و اذا شفت حماس بنزل البارت الرابع :))




البـــارت يجننن
وحبت لينا وأخوها وسعود

ما عندي توقعات بس يمكن سعود راح يحب لينا وبس
وبنتظار البـــارت الجاي ^.^

لا اله الا الله محمد رسول الله




البارت جمييييييييييل روووووووووعه وانتظر جديدج بس توقعات والله ما خطر ع بالي اي توقع

يعطيج العافيه

تم الإرسال بواسطة iPod touch بإستخدام مدونة عبير




رواية لمى بشقة شباب كامله

اهلين يا احلى اعضاء في العالم حبيت انزل لكم رواية جديده وهذي اول رواية انزلها وللأمانه منقول

رواية لمى في شقة شباب (كامله)

رواية لمى في شقة شباب بقلمي
روايتي من نسج الخيال وبعض الأحداث من الواقع

ابداء روايتي من الرياض في ايام البرد وشبت النار وحلاة الطلعات قررة الرأس المدبر للعائله طلعه للمزاحميه
"الرأس المدبر هي لمى هذا البنت مشاكسه إلى ابعد حد الوحيده بين 7 اولاد ومع الأحداث بنتعرف عليها اكثر"
لمى وكالعادة إذا تبي طلبها يتنفذ تتكلم بدلع وسياسة: مـامي اش رايك نطلع البر؟
ام لمى : ومن بيطلع معك ؟
لمى :اعمامي وعماتي
أم لمى : كلمي ابوك مع إنه برد وماتوقع احد يطلع
لمى وبدة اسطوانة الأقناع تشتغل : اي برد يمه الله يهديك , تدرين إن البرد بس في البيت انتي بس اطلعي برى وشوفي الجوء دافئ, وبعدين حنا بنطلع من الصباح يعني بنطلع في الشمس وترى امس سمعت في الأخبار أن البرد بيبداء الشهر الجاي يعني البرد هذا بس شي خفيف
ام لمى :والله انك صادقه ,خلاص كلمي ابوك واعمامك
لمى: يالبى قلب امي ايه هذا الحكي الي يجبر الخاطر وترى من زمان مااجتمعنا
ام لمى اقتنعت : اي والله من زمان ماشفة عماتك
لمى : يعني موافقه
ام لمى : موافقه
لمى بإستهبال : الف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محمد كلووووووش
ام لمى تضحك على هبال بنتها اللي متعوده عليه : ههههههههههه انتي متى بتعقلين ؟ اتمنى اشوفك عاقله مثل البنات
لمى : الله الله مثل البنات مره وحده ,هذا أمل ابليس في دخول الجنه
ام لمى : لا موب امل ابليس ترى الخطاب كل يوم يجون
لمى ماتحب طاري الزواج : يا ليـــــــــــل يمه لاتصرفين الموضوع ابوي وين؟
ام لمى : مادري ؟
لمى وهي تقوم لأنها عارفه مصيرها : الحمد لله والشكر اول مره في حياتي اشوف وحده ماتدري وين زوجها
ام لمى :هههههههههههههههههه بيجيك يوم وبسالك
لمى : الله لايجيب ذاك اليوم جعل يومي قبله
طلعة من الصاله لغرفتها وكتبة رساله
"اختي الداجه عزيزتي المهجوله نود ابلغكي ان فكرتا طقت في راسي وهي غدا "يعني بكره"نبي نروح البر"يعني نطلع البر" فلذالك نأمل منك شن حملة اقناع ضد الأهل والأخوه والملتقى بالمزاحميه باااااااي "
وارسلتها لبنات عمها وعماتها وبعدها كلمة ابوها بما إنه اكبر الأعمام واقنعته على الطلعه
البنات مجتمعين عند عهد واول رساله وصلة لها فتحتها وقرتها ضحكوا عليها وعلى رسالتها الي نصفها عامي ونصفه بالفصحه
عهد : بنات اسكتو بتصل عليها
والكل وافقها الرائ واتصلت على لمى الي كانت بتطلع من الغرفه بس رنة الجوال رجعتها
عهد تنعم صوتها لأخر درجه:الــــــــــو
لمى وترد عليها بنفس النعومه :هلا باالــو وصاحبتها
عهد :هههههههههههأي كيفك حياتي ؟
لمى :حياتي من دونك ماتسوى
عهد :ياعمري عليك
لمى :اقول روقينا ترى ماعرف بكلام الحب كثير حدي ياعمري وياحياتي وان زادة احبك
عهد : وانا احبك ياقلبي
لمى :لا ارحميني ماقدر على الكلام الحلو لاتخليني اجيك الحين طيران
عهد : ياليت تكفين تعالي بسرعه الله يخليك
لمى:على كيفك اقول فارقي بس بروح اجهز اغراض الطلعه
عهد : وبعدها بتجين صح
لمى:لا ولاتحاولين
عهد : متأكده انك مرح تجين
لمى : ايه متاكده مليون بالالف
عهد : طيب اسمعي
البنات بصوت واحد : هاي لمى
لمى : وجع يالنذله انتي وياهم تجتمعون ولاتقولون لي وانا قاعده ادبر لكم طلعه عشان اشوفكم والله انذل منكم ماشفت والله خيانه اوريكم
وسكرة الخط وبعدها قفلت الجوال وراحت ركض لأخوها نادر
لمى : نادر اخوي انت نادر في الوجد ومامثلك احد نادر حبيبي
نادر يعرف انها تبي شي : قولي اش عندك
لمى : البنات مجتمعين عند عهد ومابقى إلا انا تكفى ودني لهم
نادر: يالله البسي بسرعه
لمى : يعني بتوديني
نادر : ايه بوديك لأني بروح عند اخوها ناصر
لمى : دقايق بس
وراحت تبدل ملابسها وتستأذن من ابوها وتتأكد من الطلعه وبعدها طلعت مع نادروكل هذا صار في خمس دقايق
وصلت لمى لبيت عمها ودخلت وسلمت على عمها وعمتها وراحت للبنات
فتحت الباب بكل هدؤء وقالت بصوت عالي : هــااااااااااي
البنات ماتوقعوا انها تجي حسبالهم انها زعلت : واااااااااااااااااااااو لمى
وبداء السلام والصراخ والضحك واكتملت جمعتهم بحضور لمى وكملوا سهرتهم هبال وضحك وهواش وبعدها تفرقوا عشان الطلعه




في اليوم الثاني ومن بعد صلاة الفجر الكل يستعد للطلعه وعلى الساعه ثمان إلا ربع وصلوا العوائل واختاروا مكان حلو ومناسب ( لمى المرجوجه متعوده على عيال أعمامها وتعتبرهم مثل اخوانها وهم نفس الشي) أول ماوصلو كانة مختفيه لمده بعدها طلعة وهي متلثمه وطاقه بالنظاره الشمسيه ومعاها كميرا وتصور الشباب وهم ينصبون الخيام وتضحك عليهم وهم مستانسين معاها لانها الوحيده الي يتجراؤن عليها
لمى تبي تذلهم :يالله يالله انت وياه بسرعه اشتغلوا يالله اشوف
محمد :ترانا في الصبح وتونا صاحين يعني محد رايق لهبالك
لمى:يالله يالله اشتغل ترى الشغل يروق الي مايروق
محمد:اقول فارقي انتي وذا الكمره وإلا ترى بذا الوتد على راسك
لمى : هههههههــآي أدري انك مقهورا بس اش نسوي هذا الحياة والرجال قوامون على النساء
عمر: وانت يابو الشباب ورى ماتقوم معانى "يقصد لمى"
لمى بإسلوب خكر: ابي اساعدكم بس هذا اش يسموه هذا اللي مثل عصاء جدو ثقيل ورافض يدخل بالأرض
الشباب سمعوا عصاء جدو طاحوا من الضحك لأن التشبيه قريب وهي مايحتاج ضابطة الدور
سالم : ياااااااي طقيه على راسه بالحجر وهو بيدخل غصب
لمى : لاحــــــــرام انت متوحش ماعندك ذرة رحمه
حسام : اجل احفري الحفره بعدين حطي عصاء جدو وادفنيها
لمى : تيب وين الملعقه ؟
راشد : وليش ملعقه ؟
لمى : عشان احفر
محمد : احفري بيدك بالخمس يالبقره
لمى : لا بعدين يديني تتوسخ من التراب
حسام : اووووه صح طيب تبين معاها سكين عشان تقطعي الأشجار الصغيره
سالم :هههههههههههههههأي حلوه اشجار صغيره
راشد : اسمها عشب ياحبيبي
لمى : ههههههههههههههههههههههههــآي تخيلو حنا خكروطالعين البر
عمر ضحك ضحكته المجنونه والكل مستغرب ليش يضحك
سالم : اش عندك ؟
عمر بعد ماهدئ من الضحك :لا بس مره طلعنا احنا والشباب وكان جنبنا خكر اشكالهم تموت ضحك يكفيك شكل الرواق كاتبين عليه بالبخاخ ملون كلام انجليزي ولبسهم اش لبس يموت ضحك والشباب ماقصروا معاهم ………..وحكالهم السالفه
وكل واحد انتهى من شغله وبدوا البنات يدخلون الأغراض ويرتبونها
محمد كان رايح لسياره يبي منديل شاف لمى والبنات يشيلون الأغراض
ناظر في لمى وقال : الرجال قوامون على النساء "وضحك وكمل طريقه"
البنات استغربوا اش يقصد بس انتهى استغرابهم يوم سمعوا ضحكت لمى عرفوا إنها مسويه شي
الهنوف : اش السالفه ؟
لمى : بعدين تعرفون
نوره : لا نبي نعرف الحين
لمى : وجع اصبري بعدين بنرجع البيت واشغل لكم الكميراء وتفهمون السالفه
العنود: امشي انتي وياها امي تنادي
مر الوقت بسرعه والكل مرتاح
حسام يكلم البنات:من الي دبر الطلعه
لمى:انا
عمر:يالله افري عضلاتك وسوي لنا احلى كبسه
لمى :لا الطبخ عليكم احنا نبي نرتاح شوي
محمد:وإذا قلنا نبي نأكل من يدينك
لمى:اقوووووووووول أمر تدلل
عمر:كفوا والله بنت العم
نادر:لمى نبي مثل الكبسه الي سويتيها يوم العيد
لمى:بشرط تساعدوني
عمر:حنا مواعدين الشباب ومانقدر نطبخ لأن ريحة الطبخ بتمسك بملابسنا
لمى:طيب خلاص انا والبنات بنسوي بس انتوا تسولفون
خالد:اوووووووووووكيه
لمى:نبي نفلها ونخربها
راحوا الشباب يجهزون الفرن والأسطوانه والبنات يقطعون البصل والطماط والحم
واجتمعوا كلهم مع بعض
لمى تستهبل عليهم: اليوم بدنا نساوي كبسة اللحم يلي طلبها الأخ المشاهد نادر اول شي بنحط البصلايه
عمر:امووووووت انا على البصلايه
الشباب والبنات :ههههههههههههههههههههه
لمى تكمل: وشوي زيت وفليفله خضراء وبهارات وبنحركها على النار
محمد:اقول اخلصي بس
لمى:لحظه استاز وائف التصوير , يااخي انت اش عليك احمد ربك اني اطبخ لك
حسام: خلاص انت وياها كملي كملي
لمى:ونحرك لما يدوب البصل والفلفل
خالد:أذكر انها فليفله ولا غيرت اسمها
الكل ضحك على خالد
عهد:يالله معك اتصال
لمى:الو معنا اتصال على الهواء من معي
نادر:انا نادر الي طلبت الكبسه
لمى:اهلين اخي نادر
نادر:لو سمحتي اختي بعد ماتخلصين من الطبخه ارسليها لبيتنا وعنواني تركته لك عند الكنترول
لمى:تبطي عزم استاز
نادر:ماعليك زود والله
لمى:يالله فارق انت وياه وتعلموا مني
راشد مسك الصحن :يالله شباب نقلبها طرب
الشباب :يالله
وبدوا الطق والاستهبال
بعد صلاة العصر الشباب اخذو سياراتهم وراحوا الخراره والرجال يمشون حول المخيم والحريم نفس مكانهم ماتحركوا اما البنات عندهم حب استطلاع لأكتشاف المكان
نوره:يالله بنات نبي نتمشى
الهنوف :يالله بس وين البنات
لمى :خلونا نروح نجلس عند السياره شوي لما يتجمعون البنات
نوره:يالله
لمى:بشرب مويه واجيكم
راحت نوره والهنوف عند السياره وبعده بدقايق اشتغلت الجوالات وتجمعوا البنات عند السياره وحالتهم حاله الي جالسه والي متسنده على السياره والي جالسه على الكبوت والي رايحه جايه والي فاتحه السياره وجالسه فيها يعني الي يشوفهم يقول شباب لابسين عبايات وهذا من تأثير لمى عليهم
المهم وهم على هالحال ينتظرون باقي البنات جاهم ولد مزيووووووون بمعنى الكلمه
لابس بنطلون اسود واسع حاجه بسيطه موديله لوست وسبته حمراء
وبلوزه من داخل كاروهات احمروابيضواسود ولابس عليه جكيت اسود فيه دقات بالون الأحمر
وكاب اسود ونظاره سوداء ولاف على راسه شال احمر"على اطراف الكاب يعني مغطي أذانه"
ولابس جزمه سبورت احمر
الولد شكله خطييير ويدوخ الي مايدوخ وكشخته تجنننن العاقل وتعقل المجنوون
مشيته لهي مشيت ولد ولا مشيت بنت لاهي غرور ولاهي دلع لاهي كبر ولاهي فخر بس حلوه
مشى الولد بكل تثقه وهو يبتسم للبنات الي باين عليهم الخوف ويتصنعون القوه
توجه لهم وبكل جرائه:سلام ياحلوين
نوره : نعم اش تبي مضيع اهلك ؟
الولد :ابي اتعرف عليكم ممكن
هند:ولد استحى على وجهك وخاف الله
الولد:طيب لاتعصبين
وعد:اش تبي منا؟
الولد :بغيت اسألكم انتوا من اي كوكب لأتقولون الأرض لأن مستحيل الأرض تكون عليها بنات بهالجمال
غيداء: لو سمحت احترم نفسك وروح عنا ولا ترى انادي اخواني
الولد : ناديهم إذا لقيتيهم إلي اعرفه إنهم راحوا الخراره
الهنوف خافت: ولد لو سمحت حنا بنات ناس ومحترمين ياليت تحترم نفسك وتروح عنا
الولد:لا مرح اروح بدون وحده منكم
العنود:ياقليل الأدب والله لو ماتروح لأنادي اعمامي
الولد حاول يمسك ضحكته على اشكالهم بس ماقدر ضحك بصوت عالي:هههههههههههههههههههههأي
البنات كلهم صرخوا في وقت واحد : لمـــــــــــى
لمى : هههههههههأي اش رايكم؟
نوره: والله انك مجنوووونه
غيداء: بس والله خطيره
العنود: خقيت يوم شفتك
لمى : اكيد ولد عمكم مزيون اكيد بتنجنون وتخقون عليه
العنود: اقول روحي بس من قال انك حلوه
البتول: يابنت شكلك ولد صدقي "البنات ضحكوا على كلمة صدقي"
لمى : وهذا اكبر دليل على جمالي شوفو بنت عمكم فقدة حاسه التعبيرعشان كذا الفيوز ظربت عندها
البتول :ههههههههه اشدخل فيوزي في حاسة التعبيرياالدلخه
الهنوف :والله حسافه الشهاده الي تحملينها
لمى :اش اسوي من يوم جيت على هالأرض يقولون العلم نور قلت يابنت تعلمي عشان إذا طفى الكهرباء انور لأهلي
غيداء: انتي لو قالوا لك جربي الأنتحار جربتيه
لمى : شي أكيد بس من مسافه قصيره عشان مااموت
عهد وهي جايه ركض للبنات وطبت عليهم لما شفت لمى شهقت وهربت
البنات ضحكوا عليها ونادوها : تعالي تعالي
عهد تأشر لهم من بعيد: من هذا ؟
لمى : انا يالدلخه تعالي تعالي
عهد : انتي حسبالي انه خال البنات
لمى :يالله انا ليش حظي تعيس ليش انا ذكيه واعيش بين دلوخ
عهد : عشان تعرفين انك ذكيه ومحد مثلك
لمى : والله اتكلم جد إذا انه خال البنت البنات الباقي ليش مجتمعين
عهد: والله اش اسوي اول مره اشوفك بهشكل وماذكر إن عندنا واحد يطيح الطير من السماء وماعندي وقت افكر من يكون هالشخص
لمى : وهذا ثاني دليل على جمالي تعطلت عندها حركة التفكير
نوره : اقول روقينا وبسرعه البسي عباتك لو يشوفونك اهلنا بيذبحونا
لمى :مايقدروووووون انا الي بذبحهم بجمالي
نوره: يوووووووووه منك يالله خلصينا الشمس راحت
لمى: بعد وماتعرفين تعبرين
الهنوف: اش نسويلك خبلتينا بجمالك
لمى : الاعتراف بالحق فضيله يالله بروح اسلم على اعمامي وبعدها بدخل عند عماتي
البنات تحمسوا للفكره : يالله
لمى:لحظه عهد جيبي الكمره من السياره عشان نصورهم




ماراح اكمل الا بعد مااشوف التشجيع




يعطيك العافيه
استمري متبعه لك




واااااووووو
بليز كمممملي
في إنتظااار البااارت
لاتتأخري علينا ي عوومري




يعطيــكـ العــآفيــة قــمورة

مــآرة خــبلة هــآلــمى ههههههه
وش رآح يصير لهــآ عند أهلهــآ

تــآبعي ننتظركـ =)




مشكورين على تشجيعكم ولعيونكم راح انزل بارت مااره طويل




روآية رووعه ..
استممري يآ عسسولة 🙂




حلوه يا حياتي البارت بس نزلي واحد طويل غيه احداث اكثر




اوك دقايق وانزل احلى بارت




رواية:انا لو كنت شاك فييك فعلمي يا عزيزتي انه ليس انا بقلمي

السلام عليكم

طبعا هاذي مو اول مرة اكتب رواية بس اول مرة انشر رواية
اتمنى الدعم والتفاعل

تحياتي

اخليكم مع اول بارت

يوم الأربعاء الساعة ٦:٣٠

قامت من سريرها تتمغط بتعب : أوف الإنسان ما يقدر ينام براحة




يوم الأربعاء الساعة ٦:٣٠

قامت من سريرها تتمغط بتعب : أوف الإنسان ما يقدر ينام براحة
أبو مروان من تحت : ميار ووجع قومي
ميار فزت :ول ول بابا معصب




يوم الأربعاء الساعة ٦:٣٠

قامت من سريرها تتمغط بتعب : أوف الإنسان ما يقدر ينام براحة




الحين بفهم ليش البارت ما يظهر كامل الجيريا

ممكن تصلحون الغلط الي فيه الجيريا